الانسحاب الأمريكي من العراق

                                                              

                                 عوني القلمجي

الانسحاب الأمريكي من العراق

بعد مرور ثماني عشر سنة على الاحتلال الأمريكي للعراق، وبعد افتضاح اهدافه ومخططاته العدوانية، وبعد كل الوقائع والادلة التي تؤكد اصرار الامريكان على مواصلة الاحتلال، يصبح من المعيب جدا الحديث عن إمكانية الانسحاب طواعية، لمجرد طلب من الحكومة او البرلمان. فالاتفاقية الامنية التي وقعها رئيس أمريكا الأسبق بوش الابن مع نوري المالكي رئيس وزراء العراق الأسبق في نهاية عام 2011، ألزمت العراق ببنود مذلة ومهينة. منها، منح المحتل الأمريكي حق البقاء الى امد طويل، وبناء قواعد عسكرية دائمة في طول البلاد وعرضها، ومواقع للربط فيما بينها وسيطرة كاملة على الاجواء والمياه الإقليمية وهيمنة مطلقة على النفط والغاز وبقية الثروات وصلاحيات مفتوحة وحصانة للشركات الامنية وضمانات لمصالح امريكا الحيوية وحرية الحركة. ناهيك عن بنودها السرية. بمعنى اخر، فان هذه الاتفاقية جعلت من العراق مستعمرة أمريكية بامتياز، يصعب على أي حكومة عميلة الإفلات منها، او التلاعب ببنودها دون موافقة أمريكا.
لكن هذا ليس كل شيء، فالمحتل الأمريكي لم يفكر أصلا بالانسحاب على المدى المنظور، على الرغم من جميع وعود رؤساء أمريكا بالخروج من العراق. فجورج بوش الابن كذب حين تحدث عن استراتيجية جديدة سماها استراتيجية الخروج، وخليفته باراك اوباما راوغ بتبشير العراقيين بانسحاب مسؤول او انسحاب استراتيجي او مشرف، وترك العراق لأهله، اما ثالثهم دونالد ترامب فقد قال ذهاب قواتنا للعراق كان غلطة كبيرة وعلينا تصحيحها. ولا يغير من هذه الحقيقة انسحاب غالبية قوات الاحتلال من مراكز المدن العراقية، وتموضعها في قواعد عسكرية حصينة بعد عام 2008. فما حدث حينها يسمى عملية إعادة انتشار، هدفه التقليل من الخسائر البشرية والمادية، جراء الضربات الموجعة للمقاومة العراقية الباسلة، وخاصة في مدينة الفلوجة والرمادي وديالى وكربلاء والنجف وغيرها من المدن العراقية. اما اليوم فقوات الاحتلال تنعم بالأمان والطمأنينة، ودعكم من صرخات ما يسمى بمحور المقاومة الإسلامية، التي تهدد بخروج قوات الاحتلال، او إطلاق الصواريخ عديمة التأثير ضد هذه القاعدة او تلك. فهذه بمجموعها ستتوقف بعد خضوع إيران قريبا لاتفاق نووي جديد مقابل رفع الحصار عنها.
إذا دققنا في الامر سنجد الكاظمي يعلم أكثر من غيره، بان انسحاب أمريكا من العراق ليس بيده، ولا بيد الأحزاب الشريرة، ولا بيد البرلمان المزور، وانما بيد أمريكا. مثلما يعلم بان أمريكا هذه لم تأت الى العراق لتنسحب منه، وانما أتت لتدمير العراق دولة ومجتمعا. ومادام مخطط تدمير العراق لم يكتمل بعد، فان هذه القوات ستبقى الى عقود طويلة. ولولا الضغط الشعبي الرافض للاحتلال، لما طالب الكاظمي بوضع جدول زمني وهمي للانسحاب. خاصة وانه تلقى ضربة موجعة في المفاوضات التي اجراها مع الامريكان في بداية عهده، وعلى وجه التحديد في الحادي عشر من حزيران من العام الماضي. فبدلا من وضع جدول زمني للانسحاب، أضاف الامريكان بنودا جديدة للاتفاقيات السابقة أكثر اذلالا ومهانة. منها منح أمريكا الحق بإقامة أربع قواعد عسكرية كبيرة ورئيسية، الأولى ما بين محافظة السليمانية وأربيل، والثانية في محافظة الأنبار، والثالثة بين محافظتي ميسان وواسط، والأخيرة جنوب مدينة ذي قار، وإدخال قواتها العسكرية بالطريقة التي تراها مناسبة ومن أي منفذ، دون التنسيق مع الحكومة العراقية، أو أشعارها لدواعي أمنيه. ومن هذه البنود إلزام العراق بتزويد الولايات المتحدة بالبترول بأسعار خاصة تتراوح بين 8 – 18 دولار، ومنح قواتها العاملة صلاحية اعتقال أي شخص، أو مجموعه من المواطنين العراقيين، أو من المواطنين المتواجدين على أرض العراق، الذين يشكلون تهديدا للقوات الأمريكية، ومن دون التنسيق مع الجانب العراقي.
وفق هذا السياق، فان المفاوضات التي جرت في واشنطن، والتي لم تستغرق أكثر من ساعة، يمكن تسميتها أملاء شروط القوي على الضعيف. وهذا امر لا يحتاج الى جهد لتفسيره، فأية مفاوضات تجري بين أمريكا المحتلة التي تعتبر اقوى قوة عسكرية واقتصادية في التاريخ، وبين العراق، الذي وضع في ذيل قائمة البلدان الضعيفة في العالم، لابد وان تنتهي لصالح المحتل. ودعكم من تصريحات الكاظمي التي بشر بها الشعب العراقي بنهاية الاحتلال في نهاية هذا العام، والتي تردد صداها بتغريدة السيد مقتدى الصدر، التي شكرت الله على هذا "النصر المبين". فهذه بمجموعها تدعو الى السخرية والاستهجان. حيث استندت الى تصريح الرئيس الأمريكي البائس الذي جاء فيه " ان قواته في العراق لن تقوم بعد الان باي مهام قتالية بدءا من نهاية العام الحالي." مضيفا "ان بلاده ملتزمة بتعزيز الشراكة مع بغداد ودورها يركز على المساعدة وتوفير الدعم والتدريب والاستشارة للقوات العراقية. في حين نسي هؤلاء الأشرار ان مثل هذه التصريحات كانت الديباجة التي صممت، من باب الشفقة، على عملاء الاحتلال لحفظ ما تبقى من ماء الوجه، ان بقي ثمة ماء. وإذا لم يكن الامر كذلك، ترى بماذا يفسر لنا هؤلاء الأشرار البند الذي تضمنته الاتفاقية الأمنية السيئة الذكر، والذي أشار وبالحرف الواحد " اتفق الطرفان على انسحاب القوات الأميركية من المدن وجميع البلدات العراقية بحلول منتصف عام 2009، وأن تغادر البلاد بشكل كامل بحلول 31 كانون الاول (ديسمبر) عام 12011"؟ هل تحقق هذا البند ونحن نعيش في عام 2021؟
يقال في الامثال "رب ضارة نافعة"، فعلى الرغم من الاضرار التي ستلحق بالشعب العراقي، جراء استمرار وجود قوات محتلة على اراضيه، فانه سيكون، في الوقت نفسه نافعا له، او هكذا يفترض، كونه سيحسم العديد من المسائل الخلافية التي اثقلت كاهل القوى الوطنية المعارضة للاحتلال، وفرقت كلمتها ودفعت بعضها لسلوك طرق المساومات المذلة. ومن بين هذه المسائل التي سيتم حسمها، التعويل على انهاء الاحتلال سلميا، او من خلال المفاوضات، او الاشتراك بالعملية السياسية، او التعامل مع أطراف منها. وكذلك التخلي عن اية مراهنة بخروج المحتل طواعية وترك العراق لأهله على حد تعبير باراك أوباما. ليس هذا فحسب، فالقادم من الايام يخفي مصيبة أعظم للمحتل حين ينقلب السحر على الساحر. فهذه المعاهدة التي ارادها المحتل عونا له ستكون فرعونا عليه، اذ لا يمكن لشعب القبول الى الابد بمعاهدة مذلة ومهينة من الفها الى يائها، مهما طال الزمن وغلت التضحيات. بل ان هذه القوى ستدخل حتما في رحاب ثورة تشرين دفعة واحدة. كونها في نهاية المطاف قوى وطنية يهمها مصالح العراق وأهله. الامر الذي سيعزز، في نهاية المطاف، الثقة بخيار الشعب العراقي، المعبر عنه بثورة تشرين العملاقة، على الرغم من تراجعها للأسباب معروفة. بل ربما تتحول هذه الثورة السلمية الى ثورة مسلحة في عموم العراق. بمعنى اخر، فان الجميع سيغلق ملف الانسحاب بطريقة الاستجداء وشطبه من جدول الاحتمالات. ويلجا بدلا عن ذلك الى انتزاعه من المحتل، على غرار ما فعلته حركة طالبان حين اجبرت الامريكان بعد عشرين عاما، على الانسحاب وإلحاق الهزيمة بقواتها العسكرية. لتضاف هذه الهزيمة النكراء الى هزائم امريكا في القرن الماضي.
نعم ان من يجبر المحتل على الانسحاب ويحرر البلاد والعباد من رجسه ويحافظ على حقوق العراق، هو الشعب العراقي وثورته العظيمة، وسياتي هذا اليوم عاجلا ام اجلا، اذ ليس هناك من شعب قبل بالاحتلال، مهما كانت قوة المحتل وجبروته، خاصة إذا تعلق الامر بالعراقيين الذين اشتهروا بين الشعوب بمقاومة الغزاة والمحتلين، عبر عصور التاريخ المختلفة. وكلنا امل وثقة بثورة تشرين التي تعد نفسها لهذا اليوم الموعود.

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

444 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع