التأويل الجمالي للحرف العربي في اللوحة

                                                         

                       محمد حسين الداغستاني

       

قراءة في اللوحات التشكيلية للخطاط والفنان التشكيلي رجب كركوكلي

التأويل الجمالي للحرف العربي في اللوحة التشكيلية

تصف مؤرخة الفن (ساندرا داغر) الحركة الحروفية في عالم الفن التشكيلي بأنها أبرز ظواهر الفن العربي في القرن العشرين ، ورغم أنها ترتكز على الخط العربي والزخرفة الاسلامية والآيات القرانية ، إلا أنها إمتزجت مع مكونات الفن التشكيلي لإنتاج مخرجات حروفية فنية ، وتقنيات حديثة ذات مضامين إبداعية مدهشة ، شكلت ما يمكن وسمها بأنها تيار عاصف في ميدان الفن التشكيلي العربي والعالمي ، فنجحت في إستقطاب إهتمام العديد من النقاد والفنانين ومنهم الرسام الاسباني بيكاسو الذي أقرّ أنه أراد الوصول الى أقصى نقطة فوجد بأن الخط الاسلامي قد سبقه إليها .

فن وهوية

والحروفية في نطاق الفن الحديث كما يراها المؤلف اللبناني ( شربل داغر) في كتابه الفريد (الحروفية العربية : فن وهوية) هي إبتكار شكل إبداعي فني ( يستعمل الفنان العلامة اللغوية والهندسية والشكلية مادة للتشكيل في اللوحة والمحفورة والتمثال وغيرها من الحوامل المادية ) ، وهي في جُلها استلهام للحرف العربي بكل أنواعه وتوظيفه في انتاج لوحات آخاذة يتقاسم الحرف العربي فيها الوظيفة الجمالية مع سطوة اللون وتداعياته السيكولوجية . وهي بهذا المفهوم توظف سمات الخط العربي ومن أبرزها تجريدية الحروف العربية وإستقلاليتها والمرونة التي تعطي الفنان الخطاط فسحة واسعة لتطويعها وإستنباط قدرته التأثيرية في المتلقي على صعيدي البصر والبصيرة معاً .

ظهرت الحروفية العربية في العراق في العام 1969 ثم بادرت جماعة أطلقت على نفسها إسم (البعد الواحد) الى تنظيم معرض فني لها في العام 1971 فسّرت من خلال مشروعها الفني تأثير الحرف في الفن التشكيلي وكان من روادها جميل حمودي ، ضياء العزاوي ، شاكر حسن آل سعيد ، رافع الناصري ، عبدالرحمن الكيلاني ، محمد غني . ثم توالت التجارب اللاحقة التي إستهدفت إبراز الطاقة الحسية داخل الحرف العربي وإضفاء ملامح الحداثة عليها الى جانب التأويلات الغنية للإلتفات الى التراث الروحي والاسلامي وإنعكاساته الإيجابية على الفن التشكيلي العراقي عموماً .

أما الحروفية العربية في كركوك فهي لا تملك تاريخاً مبيناً في ساحة الفن التشكيلي ، وذلك لأن أغلب الخطاطين منهم بدافع شخصي أو بإيحاء من بعض أساتذتهم يعتقدون بأن التوسع في هذا المنحى قد يشوه الأسس الكلاسيكية الرصينة للخط العربي ، ويمكن تفسير تحفظ هؤلاء نتيجة الامكانات التقنية الكبيرة التي وفرتها التقنيات الألكترونية الحديثة والتي تهيأ للفنان فرص صنع لوحات تحوي حروفاً عربية حديثة لا تندرج ضمن الأنواع المعروفة والمعتمدة للخط العربي ، فضلاً عن إفتقار الإستعانة بهذه التقنيات للقدرة الإبداعية للخطاط في إبراز مواهبه الفردية في رسم الحروف ، ولهذا فإنهم يخشون من الإختفاء التدريجي لدور الخطاط وبصمته وفقدان الخط لقواعده وأسسه المعروفة نتيجة إحلال الأجهزة الطباعية بديلة للجهد الابداعي الإنساني ، لكن أنصار الحروفية يجهدون من أجل تبديد هذه المخاوف بالتأكيد بأن الإستعانة بالمؤثرات الفنية الحديثة يجب أن لا تقطع أو تضعف صلة الفنان أو الخطاط بممارسة الخط العربي وفق قواعده الرصينة .

لذا فإن كركوك وهي مدينة زاخرة بأسماء لامعة في عالم الخط العربي أمثال المرحوم محمد عزت الخطاط وعبدالملك عباس الخطاط ونجاة حميد سليمان وعوني الخطاط وشاهين كركوكلي ومظفر الخطاط والعشرات غيرهم قد تخلفت عن الركب في مضمار الحروفية ، وإقتصرت نتاجات الخطاطين على اللوحات التقليدية التي في معظمها كانت تحوي آيات قرانية وأحاديث للرسول الكريم أو حكم وأمثال وأقوال أثيرة ، إلاّ أن معالم الحروفية إتضحت في الآونة الأخيرة بشكل محدود ، وقد يكون الخطاط والفنان التشكيلي رجب كركوكلي أبرز من طرح تجاربه في هذا الميدان من خلال العديد من المعارض المحلية والعربية التي نظمها أوشارك فيها ونال عليها العشرات من الجوائز والميداليات وشهادات التقدير والإطراء .

لا شك أن الفنان الخطاط رجب كركوكلي أدرك ببصيرته الثاقبة خصوصية تجربته الإبداعية في تطويع الحرف العربي في لوحات تشكيلية آسرة والإمكانات المتاحة من ذلك للتحرر من أسار المحلية ، والعمل على محاكاة التجارب المتقدمة في ميدان الحروفية الحديث ، والإنتشار عربياً وعالمياً منطلقاً في ذلك من فهم العمق الحضاري والنفسي للحرف العربي ، وقدرته الفذّة في التأثير وتحقيق التناغم المذهل بين عناصر اللوحة والارضية الفكرية التي تستند عليها تجاربه لبلورة منظومة بنائية فنية راقية مفعمة بالأحاسيس والموهبة الفريدة وخلق بيئة متجانسة ذات جمالية مميزة .

ألق إبداعي

ووفق هذه الرؤى فالألق الإبداعي في لوحات رجب كركوكلي يكمن في المقاصد الفنية التي يثيرها خلال تعامله مع الحرف كمد أجزاء الحروف الأفقية كالسين والصاد والياء والكاف لمنح اللوحة والمتلقي في آن واحد الاحساس بالإستقرار والإتزان ، وتوظيف عامل المرونة والمطاطية المستمدة من حروف الراء والهاء والواو والنون بأحجام وأطوال مدروسة ودقيقة والإتكاء على التربيع أو زوايا رسم الحروف بشكل هندسي فريد وخاصة عند إعتماده خطوط الثلث والديواني والفارسي وغيرها ، ويعمل بدأب واضح على تأصيل البعد الجمالي في لوحاته لخلق تلاحم الشكل مع الموضوع والإتجاه بنفس القوة نحو الحرص على إسباغ الثراء والتنوع على الحروف التي يوظفها في اللوحة بمقاييس السمك والحجم والليونة والتحدب أو التقعر وملئ الفراغات بين الحروف بعد الإنتهاء من مشروعه الفني بأشكال تكاملية معروفة كالضمة والفتحة والميزان والظفر والنقطة . كما ويحرص على عدم الإتكاء على وضعية ثابتة في توزيع الكتلة الحروفية على لوحاته فتارة تحتل الحروف بأشكال هندسية موحية أسفل اللوحة أو يمينها أو يسارها لكنه وللقيمة التعبيرية والبصرية لمركز الأشياء فإنه يكثر من وضع مشروعه في قلب اللوحة للإستفراد بإهتمام المتلقي والشروع بحوار فلسفي عبر مضامينه المنتقاة ليؤسس لقيمة أخلاقية وإنسانية رفيعة ، لكنه ولكي يتكامل مشروعه الفني عليه أن يتوافق تماماً مع تأكيدات خبراء الحروفية في إيلاء المزيد من العناية بمسألة التوازن في توزيع المساحات من خلال مراعاة أسس النسب المقبولة بصرياً لتؤدي اللوحة الفنية وظيفتها النفسية والجمالية المؤثرة .

أما على صعيد اللون فإنه يبدو من إستقراء لوحات رجب الحروفية إستخدامه الباذخ للون الأخضر بتدرجاته المعروفة لما له من تأثير مباشر على الإنسان كونه يوحي بالشعور بالتجديد والحرية والسيطرة على الذات والإنسجام مع المحيط الإجتماعي والرقي ، وكذلك اللون البني الذي يرمز للون التراب والأرض والأشجار وغيرها من أجزاء الطبيعة الخصبة وهو من الألوان المحايدة التي ترمز للقيم الراسخة وللقوة والذكاء والأمان ، وكذلك اللون الأصفر الذي يدل على الثراء والسطوع والطاقة ، وأحياناً ميله لإستخدام اللون الأبيض الذي يرمز في العديد من الثقافات إلى النقاء والبراءة والكمال والإتقان والسلام . وبها فإنه يحول اللوحة الى نقطة إستقطاب مثيرة يتفرغ لها الرائي بدافع عفوي ولا شعوري ويتفاعل مع مدلولاتها العميقة .

لقد أحرز رجب كركوكلي نجاحات مهمة عبر مشاركاته الحروفية في المعارض والمهرجانات المحلية والعربية مما دفع العديد من الفنانين والنقاد الى تناول تجاربه بالتحليل والنقد والإطراء ومنهم الدكتور محمود فتحي من مصر الذي أشار الى أن رجب يمتلك أدواته ويستطيع بمهارة أن يقيم وحدات إيقاعية موسيقية متجانسة ، وله تكتيكات خاصة مما يجعله يخلق كت الاسلامية لة متعادلة البناء وأن حروفه الثلثية مكتوبة ببنط عريض كما هو موجود في المدرسة الكلاسيكية البغدادية ، وكذلك الدكتور قاسم الحسيني من العراق الذي أكد في دراسة تحليلية له على أن المنظومة البنائية وفق رؤية الفنان النسقية ذات المنطق العقلي الرصين الممتزج مع روحانية الحرف ولد فضاءات مشتركة لمشاهد فكرية تحمل قيم الروح وأنطقها الفنان بلغة تشكيلية مجردة وفق أنساق جمالية ، كما شارك اكثر من عشرة نقاد أكاديمين في كل من مصر وليبيا والعراق الى تأليف كتاب عن أعمال رجب كركوكلي الفنية وقد صدر من تجمع مبدعون للفنون والآداب بالتعاون مع المركز التشكيلي العالمي في مصر .

لا شك في أن الفنان والخطاط رجب كركوكلي أفلح في تحقيق الحضورالمميز لتجاربه في ميدان الحروفية كفن حضاري رفيع يعزز روح الإنتماء والهوية الوطنية لكنه بذلك بات يتصدى لأدق وأصعب مراحل تألقه في كيفية ديمومة منجزاته ونجاحاته ليس في الساحة المحلية لمسقط رأسه كركوك وإنما على إمتداد الساحتين العراقية والدولية أيضاً من خلال رفدها بالمزيد من النتاجات النوعية المميزة لكي يرتقي ويحافظ على مكانته التي يستحقها في عالم الحروفية المبهر .

    

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

479 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع