الا لعنة الله عليكم ! .

                                                        

                               سعد السامرائي

الا لعنة الله عليكم ! .

عودتنا ايران والسلطة الفاسدة على قيامها وميليشياتها واتباعهاعلى القيام بتفجيرات تطال ابناء شعبنا من المدنيين والكسبة في رسائل اجرامية تنتهج نهج المافيا الايطالية الاجرامية من أجل تهديد ابناء الشعب العراقي حتى ينصاعوا الى قوة الاحتلال الفارسي للعراق وربما أن هذه الميليشيات واسيادهم يرسلون رسالة مبطنة من أن ترامب قد انتهى حكمه وجاء من يحكم أمريكا من يتودد للفرس في كل مناسباتهم وهو وحكومته وحزبه من مكنهم من الاستيلاء على العراق وعلى تمكين ميليشيات قذرة ولائية تخدم ايران على حساب القطر والوطن العربي.. هؤلاء بلا شك يحملون جينات نجسة تعبر عن اصولهم الهندية والمجوسية اللاعراقية من أدنى ما خلق الله من بهايم على صورة بشر .. وهم جميعا يعملون من أجل تدمير العراق وحضارته وشعبه في تطبيق اناني قذر لا يهمه غير مصلحته الذاتية الوقتية.

لا نريد أن نتهم جهة معينة كما جرت العادة لدى ابواق الحكومة العميلة من أن داعش هي التي اقامت بهذين التفجيرين ولا نبرئها ايضا ,المضحك أنه خلال ساعة من التفجيرين الاجراميين جرى اتهام داعش لذلك نحن نتسائل فحسب علمنا لم تتبنى داعش عملية القتل الاجرامي هذه ونقول هل يوجد اتفاق بين اجهزة الحكومة وداعش على هذا التفجير البربري فداعش التي صنعتها أمريكا وسليماني لا يهمها ان تقوم بعمليات قذرة فتقتل الابرياء حالها كحال الميليشيات الولائية التي قتلت السنة بحجة انهم داعش .. خطة ذكية لكنها دنيئة وخبيثة هي التي نفذتها الايادي الحقيرة الفارسية و حثالات العراق واتبعهم ممن لا عقول لهم من السنة الذين يبررون اجرامهم بانه ذا دافع ديني .. أي دين هذا الذي يجعلك ياغبي تقوم بقتل عراقي ماشي بطريقه الى البيت او الى السوق ليشتري ما يطعم ابناءه واهله كم عائلة قمتم بتيتيمها وكنتم سببا في ربما انحراف من بقى من العائلة .؟ لكننا نسأل ما مصلحة داعش مثلا بمثل هذين التفجيرين ضد المدنيين من الكسبة والمشترين ..لا مصلحة لهم ,فهم لو كانوا مثلما يقولون لاتجهوا الى المنطقة الخضراء ودكوا اسوارها لكنها النذالة التي تربوا عليها والجبن هو الذي يمنعهم من القيام بذلك .
ليقرأ كلامنا من تبقى من سنة يتبعون داعش وينفذون اجرامها من أننا ندعوا عليكم بلعنة الله والناس أجمعين اذا ما استمريتم باتباعكم هذا وتنفيذكم خطط فارسية مجوسية من أجل اعادة القتل العشوائي والمستهدف ضد ابناء الشعب .

لقد اتضحت الخطة والعملية وتكوين داعش ومن يمولها ويرعاها واسباب تأليفها فلا مبرر ثاني لكم بالاستمرار بتنفيذ خططهم الاجرامية والبقاء في مجاميعها وستكونون هدفا من الجميع فحلال قتلكم لما كانت هذه جرائمكم . الاجدر بكم الخروج من هذه المجاميع القذرة فورا والتبليغ على قياداتهم ان استمروا بغيهم لا تأخذكم العزة بالأثم بل الندم هو وحده الذي يطهر قلوبكم ويهيء قلوبكم للتوبة النصوح .. و أحسن لكم الانضمام الى أي قوة تعلن عن نفسها من انها تسعى من أجل تحرير العراق من الاحتلال الفارسي والتي تعمل على انهاء الفساد في العراق والضحك على الذقون من أجل اطالة الحكم الفاسد بل حتى تعود خيرات العراق على منفعة الشعب لا لجيوب الخونة وحسابات مجوسية .استعملوا عقولكم واعلموا أن قياداتكم ليست خير منكم فقوموها فأخطائها تحاكي العمالة والاجرام الذي لا حجة له.

   

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

826 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع