الغذاء وامراض الاطفال حديثي الولادة

                                             

                       د .مازن سلمان حمود
          ماجستير تغذية علاجية --جامعة لندن

الغذاء وامراض الاطفال حديثي الولادة

1-.زيادة نسبة الكالكتوز في الدم


الكالكتوزالموجود في الحليب يتحول بفعل انزيم الكالكتيز ترانزفريز الى كلكوز الذي يحترق في الجسم ويعطي طاقة ضرورية لنمو الاطفال حديثي الولادة
ونتيجة للنقص الوراثي لانزيم الكالكتيز ترانزفريز عند الاطفال مما يؤدي الى زيادة نسبة الكلكوز في دم الاطفال خصوصا في الاسابيع الثلاثة الاولى من عمر الطفل

حيث تظهر على الطفل علامات التقيؤ المستمر/ وصعوبة في الرضاعة والضعف العام للطفل وهبوط في وزن الطفل وفي أحيان كثيرة يصاب الطفل باليرقان حيث ينقلب لون البشرة والعينين إلى الصفار ويتضخم الطحال والكبد وتنتفخ المعدة والأمعاء نتيجة للتجمع المائي في البطن وقد تؤدي هذه الأعراض إلى الوفاة


يمكن فحص الإدرار للطفل المصاب للتفتيش عن وجود الكالكتوز ووجود البروتين في الإدرار .


وقد شوهدت حالات العمى عندالأطفال نتيجة لاصابتهم بمرض الكاتراكت الذي يصيب العين نتيجة لتجمع الكالكتوز في الدم .


يجب اخضاع جميع الأطفال لفحض الدم روتينياً لمعرفة وجود زيادة في نسبة الكالكتوز في الدم لمنع حدوث مثل هذه الأعراض الخطرة عند بعض الأطفال .

وعند تشخيص المرض للطفل يجب منع تناوله للحليب وذلك لاحتوائه على الكالكتوز لأن الحليب يحتوي على اللاكتوز الذي يتكون من جزئية واحدة من الكالكتوز وجزئية من الكلكوز وهو موجود في حليب الأم والحليب الصناعي،
بل يجب أن يتناول نوعاً خاصاً من الحليب نزع منه الكالكتوز ووضع بدله الدكسترين والدكستروز والمالتوز ويدعى هذا الحليب الكالكتامين.

ويجب تناول حليب الكالكتامين طوال السنة الأولى من عمر الطفل وإلى أن يعتمد على تناول الأطعمة العادية في السنة الثانية وما بعدها .


2-زيادة نسبة التايروسين في الدم

التايروسين، هو أحد الأحماض الأمينية المكونة للبروتين يتحول في الجسم بواسطة الانزيم (هايبوكسيديز)عند بعض الأطفال في أثناء تكون الجنين فان ذلك يؤدي إلى توقف عملية تحويل التايروسين وتجمعه وزيادة نسبة في الدم إلى أكثر من 50 ملجم/ لتر من الدم . وهذه الحالة تكون بنسبة 5,0% عند الأطفال الذين يرضعون حليب الأم و20% عند الأطفال الذين يتناولون الحليب الصناعي، و50% عند الأطفال الذين يولدون قبل أوانهم أو يكون وزنهم أقل من المعدل الطبيعي (أقل من 2 كجم) . وتزداد نسبة التايروسين في الدم في الأشهر الأربعة من عمر الطفل، ومما يساعد على ظهور أعراض المرض وجود نقص في اعطاء فيتامين c (ج) أو زيادة تناول المواد البروتينية .
وقد وجد في حالات قليلة من نقص هذا الانزيم وزيادة التايروسين في الدم تأثير مباشر على تطور نمو عقل الطفل، فلذلك وجب اعطاء فيتامين c للأطفال ناقصي النضوج أو الأطفال الذين يعتمدون على تناول الحليب الصناعي .

3-نقص أنزيم اللاكتيز

هذه الحالة المرضية تصيب الأطفال نتيجة لنقص أنزيم اللاكتيز الموجود داخل الأغشية المبطنة للأمعاء الدقيقة .
إن وجود هذا الانزيم يساعد على تحول اللاكتوز الموجود في الحليب إلى كلكوز والذي يمتص من قبل الأمعاء .
ولا يمكن للأمعاء امتصاص اللاكتوز فلذلك يخرج إلى خارج الجسم أثناء الخروج بعد أن يتخمر بفعل بعض البكتريا الموجودة في أمعاء الطفل ما يؤدي إلى حدوث الاسهال عند الأطفال الذين لديهم هذا النقص في الانزيم .
والاسهال المستمر عند هؤلاء الأطفال يؤدي إلى نقص في الفيتامينات وبعض المعادن التي تطرح إلى الخارج بالإضافة إلى نقص البروتين الحيوي لنمو الطفل مما يؤدي إلى توقف النمو لدى أغلب الأطفال المصابين بهذا النقص .
ويمكن تشخيص هذا النقص الوراثي بواسطة اعطاء الطفل كمية كبيرة من اللكتوز (50 جم) وإجراء فحص للدم لنسبة السكر (كلكوز) وفي حالة وجود نقص في أنزيم اللاكتبيز فإن اللكتوز لا يتحول إلى كلكوز مما يجعل نسبة السكر في الدم غير مرتفعة وغير متأثرة، وفي حالة الطفل الطبيعي ترتفع نسبة السكر في الدم .
وعند تشخيص الطفل بوجود النقص يجب عدم إعطائه حليب الأم أو الحليب الصناعي بل إعطاؤه حليب الكالكتاين الذي ورد ذكره


4-حساسية الباقلاء

ينتشر هذا المرض في دول البحر الأبيض المتوسط وبعض الدول الأخرى حيث نجد نسبة عالية من الأطفال يعانون من حساسية الباقلاء نقص أنزيم g - 6 - p - dehydrogenase مما يؤدي إلى إصابتهم بالنزف الشديد عند تناولهم الباقلاء .
والنزف الدموي يكون شديداً بحيث يؤدي إلى الوفاة إن لم نسعف الطفل بإعطائه كمية من الدم بدلاً من المفقودة وبسرعة .
ويحتاج الجسم هذا الانزيم لعملية أكسدة قسم من الكلكوز في الدم لصنع ال NADPH الضروري لتكوين الشحوم في الجسم وهو ضروري كذلك لتكوين الهرمونات والمحافظة على جدار خلايا كريات الدم من التمزق . . مما يعرض جدار خلايا كريات الدم إلى التمزق السريع والشديد عند تناول الطفل لمواد مؤكسدة مثل الباقلاء والأسبرين والفيناستين والسلفونمايد وأدوية الملاريا وغيرها .
ويجب على الأطفال الامتناع عن تناول الباقلاء بالدرجة الأولى وتقيد استعمال حبوب الأسبرين والفيناستين المستعملة كخافض للحرارة أو الصداع، ويمكن معرفة وجود نقص هذا الأنزيم في العوائل التي تحمل عامل الوراثة لهذا المرض بفحص الكرياتين كاينيز .
والله المشافي

     

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

675 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع