إطناب على قصيدة نزار قباني


ترجمهــــــا
عــــــن
الإسبانيــــــة
عبــد الســـلام مصبـــاح

 

إطناب على قصيدة
نزار قباني


قصيــدة
للشاعر البوليفي
بيـــدرو شيموســــي
Pedro Shimose

إضاءة :
شاعر وروائي وصحفي. ولد في "ريبيرالطاRiberalta في سنة 1940.اشتغل محرراً بجريدة "حضورPresencia"التي كانت تصدر في :لاباثLa Paz".مارس نقد الفن عشر سنوات...
درس الحقوق والفلسفة في الجامعة العظمي ل"سان أندريسSan Andrés"بعاصمة بلاده بوليفيا؛ فأصبح أستاذاً لأدب أمريكا اللاتينية ومديراً للثقافة. في سنة1971 انتقل للعيش في إسبانيا حيث حصل على الإجازة في علوم الإعلام من جامعة مدريد..يشتغل حالياً بمعهد التعاون لأمريكا اللاتينية في العاصمة الإسبانية، إلى جانب ذلك فهو رسام ومؤلف للموسيقى الشعبية.

الجوائز :
أحرز على عدة جوائز :
- الجائزة الوطنية للشعر1960(الاتحاد الجامعي البوليفي)
- الجائزة الوطنية للشعر1966(عيد إلهة الزهور)
- جائزة دار الأمريكتين1972(كوبا)
- جائزة الترضية1974(جيان - إسبانيا)
- جائزة ليوبولد بانيرو1975(مدريد إسبانيا)

أعماله :
- تْرِيلُودْيُو في المنفى1961
- شقي1967
- قصائد من أجل الشعب1968
- أريد أن أكتب، لكن الزبد تسيل1972
- بطلان1975
- حرفياً1976
- تأملات ميكيافلية1980
- دليل كتاب أمريكا اللاتينية1982
- جوز الهند 1975 (مجموعة قصصية)

القصيدة :
1-
أَيَسْتَطِيـعُ أَحَـدٌ أَنْ يَقَـولَ ِلـي
مَـنِ الْغَالِـب وَمَـنِ الْمَغْلُـوب؟
أَنَـا فَقَـط أَعْـرِفُ أَنَّ الزَّمَـنَ غَيَّرَنِـي.
أَكْثَر مِـنْ مِاَئـةِ سَنَـة سَرَقُـوا مِنَّـا الْوَطَـن،
أَخَـذُوهُ إِلَـى الْجَحِيـم،
سَلَّحُونَـا لِلْمَـوْت،
لَوَّثُـوا أَيَادِيَنـا بِدَمِّـه.
خَسِرْنَـا الْحَـرْب.
آهٍ، وَطَنِـي الْحَزِيـن.


2-
تَغَلْغَـلَ الْمَـوْتُ كَفِيـرُوسٍ فِِـي آَفَاَتَِِنَـا.
مَـا زِلْنَـا دَاخِـلَ الْمَغَـارَة
دُونَ أَنْ نُطَهِّـرَ الـرُّوح.
نُجَـدِّدُ الأَلْبِسَـةَ وَالتَّرْسَانَـات،
وَتَسْتَنْقِـعُ الأَفْكَـار.
لاَ نَقْـرَأ.
الْغَوْغَائِيُـونَ يُنَوِّمُونَنَـا
بَيْنَمَـا يَسْتَغِلُّونَنَـا.
لاَ نُفَكِّـر.
نَتْـرُكُ رَبَّ الْعَمَـل
يُفَكِّـرُ مِـنْ أَجْلِنَـا.
لاَ أَحَـدَ يَعْرِفُنَـا، نَحْـنُ الْبُولُيِفِيُّـون.
إِنَّنَـا الطَّاعُـون والنِّسْيَـان.
يَزُورُنَـا الْمَـوْتُ مَـعَ دُولاَرَاتِـه
وَمُسَدَّسَاتِـه.


3-
الْغَالِـبُ وَالْمَغْلُـوبُ غُبَـارٌ فَقَـط،
نِفَايـةُ الْقُمَامَـة.
كََـمْ نَحْـنُ؟ مَـنْ نَحْـنُ؟
أَنَكُـونُ صُدْفَـةً أُمَّـة؟
قِصْدِيرُنَـا كُلُّـه،
بِتْرُولُنَـا كُلُّـه،
أَطْفَالُنَـا،
الْجَمِيـعُ مَرْهُـون
وَالْمُهَِرِّجُـونَ يَعُـودُون والأَوْغَـادُ،
وَالذِيـنَ أَغْرَقُـوا الْوَطَـن
يَعُـودُونَ لإِنْقَـاذِه، يَقُولُـون
بِمَوْهِبَتِـهِ الْمُشِينَـة،
بِعَسَاكِـرِهِ،وَبَازُوكَاتِـه،
وَلَكِـنْ مَـا زالَ لَنَـا
ذََاكِـرَةُ الذِيـنَ لاَ نَنْسَاهُـم،
الذِيـنَ نَغُـضُّ الطَّـرفَ خَجَـلاًً مِنْهُـم،
وَنَكْتُـبُ أَشْعَـارًا
لأَِنَّنَـا لاَ قُـوَّةَ لَنَـا
فَـوْقَ الأَرْض.


4-
أَيُّهَـا الطَّاغِيَّـة،
تَعْـِرف جَيِّـدًا
أَنَّ هَـذِهِ الأَشْيَـاءَ تَرَكْتَهَـا لَنَـا
بَيْنَمَـا كُنْتُـمْ تُفَلْسِفُـون
دَخَلْـتُ قُصُورَكُـم لأِطْلُـبَ الْعَدَلَ
لَكِـنْ فَقَـط اسْتَحَقْـتُ السُّخْرِيَّـة
وَإِلْقَائِـي فِـي الشَّـارِعِ مِثْـلَ كَلْـب.
مِـنْ أَجْلِكُـمِ أَصْبَحَـتْ دِمَـاءُ الْفُقَـرَاءِ
مَهْـدُورَة.
حَوَّلْتُـمُ الْوَطَـنَ إِلَـى عَاهِـرَة
بَيْـنَ أَحْضَـانِ الْغَرِيـب،
جَرَحْتُـمُ الْوَطَـنَ
بِحِـرَابِ بَنَادِقِكُـم،
وَأَهْنُتـمُ الْوَطَـنَ فِـي الْمَنَاجِـم
فِـي الْغَابَـاتِ
وَفِـي الأَوْدِيَّـة.

5 -
أَنَـا،
جَنْـبَ الْبَحْـر،
آمُـل.

 


PARÁFRASIS A UN POEMA
DE
NIZAR KABBANI


I-
¿Alguien pudre decirme
quién es el vencedor, quién es vencido?
Yo sólo sé que el tiempo me ha cambiado.
Más de cien años robándonos la patria,
llevándolo al abismo,
armándonos de muerte,
manchándonos las manos con su sangre.
Perdimos nuestras guerras.
!Oh mi patria triste¡


II-
La muerte se infiltró en nuestros vicios como un virus.
Aún seguimos dentro de la cueva
sin pulir El espirito.
Renovamos uniformes y arsenales,
pero las ideas se estancan.
No leemos.
Los demagogos nos adormecen
mientras nos explotan.
No pesamos.
Dejamos que el patrón
piense por nosotros.
Nadie nos conoce, bolivianos,
Somos la peste, el olvido.
La muerte nos visita con sus dólares
y sus pistolas.

III-
El vencedor y el vencido, sólo polvo,
desecho de basura.
¿Cuántos somos?¿Qué somos?
¿Una nación acaso?
Todo nuestro estaño,
todo nuestro petróleo,
nuestros niños,
todo està hipotecado
y los formantes vuelven, los canallas,
los que hundieron la patria
vuelven para salvarle, dicen
con su talente infame,
con sus militares y bazucas,
pero aún queda la memoria
de quienes no olvidamos,
de quienes bajamos los ojos de vergüenza
y escribimos versos
porque no nos fue dato otro poder
sobre la tierra.

IV-
Bien sabéis,
poderosos,
que estas cosas las dije entre vosotros,
mientras vosotros filosofabais
sobre la necesidad del crimen;
entré a vuestros palacios a pedir justicia,
pero sólo merecí el escarnio
y fui echado a la calle como un perro.
Por vosotros ha sido derramado
la sangre de los pobres.
Habéis prostituido la patria
en manos del extranjero;
habéis herido a la patria
con vuestros bayonetas;
la habéis ultrajado en las minas,
en los bosques,
en los valles.

V-
Yo,
junto a la piedra,
espero.

 

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

1048 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع