ترجمة وتحقيق الآشوريون الجدد للبروفيسور جون جوزيف ج٦ والأخير

                                                       

                             موفق نيسكو

ترجمة وتحقيق الآشوريون الجدد للبروفيسور جون جوزيف ج٦ والأخير

ب- رد الأستاذ جون جوزيف على مقال فراي: آشور وسوريا: المترادفات 2

إن إلقاء نظرة واحدة على الجدول رقم واحد لفراي وإلى نهاية مقاله تُبيِّن أن المعلومات لا تدعم استنتاجاته في استعمال الشرقيين والتفريق بين مصطلحي السريان والآشوريين، ووفقاً للجدول، حتى باللهجة الآشورية القديمة "أي الأكدية"، فإن اسم بلاد آشور الجغرافي وبلاد سوريا "آرام" كانا مصطلحين متميزين، فهما على التوالي، آشور وآرام، وفي كل لغة من اللغات الثماني من لغات الشرق الأدنى واللهجات التي أدرجها فراي في جدوله، هناك تمييز بين اسمي بلاد آشور وبلاد سوريا، ولا تحمل أي تشابه مع بعضها، ففي جدول فراي كانت منطقة آشور معروفة في الأرمنية باسم Norshirakan، ويبدو وفقاً لجدوله أن الأرمنية اقترضت اسم Asorestan من الفرس (اللغة الفارسية)، وهذا الاسم في الأرمنية يُشير إلى بلاد ما بين النهرين [8].

في جهده لإثبات أن كلمتي سوري وآشور مترادفتان، يستشهد فراي من بطريرك الكنيسة السريانية الأرثوذكسية "اليعقوبية" ميخائيل السرياني الكبير من القرن الثاني عشر، ووفقاً لفراي ونقلاً عن تاريخ البطريرك ميخائيل الجزء الثالث فإنه كتب بوضوح أن سكان بلاد غرب الفرات اسمهم السريان، وقياساً على ذلك، كل الذين يتحدثون نفس اللغة في شرق وغرب الفرات إلى بلاد فارس، دُعوا سرياناً، ص33، ثم يعود فراي ويستشهد من الجزء الأول بثلاث كلمات غامضة للبطريرك ميخائيل ويترجمها إلى "الآشوريين أي السريان twry'd d hywn swryy"، وهذا هو المصدر الوحيد باللغة السريانية الذي يفترضه فراي دليلاً على ترادف كلمتي السريان والآشوريين.
كلمة، أثوري Athoraye، عند البطريرك الشهير ميخائيل السرياني بالتأكيد (مما لا شك فيه) تعني سكان مدينة الموصل وحولها، وهذا الأمر استعمله كثيرون من قبله أيضاً، فأثوري ببساطة تعني أن الشخص ينحدر (مولود) في مدينة أثور، وهو اسم مدينة الموصل الذي كانت تُعرف به في حقبة ما قبل الإسلام، وقد واصل المسيحيون استعمال التسمية الجغرافية أثوري (بمعنى موصلي)، وهي ممارسة شائعة في الشرق الأوسط حيث يُحدد لقب الشخص مع اسم مدينة مسقط رأسه [9].

لم يأتِ الارتباك بين أسماء سرياني يعقوبي، الآشوريين الشرقيين، الكلدان، السريان، والآشوريين منذ القرن السابع عشر بسبب الانتماء العرقي المسيحي، ولكن بسبب الموقع الجغرافي لكنائسهم أو البطريركيات، فإن مصطلح المسيحيين في آشور أو مسيحيي آشور، تحوَّل بصورة تدريجية إلى "الآشوريين المسيحيين"، ثم أصبح "المسيحيين الآشوريين" [10]، وكان المؤرخ البريطاني جيبون في وقت مبكر من القرن الثامن على بينة من هذه الالتباسات فكتب إن النساطرة أربكوا أنفسهم أكثر باتخاذهم اسم الكلدان أو الآشوريين بحجة الاستفادة من اسم أمة شرقية قوية وعظيمة سابقاً [11]، وهذه الأسماء المتعددة للمسيحيين الناطقين بالآرامية كانت معروفة، وعناوينهم كانت معروفة واستعملت أيضاً من كنيسة روما الكاثوليكية في إشارة إلى بطاركتهم في بعض الأحيان، وهذه المجموعات الغريبة من الأسماء "الكلدان في بلاد آشور"، أو "الكلدان الشرقيون الكاثوليك في آشور"، كانت مستعملة نادراً من البطاركة والشعب أنفسهم، كما قال الباحث الدومنيكي جان فييه [12].

والأمثلة المذكورة أعلاه، وفقاً لفراي، تثبت تأكيد بعضهم أن كلمة "الآشوريين" كانت من صنع الغربيين في القرن الثامن عشر أو القرن التاسع عشر غير صحيحة، وهنا يستشهد فراي من مصدر واحد، ونَسبَ إلى كاتبه قولاً لم يَقُلهُ، وهذا المصدر هو كتابي أنا جون جوزيف، (النساطرة وجيرانهم المسلمون ص9)، حيث قلتُ فيه: لم يظهر اسم الآشوريين قبل القرن التاسع عشر، وما كتبته أنا في مقدمتي هو: إن النساطرة المعروفين باسم الآشوريين، وهذا الاسم (الآشوريين) شاع استعماله في إشارة إليهم منذ الحرب العالمية الأولى فقط، وأضاف (فراي) قائلاً: لقد تم استعمال اسم الآشوريين قبل القرن التاسع عشر في العهد القديم حيث كان اسماً معروفاً في جميع أنحاء العالم وأينما وجد الكتاب المقدس سواءً في الشرق أو الغرب. (انتهى كلام فراي).
(جون جوزيف)، لقد قال جان فييه: إننا وجدنا سلسلة من الأسماء القديمة في الكتابات السريانية عند أوائل الكتاب المسيحيين الشرقيين، سرياناً، آشوريين، كلداناً، وبابليين، لكن هؤلاء الكتاب استعملوها بطريقة لا مبالاة، ولم يذكروا أبداً تلك الأسماء مقرونة بالناس أو مُعرَّفة بهم، مثل، لدي مؤشرات أن مسيحيَّتي آشورية، أو أنا مسيحي آشوري، وأكَّد جان فييه أنه جمع بحدود خمسين صفحة من أسماء الأعلام، ولم يجد بينهم اسماً آشورياً واحداً [13]، ويبقى السؤال: ماذا يعني مصطلح آشور وسوريا وهل هما مترادفان؟، وهل يمكننا أن نستبدل كلمة السريانية بالآشورية أينما استعملت في العصور القديمة؟ وهل يمكن تسمية شعوب كل الإمارات الآرامية ضمن جغرافية سوريا، آشوريين، بحجة أن كلمة آشور مرادفة ظاهرياً لسوريا أو مقترنة بها"؟

لقد كتب فراي في أحد مؤلفاته الرائعة "تراث بلاد فارس": كان حضور الشعب الآرامي في كل مكان في جميع أنحاء الهلال الخصيب من القرن الثاني عشر قبل الميلاد حيث تسللت القبائل البدوية التي تتحدث الآرامية، وأصبحت لهم سلطة وشكَّلوا إمارات صغيرة، ويمكن للمرء أن يستنتج ويتابع أن الآراميين كانوا متواجدين هنا أيضاً (في بابل) مثلما كانوا على الجانب الآخر من الصحراء السورية، وحركتهم في الهلال الخصيب في ذلك الوقت تشبه لاحقاً حركة القبائل العربية قبل الإسلام في الأرض نفسها.
فهل يمكننا أن نطلق على هؤلاء الآراميين اسم الآشوريين منذ أن دُعي الآراميون ب (السريان)؟
قد يقول قائل إن كلمة سوريا مشتقة من آشور، وفي أحسن الأحوال ربما يجوز ذلك، لكن بالتأكيد إن ذلك لن يُغيِّر من جغرافية سوريا وسكانها وغالبية سكان الهلال الخصيب إلى آشوريين، فإذا كان اسم سوريا هو شكل من أشكال الاشتقاق من آشور، فإني ببساطة اُذكِّر أن سوريا الجغرافية حُكمت مرة واحدة من الإمبراطورية الآشورية القديمة، وإذا كنتُ قد قرأتُ بشكل جيد كتاب فراي المثير للإعجاب "تراث بلاد فارس"، فإنه يقول: أدى الغزو الآشوري للآراميين إلى انتحار الآشوريين في بلاد ما بين النهرين وفي سوريا أيضاً، وقبل ثلاثين عاماً كتب فراي: تعرَّض الآراميين للعدوان الآشوري وعانوا كثيراً من الحكم الآشوري، ومن جهة أخرى فإن الآراميين غزوا أسيادهم، فاضطر الآشوريون فيما بعد إلى اعتماد لغة وكتابة الآراميين لعدة قرون، ونقرأ لفراي أيضاً: كان التوسع السياسي الآشوري يرافقه التوسع العرقي الآرامي، وجاء وقت (وصل الأمر) إلى الطبقات الدنيا باستثناء الفلاحين في القرى، فجميع أنحاء المنطقة في شمال العراق (الحالي)، لم يعد يُذكر فيه شيئاً عن اللغة الآشورية (الأكدية)، بل كانوا يتحدثون الآرامية [14].

اللغة الأكدية وهي الوسيلة الناقلة للثقافة والهوية الآشورية القديمة، لم يعد لها وجود، بينما كان الآشوريون لا يزالون في السلطة، وبعد سقوط الدولة الآشورية أصبحت اللغة الآرامية هي لغة الشعب مع عدم وجود قوة مركزية خاصة لحكومة آشورية، فأصبحت تدريجياً بيد قوميات وجماعات أخرى، التي غدت تتحدث اللغة الآرامية، وعلى عكس ذلك فالدولة الفارسية أيضاً اعتمدت اللغة الآرامية كلغة رسمية، لكن الفرس لم ينسوا لغتهم الأم بسبب الآرامية، بل بقيت هويتهم اللغوية- الوطنية الخاصة بهم، ولم تهيمن اللغة الآرامية على كل بلاد فارس مثلما جرى في الدولة الآشورية، وعند قدوم الإسلام تمكن الفرس مرة أخرى من مقاومة التعريب، ومع أنهم استعملوا اللغة العربية مدة من الزمن بعد إسلامهم، واقترضوا من العربية مفردات كثيرة، واستعملوا الحروف العربية، لكنهم استطاعوا (فَرسَنَت أو تفريس) ما اقترضوه من المفردات العربية (أي استعملوا الكلمات المقترضة من العربية بقالب لغوي فارسي)، ولكن في حالة الآشوريين نجد أنهم أصبحوا آراميين (تأرُّموا) تماماً، حيث امتص الآراميون جميع الأعراق والإثنيات في الدولة الآشورية التي ستتعرب في القرون اللاحقة (حتى اللغة العربية هيمنت على عدة شعوب)، لكن اللغة الآشورية ماتت واندثرت، لأنه لم يكن هناك آشوريون ليتكلموا بها أو يستعيدوها، فاللغة لأكدية كلاماً وكتابة ًبقيت واسعة جداً إلى القرن الثامن قبل الميلاد، إلى أن جاءت الآرامية التي تُسَمَّى خطأً، آشورية [15]، وهذا الأمر يشبه كما لو قام الفرس بتسمية اللغة العربية بالفارسية بحجة أن الفرس يستعملون الكتابة والنص والحرف العربية.

معظم التناقضات في هذا الأمر هي استعراضية، وكما يبدو لي أن الأمر محلول، فبدلاً من الخوض في اشتقاق غير مؤكد بين كلمتي سوريا وآشور، فالمؤلف (فراي) قد اعتمد على التفاعل بين شعب سوريا الجغرافية، وبين آشور، الموضوع الذي عالجه باقتدار ولكن لمدة وجيزة إلى 1960م، فعندما كان المسيحيون يتحدثون الآرامية في القرن التاسع عشر كانوا يطلقون على أنفسهم اسم (السريان Suraye، Soroyo)، في أورميا، هكاري، وطور عبدين، كانوا بذلك يُشيرون إلى انتسابهم إلى لغتهم الآرامية الأم ولغة طقوسهم وآدابهم الجليلة ل 1800 سنة مضت، وما كان البروفسور فراي سيكون متناقضاً لو أنه استعمل كلمة الآراميين مرادفة للسريان، وهو الاستعمال الذي بدأ منذ أكثر من 2000 سنة، وفي وقت مبكر في المرحلة الهلسينية (اليونانية) لحقبة من تاريخ الشرق الأدنى التي استمرت ما يقرب من ألف سنة وإلى زمن العصر المسيحي، فإن فراي نفسه يخبرنا: إن منطقة بلاد ما بين النهرين كانت تسميتها الرئيسية السريانية هي (Bet Aramaye بيت أو بلاد الآراميين [16].
===========
الهوامش
[8] الفقرة، ص35.
[9] انظر جان فييه، آشوريون أم آراميون؟، 10، 1965م، ص156، وعند Heinrichs، ص105-106.
(نيسكو: هنا أخطأ الأستاذ جون جوزيف ولم يكن موفقاً في رده على فراي وتسويغه لقول ميخائيل الكبير ج1 ص20 عن الآشوريين القدماء مرة واحدة أنهم سريان بالقول إن ميخائيل قصد بالآشوريين سكان مدينة الموصل، والصحيح أن ميخائيل فعلاً يستعمل اسم أثور الجغرافي على مدينة الموصل بكثرة، ويقول أثور أي الموصل، ويستهجن بالآشوريين القدماء وصوَّر كل عدو أنه آشوري، وسَمَّى زنكي الذي احتل الرها، الخنزير الآشوري، لأن كلمة آشوري عنده كما في التاريخ والأدب السرياني، تعني: أعداء، غزاة، برابرة، أشرار، وقد استعمل ميخائيل بحدود60 مرة تقريباً: إننا سريان، كنيستنا سريانية، شعبنا سرياني، لغتنا سريانية، والسريان هم الآراميون حصراً..إلخ، لكن في ج1 ص20 التي قصدها فراي من تاريخ ميخائيل، عربي، لم يقصد ميخائيل مدينة الموصل كما رد الأستاذ جون جوزيف على فراي، بل ميخائيل الكبير قصد أن كل من تكلم لغة الآراميين (السريان)، هو سرياني، فهو في ص20 فقط تكلم عن الدول التي لها كتب وأدب وسجلات، وقال: الآشوريون القدماء هم سريان، ولم يقل إن السريان هم آشوريون، وقد شرح ذلك لاحقاً في فصل واضح جداً عنوانه (نكتب بنعمة الله عن ممالك الآراميين القديمة، أي بني آرام الذين سُمُّوا سرياناً أي أبناء سوريا)، وعَدَّ أن الأساس في تسمية القوم، هو اللغة، فكل من تكلم السريانية عند ميخائيل، هو سرياني، حيث قال: كل من تكلم لغتنا الآرامية (السريانية) من الآشوريين والكلدان القدماء، هو سرياني، انظر تاريخه، ص748-750، سرياني، ج3 ص283-386، عربي، ولمزيد من التفصيل، انظر كتابنا، فصل: ثلاث حجج هزيلة فقط للسريان المتأشورين، ثانياً: البطريرك ميخائيل الكبير.
[10] انظر هذا المثال عند كوكلي، كنيسة المشرق وكنيسة إنكلترا، أكسفورد، 1992م، ص65-66.
[11] انظر Edward Gibbon، جيبون، (The History of the Decline and Fall of the Roman Empire، التاريخ منذ انحطاط وسقوط الإمبراطورية الرومانية)، لندن، 1898م، مج150. انظر جوزيف أيضاً، مرجع سابق، ص14.
[12] لكثرة العناوين الأبوية والأسماء التي صاغتها الكنيسة الكاثوليكية الرومانية، انظر جان فييه (Assyrien Araméens? ou، السريان أم الآراميون) ص146-150، وبعد وفاته صدر له مقال بعنوان (Comment l’Occident en vint à parler de Chaldéen، كيف جاء الغرب للحديث عن الكلدان(، مكتبة جامعة مانجستر، 78 خريف 1996م، ص163-170.
(نيسكو: باستثناء اسم السريان الأرثوذكس الذين ورد اسمهم في التاريخ سرياناً، وأحياناً قليلة يعاقبة، لم يُستعمل اسما الآشوريين والكلدان في التاريخ إطلاقاً، فاسم الكلدان أُطلق سنة 1445م، ومات حينها، واستُعمل رسمياً في 5 تموز 1830م، والاسم الآشوري أُطلق سنة 1876م، واسنخدم رسمياً في 17 تشرين أول 1976م، بل اسمهم في كل التاريخ هو السريان الشرقيون، السريان النساطرة، النساطرة فقط، كنيسة المشرق، كنيسة الفرس..إلخ، باستثناء الآشوريين والكلدان).
[13] انظر له (جان فييه) (Assyriens ou Araméens?، السريان أم الآراميون)، ص146.
[14] تراث بلاد فارس، طبعة مينتور، 1966م، ص8 و32، رقم 5 من المقالة.
(نيسكو: إنه رد جميل جداً وعلمي ومنطقي من الأستاذ جون جوزيف على فراي، فالتاريخ كله يذكر الآراميين كقوم ولغة وحضارة، ومنهم فراي نفسه، وهنا يسأل الأستاذ جوزيف فراي متهكماً عليه، هل هؤلاء القوم الذين ذكرتهم يا فراي باسم (آراميين) في القرن الثاني عشر قبل الميلاد، أي قبل أن يتخذوا اسم السريان، أصبحوا فجأةً آشوريين بعد أن اتخذوا اسم السريان، بحجة أن اسم السريان مشتق أو قريب من اسم آشور؟، ثم يكمل: وهل أن سوريا (وهي جغرافيا بلاد آرام الكبرى قبل أن يصبح اسمها سوريا) هي بلاد آشور؟، ناهيك عن أن الآشوريون هم أعداء الآراميين (السريان) وقد قام الآشوريون بغزو الآراميين كما يقول فراي نفسه.
[15] انظر Richard C. Steiner، شتاينر، (Why the Aramaic Script was called, Assyrian in Hebrew Greek, and Demotic in Orientalia، لماذا كانت تُسَمَّى الكتابة الآرامية آشورية في اللغة العبرية، اليونانية، والديموطيقية في الشرق(، روما، المعهد البابوي الكتاب المقدس،62، 1993م، ص80، وانظر Joseph Naveh & Jonas C. Greenfield، نافيه وغرينفيلد، (Hebrew and Aramaic in the Persian Period، العبرية والآرامية في الحقبة الفارسية)، كامبردج، تاريخ اليهودية ،1984م، ج5، 1، ص126-127. إن مقارنة فراي فقرة 32، وn8، غامضة وتتحدث عن استعمال مصطلح الآشورية على اللغة والأبجدية الآرامية، والمصطلح اليوناني (Assyria Grammata)، والعبري (Ktab Ashuri) بمعنى الكتابة الآشورية، تعني على حد سواء وتشير إلى الحرف الآرامي الذي استعمله الآشوريون، وليس إلى اللغة الآرامية.
[16] جدول 1، ص35، نحن لم نقل ماذا كانت تُسَمَّى منطقة بلاد ما بين النهرين في اللغة الآرامية قبل المسيحية، ولكن بدون شك أن جزءاً كبيراً منها كان يُسَمَّى بيت الآراميين في تلك الحقبة.
وشكراً/ موفق نيسكو

للراغبين الأطلاع على الجزء الخامس:

https://algardenia.com/maqalat/44490-2020-05-25-06-12-16.html

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

798 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع