الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - هارون الرشيد المجاهد اجَلُّ من ان يذكره منافق فاسد

هارون الرشيد المجاهد اجَلُّ من ان يذكره منافق فاسد

                                                  

                             شامل الحيالي

هارون الرشيد المجاهد اجَلُّ من ان يذكره منافق فاسد

بسم الله الرحمن الرحيم

كثيرة هي اوجه التلاقي بين المحتل وبين الدخلاء العملاء الزاحفين بادرانهم نحو بغداد التي بناها امير المؤمنين ابو جعفر المنصور رحمه الله والتي اوصلها الى عصرها الذهبي امير المؤمنين هارون الرشيد رحمه الله فجعلها منارة العلم والتحضر ومهد الفن والادب وقلعة الاباء والعزة وتاج الرفعة والشموخ.
وبتدنيس الزواحف لبغداد هيأ المحتل الغَلول لعملائه مستقرا اسموه المنطقة الخضراء جمعت كل لص وكل فاجر وكل فاسق وكل طريد وكل من فيه علة في دينه او خلقه, ثم افرزوا منها حيزا اشبه بالسوق الشعبي الوسخ اسموه (برلمانا) يقصده كل من هب ودب ليعرض بضاعته انّى كانت على المزاد هناك, فما كانوا الا شرا وخيما ورؤوسا سقيمة لا ترتضيها الفطرة السوية ولا القلوب الصادقة ولا العقول السليمة.

   

ومن هذا الوكر الفاسد خرج بالامس احد ابناء دين المظلوميات البائسة لينال من امير المؤمنين هارون الرشيد ارضاءً لاحفاد كسرى لعلهم ينظرون اليه بعين العطف حيث لم يكفيه ان اعادوا تدويره من نفايات السوق الشعبي السابق بعد ان اهانه ابناء جلدته عند اقتحامهم لـ (البرلمان) قبل سنتين واشبعوه ضربا قبل ان تنقذه القوات الامنية:

إذَا رُزِقَ الْفَتَى وَجْهًا وَقَاحًا **** تَقَلَّبَ فِي الأمور كَمَا يَشَاءُ

    

وادناه رابط الفيديو حول الامعان في اهانته واذلاله:

https://www.youtube.com/watch?v=F5QJ3oMBccE

ان هذا الازدراء ليس غريبا عنهم فاذا كان علماؤهم ومراجعهم ودعاتهم وكتبهم ومنابرهم تطفح بسب ابي بكر وعمر وعثمان وسائر الصحابة الكرام رضوان الله عليهم فلن ينفكوا عن سب خلفاء المسلمين ومنهم امير المؤمنين هارون الرشيد رحمه الله فمن نشأ على الخبث وتربى عليه لا يخرج منه الا شقاء فقد قال تعالى: (وَالَّذِي خَبُثَ لَا يَخْرُجُ إِلَّا نَكِدًا).

عندما بعث نقفور امبراطور الروم رسالة مستفزة الى الخليفة هارون الرشيد وبعد ان قرأها امير المؤمنين ثارث ثائرته وغضب غضبا شديدا وكتب على ظهر رسالة الامبراطور: (من هارون أمير المؤمنين إلى نقفور كلب الروم، قد قرأت كتابك يا ابن الكافرة، والجواب ما تراه دون أن تسمعه) فقاد بنفسه جيوشًا جرارة، ولقّن نقفورا درسًا لا يُنسى.
(الكامل في التاريخ لابن الاثير (ج 5 ص 127) وللاستزادة يراجع تاريخ الرسل والملوك للامام الطبري والبداية والنهاية للامام ابن كثير).
في انتقاصه من الخليفة العباسي حفيد عم رسول الله صلى الله عليه وسلم امير المؤمنين هارون الرشيد فان مصادر ذلك المتكلم هي من الاكاذيب التي يطلقها كهنتهم ليصدقها الاذناب اذ يكفي ايراد كلمات (قيل ورُوِيَ و ذُكِرَ وحُكِيَ وتقول الروايات والى آخره ....) ثم يكذبون بعدها كما يشاؤون من دون مصادر حقيقية يقبلها العقل ولا سند تطمئن اليه النفس فيصفق الغثاء اعجابا ويهتفون بالصلوات فيصبح الكذب حقيقة والبهتان صواب والباطل حق والزّور واقع.
ان سلامـة عقيدة الرشيد الذي يؤرقهم ويقض مضاجعهم وهمته وعدله مع الرعية هي سبب النصر والظهور والتمكين والاجتماع، وهي التي حمت رعيته ودولته المترامية الاطراف من التخبـط والفوضى والضيـاع, بينما فساد عقيدة القوم هي سبب عمالتهم لاحفاد نقفور, بريمر واشكاله, وهي سبب جعلهم مجرد دمى ترقص على المسرح وخيوطها ممسوكة بيد المحتلين, كما انهم بهذه العقيدة ضيعوا العباد والبلاد وانتجوا جيلا معبأً طائفية وملآن حقدا على المسلمين.
في زمن الرشيد كانت الرعية في رغد عيش وعزة وكرامة واباء وشموخ يهابهم نقفور وجنود الروم ويرتعد منهم العجم بينما في زمن المراجع جعلوا رعيتهم وجعلوا اتباعهم يتذللون لاحفاد نقفور ويتملقونهم و يقرؤون الفاتحة على (بساطيل) جنود المحتلين القتلى وجعلوهم ايضا يلعقون احذية الزوارالعجم القذرة ويقبلون اقدامهم المتعفنة من المسير ويتمرغون في الطين تمرغ الخنازير وينبحون في الاضرحة نبح الكلاب ومع كل ذلك يتطاولون على الليوث كالرشيد وغيره من خلفاء وائمة المسلمين وهم في حضيض وقاع الحضيرة.

طالما يتماهون بباطلهم ولا يخجلون ويتمادون في النيل من اهل الاسلام ولا يأبهون وتغرهم شياطينهم ولا يرعوون فسنظل نتصدى لهم بعقيدتنا المستمدة من الكتاب الكريم والسنة المطهرة وبالحق الذي نؤمن به ولو كانوا اصحاب حجة ودليل وسند وبرهان لخاطبناهم بذاك ولقارعنا الحجة بالحجة ولفندنا الدليل بالدليل ولغلبنا البرهان بالبرهان ولقطعنا العذر لذلك كان ردنا لعاديتهم بالخطاب الذي يستحقوه والذي يفهموه.
هارون الرشيد رحمه الله مهما حاول ان يشوه تاريخه وسمعته سليلو الخيانة والغدر ابناء العلقمي يظل تاريخه ناصع ومجده زاهر وفضله ظاهر وسيرته عطرة فهو الذي فتح الامصار وبنى الامجاد ورعى العلم واكرم العلماء في دولة امتدت من مشارق الارض الى مغاربها مقرها وعاصمتها بغداد الاسيرة الآن ولكن الى امدٍ يريده الله تعالى.
هِيَ الأُمُورُ كَمَا شَاهَدَتْهَا دُوَلٌ **** مَنْ سَرَّهُ زَمَنٌ سَاءَتْهُ أَزْمَانٌ

    

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

348 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع