الصحفيون يعلنون ميثاقهم الوطني

                                         

                                                   صبری الربیعی

          

ليتني ..كنت معكم ايها الأخوة والزملاء والأبناء وانتم تعلنون اليوم عهدكم من اجل العراق . ولكن عزاءي ان بينكم بضعتان مني نذرتهما من اجل الكلمة الخادمة للعراق .

قسم نبيل , شفاف , له من العمق والموضوعية ,ما يجعلنا كحملة اقلام  ليس لها من هدف غير العراق , رفعته , ووحدة ابناءه وأرضه وبناء مستقبله ..قال كل ذلك الصحفيون شيبا وشبابا, اقسموا عليه كما يقسم أي عراقي نبيل يعرف حق الله في صيانة وطن قامت على اديمه وتحت سماءه رسالات السماء وازدحم ثراه بمثاوى الأنبياء والأولياء, وقد حباه الله نعما من عطاءه الكريم ..اقسم الصحفيون طليعة العراقيين الواعية المكرمة بالموهبة والعطاء, والنفوس الصافية صفاء يوم ربيعي ,على الوفاء للعراق وحفظ وحدته , ومقومات بناءه والعمل بشجاعة ونكران ذات من اجل العراق ..كل العراق ..والعراقيين كل العراقيين ..واليكم قسمنا كصحفيين واعلاميين

( اقسم بالله العظيم, وبالعراق الواحد, وبشرفي المهني أن اصون وحدة العراق ارضا وشعبا, والتزم بخطاب اعلامي وطني يحث على السلام والمحبة والتصدي لكل من يدعو الى العنف والطائفية ويرفض الحوار الوطني ويهدد وحدة العراق الواحد وسلامته والله على ما اقول شهيدا)

الصحفيون العراقيون اقسموا قسمهم هذا لأول مرة ..نعم هذا هو  قسم الصحفيين العراقيين من كل فئات الشعب العراقي , وهذه هي المرة الأولى التي يعلو فيها صوت الصحفي العراقي في مرحلة بالغة الحساسية تقلق كل مخلص من اجل حياة العراقيين واهدافهم في الرفاهية والحياة الكريمة ..ومثل هذا التجمع الذي نظمته (نقابة الصحفيين) خيمة الصحفيين المجاهدين. من اجل حياة شعبهم يعد خطوة تاسيسية لدور جماهيري متنام تضطلع به النقابة, ومجلسها المثابر ونقيبها مؤيد اللامي ابن القاعدة الصحفية المدرك لمسئوليته في بناء العراق , فانا لا اتحفظ على قول الحقيقة حتى وان قال البعض انه مديح شخصي ..علينا ان نقول الحق في موضعه . فليس لنا من النقابة أي متمنى شخصيا ,غير رؤيتها مثابة لافتة في حياتنا المهنية , فقد اغنانا الله عن ماسواه .

لقد انتقلت النقابة من زاويتها الضامرة ودورها الهامشي, لتصبح مثابة في تاريخنا المهني ..وان قلبي ليقلق عليها , من  كيد جهات واشخاص , ليس لهم من العلاقة بالكلمة سوى هوامش المنتفعين , وهي لا تجعل في افئدتهم خوفا على الكلمة الحرة , في زمن  يرنو الى احقاق الحق واشاعة العدل .

هاتفني وراسلني هذا المساء العديد من الأخوة والزملاء والأبناء , وقد زهت نفوسهم بما اقروه  من عهد وقسم للعراق , معبرين عن تقديرهم لهذا المؤتمر النقابي الذي عقد بتاريخ26/1/2013  ..ولي متمنى على مجلس النقابة واللامي , في اعتبار هذا المؤتمر مؤتمرا منتجا لوثيقة عهد يقع  هذا (القسم النقابي) في صدره , ليمثل التزاما شرفيا لكل عضو نقابي , يوضع في اضبارة الصحفي النقابية . واعتبار هذا ميثاقا مهنيا وطنيا لكافة الصحفيين والإعلاميين العراقيين .

الطرب الأصيل

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

460 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع