الشباب ويوم السلام العالمي

                                                 

                       طارق رؤوف محمود

اليوم العالمي للسلام يتيح لجميع شعوب العالم مناسبة مشتركة لكي ينظّموا أحداثا ويضطلعوا بأعمال تمجّد أهمية السلام والديمقراطية بطرق واقعية ومفيدة.

ففي عام 1981، تم بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 36/67 تعيين الاحتفال باليوم العالمي للسلام ليكون متزامنا مع موعد الجلسة الافتتاحية لدورة الجمعية العامة، التي تُعقد كل سنة في ثالث يوم ثلاثاء من شهر أيلول/سبتمبر. وقد احتُفل بأوّل يوم للسلام في أيلول/سبتمبر 1982. وفي عام 2001، صوتت الجمعية العامة بالإجماع على القرار 55/8282 الذي يعيِّن تاريخ 21 أيلول/سبتمبر يوما للامتناع عن العنف ووقف إطلاق النار. وبهذه المناسبة، دعت الأمم المتحدة كافة الأمم والشعوب إلى الالتزام بوقف للأعمال العدائية خلال هذا اليوم، وإلى إحيائه بالتثقيف ونشر الوعي لدى الجمهور بالمسائل المتصلة بالسلام.
إن السلام والديمقراطية تجمعهما روابط عضوية. فهما معا يؤسسان شراكة تعود بالخير على الجميع. والديمقراطية، من حيث جسَّدها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، تهيئ بيئة مواتية لممارسة طائفة من الحقوق السياسية والحريات المدنية.
وتماشيا مع شعار الاحتفالات بهذا اليوم، يشهد العالم أحداثا في غاية الأهمية. فالشباب والشابات في كل مكان يُبدُون قوَّة في روح التضامن عبر التواصل وتعبئة الصفوف من أجل بلوغ الهدف المشترك المتمثل في مزاولة الكرامة وحقوق الإنسان.
وتحمل هذه القوة الشبابية في طياتها احتمالات صنع مستقبل ملؤه السلام والديمقراطية. فهناك طرق كثيرة للمشاركة في الممارسات الديمقراطية، لتحقيق السلام من بينها المشاركة في الحوار بشأن العمليات الدستورية، ومناصرة المجتمع المدني، والمشاركة في الندوات والمؤتمرات الداعية لحقوق الانسان، والانضمام إلى الكفاح من أجل إحلال المساواة بين الجنسين ومناهضة التمييز والعنصرية والطائفية، والمشاركة في التربية المدنية، وتشجيع تسجيل الناخبين.  
شعبنا يتطلع للشباب تحقيق حالة الهدوء والسكينة باستخدام مصطلح السلام كمعاكس ومنافي للحرب وأعمال العنف الحاصل بين الشعوب المختلفة أو طبقات المجتمع المتباينة واختلاف المذاهب، أو الدّول المتنافسة، ومما يتبين من التاريخ جنوح الغالبية إلى صنع السلام ومحاولة إحلاله كحالة طبيعية وعادية يجب أن تكون مستمرة في مسار التطور والنّماء الإنساني، منافية للحرب والعنف كحالة شاذة معاكسة للحالة الطبيعية وهي السلام، الأمر الذي لا يتماشى والازدهار والرقي الإنساني.
السلام لا يشعر به ولا يعرف قيمته النفسية والروحية والاجتماعية والمادية إلا من عاش ويلات الحرب وقذاراتها. ومع الأسف شعبنا العراقي عاشها بامتياز، وبعد ان طافت الدماء على سطح الأرض يجب ان توقف أنشطة تجار الحروب وحيتان الفساد واعداء الديمقراطية من محترفي مهنة الطائفية والعنصرية.
 شبابنا يتوق للسلم والسلام لأنه شرط وضرورة قصوى وركيزة أساسية لأي تطور وازدهار ونماء ورقي إنساني في جميع جوانبه المادية والأخلاقية.
 عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

الطرب الأصيل

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

560 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تابعونا على الفيس بوك