مذكرات مترجم اللغة الفرنسية لصدام حسين / د.صادق عبدالمطلب الموسوي/ ح٨

  

مذكرات د. صادق عبدالمطلب الموسوي مترجم اللغة الفرنسية لصدام حسين .. شــاهـد ورأى كــل شــيء الحلقة الثامنة.
  

من موزع ألبان إلى مطرب ثم إلى عامل نسيج
لمْ أكن أجني شيئا مهما من المال أو الأجور مقابل عملي في توزيع الألبان سوى بعض المكآفات البسيطة حيث كنت أحسب على الوالد أي من «أهل الدار» ولما بدأت المصاريف تزداد وأنا شاب مراهق اضطررت للبحث عن عمل آخر هنا وهناك وجربت حظي لدى الحكومة أولا وبتوصية من الحاج داود رحمه الله, توجهت لمقابلة مدير الشرطة العام وكان آنذاك المرحوم   اللوء الركن عباس علي غالب عديل الحاج داود. وبعد استحصال الموافقة على المقابلة دخلت على مدير الشرطة العام وكان عمري آنذاك خمسة عشر عاما فانبهر السيد اللواء لصغر سني. وبعد أن قدمت نفسي إليه قال لي ماذا تريد يا ولدي؟ قلت له أريد شغلاً! قال: ولكنك ما زلت صغيرا.. اهتم بدروسك.. قلت له هذا لا يمنعني من العمل.. قال سوف أحيلك إلى معمل آليات الشرطة.. ذهبت إلى المعمل المذكور بالقرب من القوة السيارة وكان كراجا كبيرا لتصليح السيارات والعجلات, وجدت نفسي غريبا عن المكان والعمل من الوزن الثقيل غير مناسب وبنية جسمي فعدت من حيث أتيت لأواصل البحث عن عمل آخر في مكان آخر..
 توجهت هذه المرة لمقابلة وزير الداخلية سامي فتاح علّه يجد لي عملا أحسن! وكالعادة قدمت طلبا للمقابلة وتم تحديدها في يوم الخميس على ما أتذكر، وفي اليوم الموعود ذهبت إلى مكتب وزير الداخلية في «القشلة».. لم يسمح لنا الدخول إلى مكتب سكرتير الوزير وإنما تركونا ننتظر أمام باب الوزير حتى ساعة متأخرة عندها خرج الوزير على عجل وكان قصير القامة وإذا بأحد المواطنين يركع فجأة على أقدام الوزير مما أدى إلى سقوطه على وجهه وبهذا الحادث أفسد علينا هذا المواطن المقابلة فعدنا بخفي حنين!!

     

وبعدما يئست من العمل في الحكومة توجهت إلى الفن وخاصة الغناء إذ كنت معجبا بناظم الغزالي وكنت أردد أغانيه ومقاماته الشعبية وخاصة أغنية «اقول وقد ناحت بقربي حمامة» أو تعيرني بالشيب وهو وقار ....إلخ. دفعني هذا الإعجاب إلى الخوض في هذه المغامرة!!
توجهت إلى دار الإذاعة العراقية بكل عفوية للغناء وهنا أوقفني الحرس مستفسرا عن حاجتي في الإذاعة! فقلت له أريد أن أغني! قال لي الحرس ليس بهذه الطريقة وإنما تقدم طلبا إلى مديرية الإرشاد في وزارة الداخلية! فقلت له ما علاقة وزارة الداخلية والغناء؟ قال لي الحرس: الإذاعة تابعة إلى مديرية الإرشاد في الداخلية! ورغم هذا التعقيد لم أتخل عن الفكرة, ذهبت في اليوم التالي إلى تلك المديرية وقدمت الطلب وزودوني بالرقم والتاريخ للعودة إلى الإذاعة.. بعد يومين أو ثلاثة ذهبت إلى الإذاعة فحددوا لي يوما للامتحان! ذهبت في اليوم الموعود إلى الامتحان وكانت القاعة مكتظة بالهواة من مثلي ومن مختلف أنواع الغناء الريفي والسويحلي والمقام

 

أتذكر منهم عبد الصاحب شراد وعبد محمد وعبد الجبار الدراجي وآخرين. لم أنتظر طويلا حتى جاء دوري ونودي علي لأداء الامتحان!.. دخلت الاستوديو وإذا بالفنان المرحوم روحي الخماش مع عوده وإلى جانبه كما أظن حسين قدوري أو غانم حداد فقالوا لي ماذا تغني يا ولدي؟.. قلت لهم المقام!.. قالوا لي وأي نوع من المقام تغني يا ولدي؟ قلت لهم وهل المقام أنواع! قالوا نعم, وهنا أصابني الإحباط. قالوا هيا غن! فقلت لهم زودوني بالكلمات! غنيت مقطعا واحدا من المقام وعلمت مسبقا بأني قد أخفقت في هذه المحاولة..
توجهت هذه المرة إلى معمل المنسوجات القطنية والحريرية في البياع لإنتاج «اليشماغ» العائد للحاج علي البياع وذلك بتوصية من الحاج داود إلى مدير المعمل.. كان ذلك في عام 1957. وبعد مقابلة قصيرة مع مدير المعمل, ونظرا لبنيتي الضعيفة, رأف بي مدير المعمل عباس فاضل وكان عقيدا متقاعدا في الشرطة فعينني معاونا «للمسدايجي» الذي يعد «نول» لماكنة الحياكة بأجر مقداره دينار وأربعمائة فلس أسبوعيا وبمعدل ثماني ساعات عمل يوميا.. كان موقع المعمل آنذاك في وسط المزارع قبالة الأسواق المركزية حاليا.. ومدينة البياع كانت حديثة السكن والمعمل حديث الإنشاء فكان العمل فيه صعبا للغاية لعدم توفر التكييف ومستلزمات الطعام والشراب لبعده عن مركز المدينة ولذلك لم أستطع العمل فيه طويلا للأسباب التي ذكرتها من جهة.. ولقرب موعد الامتحانات النهائية من الجهة الاخرى.. لقد أطل علينا عام 1958 وهو يحمل إلينا تغييرات كثيرة أولها انتقال معمل الألبان إلى الشواكة مقابل دار توفيق السويدي بالضبط لأستأنف العمل في توزيع الألبان ولعل من يسأل وأين أصبحت في المدرسة  في خضم هذا الكفاح المرير من أجل لقمة العيش وأنا لم أبلغ الحلم بعد؟
لم أذكر من العهد الملكي شيئا كثيرا لكوني كنت في سن المراهقة ولكني كنت أشعر بغضب الشارع ضد نوري سعيد وزبانيته وعمالة الحكومة لبريطانيا.. والفقر المدقع لغالبية الشعب.. وأتذكر كيف أن جماهير الشعب كانت مع الرئيس جمال عبد الناصر في حرب السويس عام 1956.. وقد شاهدت هذه الحالة عندما اشتغلت «صانعا» عند البقال جبار في الصالحية مقابل وزارة العدل الحالية..

  

وكان إلى جانبنا في المنطقة عدد من البقالين يعرضون بزهو وبكبرياء بضاعتهم من الموز والتفاح والعرموط والرمان والتين ...إلخ ... لكن من يجرؤ من المواطنين على التقرب إليهم.. كان هؤلاء البقالون يبيعون بضاعتهم فقط للوزراء والأعيان وكبار الملاكين والاقطاعيين وكانوا معروفين في بغداد.. بيت الخصيري وبيت الدامرجي وبيت البياع وبيت الجلبي.. في المساء كان زبانية النظام الملكي وخاصة رجال أمن بهجة العطية يتجمعون أمام «تكان» البقال جبار وأمام عيني.. وكانت حرب السويس على أشدها وتعاطف الناس مع عبد الناصر «وخرشوف» الرئيس السوفيتي الذي هدد فرنسا وبريطانيا وإسرئيل واعطاهم فترة اربع وعشرين ساعة لإيقاف العدوان, أمام هذا الموقف كانت هذه الزبانية تضحك وتستهزئ من عبد الناصر وتصف «خروتشوف» بالـخره شوف...! كانت الحكومة العراقية في ذلك الوقت حليفة لبريطانيا ومن الطبيعي أن تقف ضد المد والغليان الجماهيري.. وهنا أذكر حادثة طريفة قبل الثورة أي في الأول من نيسأن عام 958 فقد نشرت جريدة البلاد بأن قاعة الملك فيصل الثاني المجاورة لوزارة الدفاع والتي حاليا هي قاعة الشعب ستقيم حفلا فنيا في الساعة الثامنة مساء وما على القارئ سوى أن يحمل «كوبون» الإعلان بمثابة بطاقة دعوة لحضور الحفل.. فقال لي والدي نحن اليوم مدعوون لحضور حفل فني في قاعة الملك فيصل الثأني..! فقلت للوالد كيف؟ فقال لي هيئ نفسك مساء لنمضي إلى قاعة الملك فيصل الثاني وأنا أحمل بطاقتي دعوة!! أي «كوبونين» من إعلان جريدة البلاد.. وفعلا فقد بلغ سعر الجريدة في ذلك اليوم مبلغا خياليا.. وفي الساعة الثامنة مساء كنت والوالد قبالة القاعة في باب المعظم.. ولكن فوجئنا بمشهد غريب..! فقد اصطف عدد من الدراجات البخارية لرجال المرور والكثير من الحرس.. والاجواء كانت رسمية فوق العادة وليس لها علاقة باحتفال شعبي..! في الواقع دهشنا من هذا الوضع..! وكان هناك الكثير من حملة هذه «الكوبونات» يقفون معنا قبالة القاعة... فقال لي الوالد اذهب إليهم واسأل... عبرت الشارع وإذا بأول شرطي يصرخ بوجهي «وين رايح»؟ قلت له للحفلة وهذه بطاقة الدعوة! فنهرني الشرطي وقال لي ارجع... هذه حفلة زفاف الأمير...! فعدت مهرولا إلى الوالد.. فعلمنا أن هناك لغزا في تلك الدعوة وشاهدنا عدسات المصورين تصورنا من بعيد... وعدنا إلى الدار محبطين... وما أن انبلج الصبح وتناولنا الجريدة وإذا بتحقيق ساخر حول نجاحهم في الضحك على القراء من خلال «كذبة نيسان» مدعمة بالصور أمام القاعة....!!!! كم هو المواطن رخيص في هذا البلد يسخرون منه ويكذبون عليه حتى يومنا هذا!!!!!

المصدر:المشرق

للراغبين الأطلاع على الحلقة السابقة:

http://algardenia.com/ayamwathekreat/23510-2016-05-02-21-33-57.html

الطرب الأصيل

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

727 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع