«القائمة القصيرة» لـالبوكر العربية ... تتوزّع على ٥ بلدان

الشرق الأوسط:أعلنت «الجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر)» (الأربعاء) عن الروايات المتأهلة لـ«القائمة القصيرة» في دورتها السابعة عشرة.

ووصل إلى القائمة القصيرة سيدتان وأربعة كتّاب، وضمّت القائمة روايات لستة كتّاب من خمسة بلدان عربية، هي: السعودية، والمغرب، وسوريا، وفلسطين، ومصر، وتميزت رواياتهم بالتنوع في المضامين والأساليب، وتعالج قضايا راهنة ومهمة.

ومن بين المتأهلين للقائمة القصيرة، الروائية السعودية رجاء عالم، التي فازت بالجائزة سابقاً عن روايتها «طوق الحمام» (مناصفةً مع محمد الأشعري عن روايته «قوس الفراشة») عام 2011.

وفي حدث هو الأوّل في تاريخ الجائزة، تصل رواية يقبع صاحبها لسنوات طوال خلف قضبان سجون الاحتلال الإسرائيلي هو الفلسطيني باسم خندقجي.

وضمت القائمة القصيرة ست روايات هي: «مقامرة على شرف الليدي ميتسي» لأحمد المرسي (مصر)، و«سماء القدس السابعة» لأسامة العيسى (فلسطين)، و«قناع بلون السماء» لباسم خندقجي (فلسطين)، و«باهبل: مكة Multiverse 1945 - 2009” لرجاء عالم (السعودية)، و«خاتم سليمى» لريما بالي (سوريا)، و«الفسيفسائي» لعيسى ناصري (المغرب).

وسيُعلن عن الرواية الفائزة في أبوظبي، يوم الأحد 28 أبريل (نيسان) 2024.

وجرى الإعلان عن «القائمة القصيرة» في مؤتمر صحافي عُقد بالرياض، حيث كشف نبيل سليمان، رئيس لجنة التحكيم، عن العناوين المرشحة للقائمة، وشارك في المؤتمر أعضاء لجنة التحكيم: حمور زيادة الكاتب والصحافي السوداني، وسونيا نمر كاتبة وباحثة وأكاديمية فلسطينية، وفرانتيشيك أوندراش أكاديمي من الجمهورية التشيكية، ومحمد شعير ناقد وصحافي مصري، بالإضافة إلى رئيس مجلس الأمناء ياسر سليمان، ومنسقة الجائزة فلور مونتانارو.

أسئلة الحب والجسد

وفي إطار تعليقه على «القائمة القصيرة»، قال نبيل سليمان رئيس لجنة التحكيم: «تميزت روايات هذه القائمة بالحفر الروائي المعمَّق في التاريخ، على نحو تشتبك فيه أزمنة الماضي القريب والبعيد مع الحاضر والمستقبل، كما تتفاعل فيه مختلف الحضارات والإبداعات الإنسانية والصراعات أيضاً».

وأضاف: «مِن روايات هذه القائمة ما شغلته أسئلة الحب والجسد والتفكك الأسري، وأسئلة الهوية والقمع والتوحش مقابل صبوات البشر، فرادى وجماعات، إلى الحرية والعدالة. ومن الروايات ما تفاعل بعمق وحرارة مع ما يعصف ببلدانه وبالعالم من الحروب والتهجير والانتفاضات، حيث عبَّر الإبداع الروائي بامتياز عن وعي الذات، وعن وعي الآخر، وعن وعي العالم، فتحقق الاندغام بين القاع الاجتماعي والمحلي والعالمي، وتنوعت الرؤى، وتعددت الجماليات من تفكير الرواية بنفسها وتشكلها على مشهد من القارئ، إلى ألوان التخييل الذي لا تفتأ أجنحته تخفق».

روائي من خلف قضبان السجون

من جانبه، قال ياسر سليمان رئيس مجلس الأمناء: «تطل علينا روايات (القائمة القصيرة) لهذه الدورة بسرديات متنوِّعة للأمكنة والأزمنة والديموغرافيا رابطةً الماضي القديم بمساراته المتشعبة، بحاضر تتلاطم على شطآنه أمواج التشظي الطاحن، وفضاءات الآمال المتلاشية في عوالم تفرِط ما اجتمع عقده».

وذكر أن «بعض روايات (القائمة القصيرة) إلى مدن كرَّست وجودها في مخيالنا العربي بحضورها التاريخي. هنا مكّة، أم القرى، تناديك لتنخرط في عوالمها الداخلية بحذق وحنين. وهناك القدس، زهرة المدائن، كما وسمتها فيروز، تطل عليك من خلف جدرانها العتيقة لتخاطبك بمآلات تحيق بها. وبينهما حلب الشهباء تقف واجمة مدرارة الدمع شيمتها الصبر. وفي حدث أوّل في تاريخ الجائزة تصل رواية يقبع صاحبها لسنوات طوال خلف قضبان سجون الاحتلال مخاطباً قرّاءه بنَفَس روائي يتوق إلى الحرية، رافضاً منطق الاستلاب والتركيع. في هذه القائمة تلتقي المغرب بجزيرة العرب، وسوريا بمصر، وجميعهم بفلسطين في سرد روائي عربي ينفتح على العالم».

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

1166 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع