أخبار وتقارير يوم ٩ حزيران

أخبار وتقارير يوم ٩ حزيران

١-واع …رئيس الجمهورية يؤكد أهمية توسيع آفاق التعاون وتنشيط التنسيق مع بريطانيا
أكد رئيس الجمهورية عبد اللطيف جمال رشيد، اليوم ، أهمية توسيع آفاق التعاون وتنشيط التنسيق مع بريطانيا.وذكرت الدائرة الإعلامية لرئاسة الجمهورية، في بيان تلقته وكالة الأنباء العراقية (واع)، أن "رئيس الجمهورية عبد اللطيف جمال رشيد، استقبل في قصر السلام ببغداد، السفير البريطاني لدى العراق ستيفن تشارلز هيتشن".وأضاف البيان أنه "جرى خلال اللقاء بحث طبيعة العلاقات الثنائية بين العراق والمملكة المتحدة والسبل الكفيلة بالارتقاء بها".وأكد رئيس الجمهورية، "أهمية توسيع آفاق التعاون وتنشيط التنسيق في القضايا ذات الاهتمام المشترك خدمة للمصالح العليا للبلدين الصديقين وتعزيزاً للاستقرار الأمني والاقتصادي في المنطقة".من جانبه، أكد هيتشن "حرص بلاده على تطوير العلاقات مع العراق وبما يعزز التعاون في مختلف المجالات".
٢-شفق نيوز…
بغداد .. جريحان احدهما عنصر بالجيش بهجوم ومشاجرة و انتحار فتاة شنقا
افاد مصدر في الشرطة المحلية، الجمعة، بإصابة شخصين أحدهما عنصر في الجيش العراقي في حادثين بالعاصمة بغداد.وقال المصدر لوكالة شفق نيوز، إن منتسبا في الجيش أُصيب بالاستراحة نتيجة تعرضه لإطلاق نار من قبل شخص مسلح مجهول بالقرب من داره ضمن منطقة حي جميلة شرقي بغداد ولاذ بالفرار الى جهة غير معروفة. وأشار إلى اندلاع مشاجرة بين عدد من الأشخاص تطورت الى إستخدام الاسلحة البيضاء ضمن منطقة الاورفلي شرقي بغداد ما اسفر عن اصابة أحد أطراف المشاجرة.في غضون ذلك أقدمت فتاة مواليد العام 2007 على الانتحار بأسلوب الشنق مستخدمة خرطوم مياه (صوندا) معلقة بسقف الغرفة ضمن حي "ابو شمع" في قضاء المحمودية جنوبي بغداد.
٣-شفق نيوز…تقرير
"لعبة خطرة".. تقرير أمريكي: الفصائل المدعومة من السوداني ستنخرط بشكل أكبر بالحرب الاقليمية
توقع موقع "ميديا لاين" الأمريكي تزايد انخراط الفصائل المنضوية في إطار "المقاومة العراقية" في الصراع الإقليمي القائم في المنطقة خلال المرحلة المقبلة، منتقدا في الوقت نفسه دور رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني الذي وصفه بأنه يمارس "لعبة خطيرة" من خلال الدعم الذي يؤمنه لهذه الفصائل. وفي التقرير الذي ترجمته وكالة شفق نيوز؛ ذكّر بداية بإعلان وزارة الخارجية الأمريكية تصنيف "حركة انصار الله الاوفياء" العراقية في 17 حزيران/يونيو الماضي، كجماعة ارهابية الى جانب كتائب حزب الله، وحركة النجباء، وكتائب سيد الشهداء، نقل عن الباحث في "معهد واشنطن" مايكل نايتس قوله إن هذا القرار الأمريكي يمكن أن يرتبط بخيارين رئيسيين: الاول الولايات المتحدة من خلال وضعها حركة انصار الله الاوفياء رسميا على القائمة، ربما يكون من أجل ضربها أكثر في المستقبل، والقول انهم يستهدفون جماعة ارهابية". ونقل التقرير الأمريكي عن نايتس قوله إن "الخيار الثاني يمكن ان يكون ان الولايات المتحدة قد علمت مؤخرا بامور اخرى عن الجماعة وهي تتخذ هذه الخطوة لمنعها من تشكيل تهديد خطير ليس فقط للجنود الامريكيين في العراق وسوريا، وإنما للمنطقة بأكملها". وبحسب نايتس، فإن ما تريده واشنطن هو اظهار ان الولايات المتحدة تقوم بشيء ما، في حين أن العقوبات تظل بلا فعالية.منذ عام 2011، اكتسبت إيران سيطرة شاملة على الدولة في كل قطاع من خلال وكلائها. واكتسبت القدرة على تغيير العلاقات بين العراق والجهات الفاعلة الدولية؛ وسيطرت الميليشيات على مناطق بأكملها، وخاصة قطاع النفط، كما أن الاتفاقيات الاقتصادية الجديدة جارية مع الصين ايضا.وذكر التقرير انه فيما بعد الغزو الامريكي للعراق العام 2003، والذي تسبب في تغيير النظام واندلاع الفوضى الداخلية، فان العراق تعرض لضربة كبيرة اخرى في العام 2011 مع انسحاب القوات الامريكية، بينما تمكنت ايران من السيطرة على السلطة وسط الفراغ السياسي.ونقل التقرير عن نايتس قوله إنه "منذ عام 2011، اكتسبت إيران السيطرة الشاملة على الدولة في كل قطاع من خلال وكلائها، وامتلكت القدرة القدرة على تغيير العلاقات بين العراق والأطراف الفاعلة الدولية"، مشيرا ايضا الى ان "الميليشيات سيطرت على مناطق بأكملها، وخصوصا قطاع النفط، كما أن الاتفاقيات الاقتصادية الجديدة جارية مع الصين ايضا". واعتبر التقرير؛ أن الميليشيات شهدت تناميا كبيرا، وصارت تشكل في الوقت الراهن التهديد الأكبر لاستقرار العراق منذ ان اصبحت هي صاحبة القرار، مشيرا الى ان السوداني يقوم بخدمة مصالحها. ونقل التقرير عن الباحث في مركز التحالف للدراسات الإيرانية في جامعة تل ابيب مئير ليتزاك، قوله إن "هذه الميليشيات تهيمن على الحكومة العراقية لانها العناصر الاساسية في الائتلاف الحالي". وتابع قائلا ان السوداني "يلعب لعبة خطيرة من خلال محاولته الانخراط مع الميليشيات والتوصل إلى اتفاقيات مع كل من الولايات المتحدة والمملكة السعودية".وبحسب ليتزاك، فإن الولايات المتحدة خسرت قوتها الاستراتيجية في العراق مقارنة بالماضي، إلا أنها لا تزال تتمتع بدور رئيسي في مراقبة تنظيم داعش، مضيفا انه في حال انسحاب الولايات المتحدة، فإن داعش قد يستعيد قوته على المدى الطويل لأن الحكومة العراقية لن تكون قادرة وحدها على مواجهتهم". لكن التقرير نقل عن الباحث في "معهد راند" الأمريكي رافائيل كوهين قوله إن "الوجود الأميركي لا يحظى بشعبية في الشوارع العراقية، غير ان العديد من السياسيين العراقيين يدركون انه من دون وجود أميركي ودولي داخل البلد، فإن هذه الجماعات ستستعيد قوتها وستدفع المنطقة نحو حالة الفوضى". وبحسب كوهين فان "ان الميليشيات العراقية تحظى باهتمام اعلامي اقل، لكنها تشكل تهديدا مماثلا". وتابع قائلا ان "إيران تثق بحزب الله، الذي يعد وكيلها الاقوى والاكثر مرونة، وثانيا، بالحوثيين، الذين لم يكونوا معروفين قبل 7 اكتوبر/تشرين الاول ولكنهم اكتسبوا شعبية منذ ذلك الحين بسبب هجماتهم ضد السفن الدولية"، مضيفا أنهما "استثمار جيد من الناحية الاقتصادية بالنسبة لإيران، مقارنة بالميليشيات المتنوعة في العراق، التي يجري النظر إليها على أنها مفككة وفوضوية". إلى ذلك، نقل التقرير عن نايتس اشارته الى ان الولايات المتحدة كانت تظهر نشاطا قليلا في تفكيك الشبكة الارهابية التابعة لايران، بسبب الازمة الجيوسياسية التي تمثلها الحربان في غزة وأوكرانيا، بالإضافة إلى الغموض الذي يحيط بنتائج الانتخابات الرئاسية المقبلة في الولايات المتحدة. وانتقد نايتس فكرة "اننا نتصرف فقط عندما يصبح الوضع سيئا حقا. نحن فعليا نقوم بممارسة أسلوب اللحاق بالأمور"، معربا عن اعتقاده بأنه بعد الانتخابات الامريكية سيحاول كل من دونالد ترامب وجو بايدن "النظر بشكل أكبر في انخراطهما في الشرق الاوسط اخذا بالاعتبار دور إيران المهيمن". وبعدما ذكر التقرير أن الشهور الـ9 الماضية كانت صعبة بالنسبة للمنطقة في ظل الحرب المستمرة في غزة، والتصعيد الاسرائيلي الايراني، والتوتر المتزايد بين اسرائيل وحزب الله، اعتبر أن الميليشيات العراقية قد تصبح أكثر انخراطا في الصراع ضد اسرائيل ايضا.ونقل التقرير عن ليتزاك قوله إن "هذه الميليشيات تحاول زعزعة استقرار الاردن وتخطط لإطلاق صواريخ باتجاه اسرائيل من الحدود الاردنية، وقد أعلنوا ذلك بشكل علني. ولهذا السبب فان الاردن ساعد اسرائيل خلال الهجوم الكبير الذي نفذته ايران" في نيسان/ابريل الماضي.ومن جهته، نقل التقرير عن كوهين قوله إن الميليشيات العراقية سوف تصبح "أكثر انخراطا في حالة التصعيد بين حزب الله
واسرائيل"، مضيفا أنهم "سيطلقون صواريخ بالتنسيق مع الحوثيين ايضا، وهذا سيزيد الوضع الإقليمي سوءا".أما نايتس، فإن التقرير ينقل عنه قوله إن "المقاومة الاسلامية في العراق" سبق لها أن شنت هجمات مشتركة بطائرات مسيرة مع الحوثيين ضد ميناء حيفا في 6 يونيو/حزيران، وبالصواريخ باتجاه اشدود وبطائرة مسيرة ضد حيفا، مضيفا انه "في حالة اندلع تصعيد أكبر، فإننا سنرى المزيد من الخطوات من جانب هذه الميليشيات، وستجد إسرائيل نفسها في مواجهة تهديدات متعددة".
٤-"سي إن إن"…
الساعات القادمة قد تكون حاسمة في حياة بايدن السياسية
قالت شبكة "سي إن إن" الساعات الـ48 المقبلة ستكون حاسمة بالنسبة للمسيرة السياسية للرئيس الأمريكي جو بايدن بعد انهيار مناظرته مع منافسه الجمهوري دونالد ترامب.وأشارت الشبكة إلى أن من المقرر أن يجري بايدن مقابلة مع قناة ABC في 5 يوليو، ستكون أكثر صعوبة بالنسبة للرئيس من المناظرة الماضية.وأوضحت الشبكة أن كل ظهور علني للزعيم الأمريكي سيتم الآن تقييمه بحثا عن أي أخطاء أو علامات ضعف.وأضافت أن بايدن، بعد الفشل، "يكافح بشدة" لإنقاذ مسيرته السياسية، لكن موجة المنتقدين، بما في ذلك بين الديمقراطيين والمانحين للأحزاب، تزداد قوة، حيث يعرب المزيد والمزيد من الناس عن شكهم في قدرة الرئيس على هزيمة الرئيس السابق دونالد ترامب.واشارت الشبكة إلى أن بايدن بعد فشله وظهوره الباهت في المناظرة، باتت صورته مقترنة بالرئيس "الجاهل والضعيف" في أذهان 50 مليون مشاهد للمناظرة.

٥-واع …

المندلاوي يُدين محاولة اغتيال الوائلي ويُطالب بالإسراع باعتقال الجناة وتقديمهم للقضاء
أدان رئيس مجلس النواب بالنيابة محسن المندلاوي، محاولة اغتيال النائب تقي الوائلي ، فيما طالب وزير الداخلية وقيادة عمليات بغداد بالإسراع باعتقال الجناة وتقديمهم للقضاء.وذكر المكتب الاعلامي للمندلاوي في بيان تلقته وكالة الانباء العراقية (واع)، أن "رئيس مجلس النواب بالنيابة محسن المندلاوي استنكر بشدة، محاولة الاغتيال الجبانة التي تعرض لها النائب تقي ناصر الوائلي مع عائلته الكريمة ، اثر هجوم مسلح شنتها عصابات اجرامية على منزله في منطقة الدولعي ضمن العاصمة بغداد".وطالب المندلاوي، بحسب البيان، الأجهزة الأمنية وعلى رأسها وزير الداخلية وقائد عمليات بغداد الى التحرك العاجل لكشف ملابسات حادثة الاستهداف واعتقال المجموعة الخارجة عن القانون والمنفذة لهذه العملية الفاشلة وتقديمها للقضاء العادل .ودعا رئيس مجلس النواب بالنيابة ، الجهات ذات العلاقة إلى عدم التهاون مع هكذا جرائم التي من شأنها زعزعة الأمن والأستقرار في بغداد والمحافظات كافة، ووضع خطة استباقية للقبض على العصابات الاجرامية وتنشيط الجانب الاستخباري لمنع أي اعتداء مهدد لأمن البلد والمواطنين .
٦-دبي/القاهرة (رويترز) ……
قال مصدر كبير في حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) لرويترز السبت إن الحركة قبلت مقترحا أمريكيا لبدء محادثات بشأن إطلاق سراح الرهائن الإسرائيليين، ومن بينهم الجنود والرجال، بعد 16 يوما من المرحلة الأولى من اتفاق يرمي إلى إنهاء الحرب على غزة.وأضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته نظرا لسرية المحادثات، أن الحركة تخلت عن مطلب التزام إسرائيل أولا بوقف دائم لإطلاق النار قبل توقيع الاتفاق، وستسمح بتحقيق ذلك عبر المفاوضات خلال المرحلة الأولى التي تستمر ستة أسابيع.كان مسؤول فلسطيني مطلع على جهود الوساطة الدولية الرامية لتحقيق السلام قال إن المقترح قد يؤدي إلى اتفاق إطاري إذا وافقت عليه إسرائيل وسينهي الحرب الدائرة منذ تسعة أشهر بين إسرائيل وحماس في غزة.وذكر مصدر مطلع أن مدير المخابرات المركزية الأمريكية وليام بيرنز سيسافر إلى قطر الأسبوع المقبل من أجل المفاوضات.وامتنع متحدث باسم المخابرات المركزية عن التعقيب على زيارة بيرنز تماشيا مع سياسة عدم الإفصاح عن رحلات مدير المخابرات.وقال المصدر الذي طلب عدم ذكر هويته إن المناقشات ستركز على التوصل لحل بخصوص مطلب حماس بأن تقوم الولايات المتحدة وإسرائيل وقطر ومصر بتقديم ضمان مكتوب لوقف إطلاق نار مؤقت وتوصيل المساعدات وانسحاب القوات الإسرائلية إذا استمرت المحادثات غير المباشرة بخصوص تطبيق المرحلة الثانية من الخطة. وقال مصدر في فريق التفاوض الإسرائيلي، والذي طلب عدم نشر اسمه، يوم الجمعة إن هناك فرصة حقيقية في الوقت الراهن للتوصل إلى اتفاق. ويعكس ذلك تغيرا كبيرا مقارنة مع مواقف إسرائيل السابقة في الحرب المستمرة منذ تسعة أشهر عندما كانت تقول إن الشروط التي وضعتها حماس غير مقبولة.ولم يرد متحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بعد على طلب للتعليق أرسل له يوم السبت. وقال مكتبه يوم الجمعة إن المحادثات ستستمر هذا الأسبوع وأكد أن الفجوات بين الجانبين ما زالت قائمة.ورفض مسؤول أمريكي تأكيد قرار حماس، مضيفا “هناك تقدم حقيقي، ولكن لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به”.وتقول السلطات الصحية في غزة إن الصراع أودى بحياة أكثر من 38 ألف فلسطيني. واندلعت الحرب بعد أن هاجمت حماس بلدات في جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر تشرين الأول مما أدى إلى مقتل 1200 شخص واحتجاز نحو 250 رهينة وفقا لإحصاءات إسرائيلية.وذكر المصدر في حماس أن الاقتراح الجديد يشمل ضمان الوسطاء تحقيق وقف مؤقت لإطلاق النار وتوصيل المساعدات وانسحاب القوات الإسرائيلية طالما استمرت المحادثات غير المباشرة لتطبيق المرحلة الثانية من الاتفاق.وتكثفت الجهود الرامية للتوصل إلى وقف لإطلاق النار وإطلاق سراح الرهائن في غزة على مدى الأيام القليلة الماضية من خلال جهود دبلوماسية حثيثة بين واشنطن وإسرائيل وقطر، التي تقود جهود الوساطة من الدوحة حيث تتمركز قيادة حماس في الخارج.وقال مصدر من المنطقة إن الإدارة الأمريكية تحاول جاهدة التوصل إلى اتفاق قبل الانتخابات الرئاسية في نوفمبر تشرين الثاني.وصرح نتنياهو يوم الجمعة بأن رئيس الموساد عاد من اجتماع أولي مع وسطاء في قطر وأن المفاوضات ستستمر هذا الأسبوع.وأدلت بعض عائلات الرهائن يوم السبت ببيان للصحفيين قبل تنظيم مظاهرة أسبوعية في تل أبيب للمطالبة بإطلاق سراح ذويهم، ودعت فيه نتنياهو إلى المضي قدما في الاتفاق.وقالت إيناف زانجوكر، والدة ماتان زانجوكر (24 عاما) الذي خُطف من منزله في التجمع السكني الذي كان يعيش فيه في السابع من أكتوبر تشرين الأول “للمرة الأولى منذ أشهر عديدة، نشعر بالأمل… هذه فرصة لا يمكن تفويتها”.
٧-القاهرة (رويترز) …
ذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس) يوم السبت أن العاهل السعودي وولي عهده قدما التهنئة لمسعود بزشكيان على انتخابه رئيسا لإيران.ونقلت الوكالة عن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان قوله “أعرب لفخامتكم عن أصدق التهاني وأطيب التمنيات بالتوفيق والنجاح والمزيد من التقدم والرقي لبلدكم وشعبكم الشقيق مؤكدا حرصي على تطوير وتعميق العلاقات التي تجمع بلدينا وشعبينا وتخدم مصالحنا المشتركة”.وفي مارس آذار 2023، وقعت إيران والسعودية اتفاقا تاريخيا بوساطة صينية لاستئناف العلاقات بعد سجالات بينهما في المنطقة لسنوات.ومنذ ذلك الحين، يواصل مسؤولون من الجانبين المحادثات لتعزيز العلاقات.
مع تحيات مجلة الكاردينيا

 

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

850 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع