العراق يسترد ١٨١ قطعة أثرية من ٥ دول بينها هربت من نينوى للوس أنجلس

رووداو ديجيتال:استردت وزارة الثقافة والسياحة والآثار العراقية، 181 قطعة أثرية كانت قد هربت خلال فترات متفاوتة سابقة، حيث تم استقبالها بمراسم رسمية.

وذكرت الوزارة في بيان، الاثنين (7 تموز 2024)، "تم تسلم 181 قطعة أثرية كانت قد هربت خلال فترات متفاوتة سابقة، خلال مراسمِ توقيع محضر استلام بين وزير الثقافة أحمد فكاك البدراني، و وزير الخارجية فؤاد حسين"


وحضر مراسم الاستلام، رئيس هيئة الآثار والتراث علي عبيد شلغم، ومدير دائرة المتاحف في الهيئة لمى الدوري، في مقر الخارجية العراقية، بحسب البيان.

وأشار، إلى أن العراق قد أعلن استرداد هذه الوجبة من القطع الأثرية، خلال الزيارة الأخيرة لرئيسِ الوزراء محمد شياع السوداني الى الولايات المتحدة.

وبين، أنه "تمت إعادة القطع على متن الطائرة الرئاسية الى بغداد، وأن القطع المستردة من الولايات المتحدة، تضم قطعة من البرونز على هيئة رجل، وثمانِ صناديقٍ معدنية تضم هياكل عظمية هربت من العراق الى مدينة لوس أنجلس الأميركية في تسعينيات القرنِ الماضي من موقعِ النمرود بمحافظة نينوى".

وبالمقابل، لم تطالب الحكومات المتعاقبة منذ ذلك الوقت بالقطع المهربة التي تم استردادها، وفق البيان.

ونقل البيان عن الوزير تأكيده، أن "مساعي الوزارة مستمر لمتابعة القطع الأثرية العراقية المهربة وملاحقتها في دول عديدة من أجل استردادها، والحفاظ عليها من العبث والتخريب، بعد فترات طويلة من عدم الاستقرار التي اخترقتها عمليات التهريب هذه، خصوصاً ان العراق غني بالمواقع الأثرية وبكل محافظاته".

وفقا للبيان، شملت المجموعة أيضاً، "قطع أثرية أخرى لحقب تأريخية مختلفة، استردت من مدينة واشنطن الأميركية، ودول الأردن والنرويج وألمانيا وبريطانيا".

ويأتي ذلك، بينما كانت وزارة الخارجية العراقية، قد تسلمت الالف من القطع الأثرية من دول عدة تعود إلى حضارة وادي الرافدين.

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

699 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع