أخبار وتقارير يوم ١٩ مايس

أخبار وتقارير يوم ١٩ مايس 

سابقة في السعودية.. عرض أزياء لملابس السباحة النسائية على البحر الأحمر!

مونت كارلو:في خطوة خارجة عن المألوف والمعتاد في المملكة العربية السعودية، أقيم الجمعة أزياء لملابس البحر، في إطار اليوم الثاني من "أسبوع الموضة في البحر الأحمر" بنسخته الأولى، في فندق فخم في جزيرة أمهات الشيخ الواقعة قبالة الساحل الغربي للسعودية والتي لا يمكن الوصول إليها إلا عن طريق القوارب. وارتدت عارضات الأزياء خلال الحدث، في الدولة الخليجية التي لم يكن يسمح للنساء فيها بالخروج من منازلهن من دون عباءاتهن السوداء، ملابس سباحة لمصممة الأزياء المغربية ياسمينة قنزل، كشفت عن أذرعهن وأرجلهن.

تقدم العارضات إبداعات من مجموعة ملابس البحر الصيفية للمصممة المغربية ياسمينة قنزل، خلال أسبوع أزياء البحر الأحمر في منتجع جزيرة أمهات الشيخ على البحر الأحمر بالمملكة العربية السعودية في 17 مايو 2024.

------------

إطلاق حملة لمنع التعامل غير القانوني مع الحيوانات وتحرير "البرية" منها في السليمانية

شفق نيوز/ أعلنت منظمة "هانا" المهتمة بشؤون الحيوان، اليوم السبت، انطلاق حملة لتجنيب الحيوانات الأليفة من التعامل غير الإنساني وغير القانوني، وتحرير البرية منها.

وقالت شادية علي مسؤولة منظمة "هانا" للرفق بالحيوان في تصريح لوكالة شفق نيوز، إن "الحملة جاءت ردا على التعامل غير الإنساني مع الحيوانات التي يتم بيعها، والتعامل معها في مكان بيع الحيوانات في سوق السليمانية".

وأضافت أن "المعلومات والوثائق المتوفرة لدينا تشير إلى أنه يتم التعامل بطريقة غير انسانية وغير قانونية مع تلك الحيوانات"، مشيرة إلى أن "الحملة تمت بالتنسيق مع الادعاء العام ولجان قائممقامية السليمانية وشرطة الغابات".

وبينت شادية ان "ما تم تثبيته لدينا سوء التعامل مع الحيوانات التي يتم بيعها للناس، والتي يجيز القانون بيعها والتعامل بها، ونجد أن الحيوان يترك لساعات في قفص دون أن يتم تقديم الماء والطعام له، أو أن يُترك في العراء وهو يتحمل الأحوال الجوية والمناخية دون رأفة".

وأضافت "أما بخصوص الحيوانات البرية التي لا يجوز أصلاً التعامل بها وفقا للقوانين، فقد رصدنا العديد من الحالات أن يتم التعامل بها وبيعها أمام الملأ".

وأشارت مسؤولة المنظمة إلى أن "الحملة ستستمر لمدة أسبوعين، وخلال الأيام الأولى منها تم ضبط الكثير من الحيوانات، وسيتم تسليمها لشرطة الغابات لتقوم بتحريرها كون تلك الحيوانات تمثل جزءاً مهماً من النظام البيئي لهذا يجب المحافظة عليها".

----------------
١-الشرق الأوسط…أبو الغيط لـ«الشرق الأوسط»: طغيان غزة على «قمة البحرين» لا يمنع مناقشة أزمات أخرى …

حذّر إسرائيل من اجتياح رفح و«زعزعة» علاقاتها مع مصر،اليكم التفاصيل ………
أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، أن العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة طغى على جدول أعمال «قمة البحرين» التي تستضيفها العاصمة المنامة، الخميس، بمشاركة القادة والزعماء العرب، لكنه أشار في الوقت نفسه إلى أن ذلك «لن يمنع» القمة من مناقشة قضايا المنطقة، وعلى رأسها الأزمات في السودان واليمن وليبيا، وملفات الأمن المائي، وغيرها من ملفات العمل العربي المشترك.وقال أبو الغيط، في حواره لـ«الشرق الأوسط» على هامش التحضيرات الجارية لـ«قمة البحرين»، إن ما تم بذله من جهود في هذا الملف خلال الفترة الماضية «نجح في تغيير بوصلة الرأي العام العالمي»، مؤكداً أن «نظام الاحتلال الإسرائيلي، هو نظام للفصل العنصري... لم يعد له مكان في هذا العصر».وحذّر الأمين العام لجامعة الدول العربية مما عدّه «عملاً أحمق» قد تقدِم عليه إسرائيل باجتياحها مدينة رفح الفلسطينية، أو تنفيذها مخطط التهجير المرفوض فلسطينياً وعربياً ودولياً، لافتاً إلى أن «تبعات هذا العمل ستكون كبيرة على الاستقرار الإقليمي وعلى العلاقة مع مصر التي تتأسس في جوهرها على معاهدة السلام».وأكد أن على «إسرائيل الانتباه» حتى لا تتسبب في «زعزعة علاقتها مع أكبر دولة عربية، وما لذلك من ارتداد كبير في الموقف الأمني الشامل لإسرائيل».في حواره تطرق الأمين العام لجامعة الدول العربية إلى موقف الجامعة من دعوات تشكيل قوة عربية مشتركة لإدارة قطاع غزة في اليوم التالي الحرب، وعلّق على التقارب العربي مع تركيا وإيران، ودافع عن جهود الجامعة وسعيها لحل أزمات المنطقة وتلبية طموحات الشارع العربي، وكان هذا نص الحوار:

*(غزة تطغى على القمة)
* (بدايةً، تُعقد القمة العربية في ظرف صعب ومعقد، فكيف أثر هذا الظرف على جدول أعمالها؟ وما أهم النقاط المُدرجة على جدول «قمة البحرين»؟)

*- بالتأكيد، القضية الفلسطينية والعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة طغيا على أعمال القمة، بدايةً من الاجتماعات التحضيرية التي شهدت مناقشات لقرارات مختلفة تتعلق كلها بالوضع الصعب الذي يُعانيه الفلسطينيون في غزة.نحن جميعاً نستشعر أن كل بيت في العالم العربي من أقصاه إلى أقصاه يشعر بغضب وحزن حيال هذه المأساة، ومن الطبيعي أن تواكب القمة هذه المشاعر وتُعبّر عنها وتعكسها في مخرجاتها.ومع ذلك، فإن جدول أعمال القمة يتناول مختلف القضايا التي تهم العالم العربي، من معالجة الأزمات في السودان واليمن وليبيا، إلى الأمن المائي والأمن السيبراني، إلى غير ذلك من القضايا السياسية والتنموية.

(منذ بداية العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة بذلت الجامعة جهوداً متعددة، وعقدت اجتماعات عدة للاستجابة لها، فما أهم الأنشطة والجهود التي تمت في هذا الإطار؟)

*- القمة العربية - الإسلامية غير العادية التي عُقدت في الرياض في 11 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي أنشأت لجنة وزارية مكلفة متابعة التطورات في غزة برئاسة الأمير فيصل بن فرحان، وزير خارجية المملكة العربية السعودية (التي تولت رئاسة القمة الأخيرة)، وقامت هذه اللجنة المكلفة، والأمين العام للجامعة العربية عضو فيها، بزيارات مختلفة لعواصم القرار في العالم في أوروبا والولايات المتحدة وآسيا، لحشد التأييد لوقف إطلاق النار في غزة، والتأكيد علي ضرورة إنفاذ المساعدات الإنسانية. وعملت اللجنة كذلك على التحرك من أجل دفع الدول لاتخاذ خطوة الاعتراف بالدولة الفلسطينية، وبلورة أفق سياسي يُفضي إلى تجسيد الدولة الفلسطينية.وأظن أن بوصلة الرأي العام الدولي تحولت بالفعل. ففي نوفمبر الماضي كانت الكثير من الدول الأوروبية، فضلاً عن الولايات المتحدة الأميركية، تُعطي إسرائيل الضوء الأخضر لمواصلة المذبحة في غزة، ولكن اليوم الجميع يتحدث عن وقف إطلاق النار، بل وعن انتهاكات ارتكبها الاحتلال لا يُمكن وصفها سوى بـ«التطهير العرقي».هذه الكلمة لم يكن يجرؤ سوى القلة على استخدامها في وصف السلوك الإسرائيلي... الآن، وبعد فتوى محكمة العدل الدولية، أصبحت الكلمة مقبولة وتجري على الألسن.وهذا بالتأكيد تحوّل واضح في المواقف الدبلوماسية... محصلته أن إسرائيل اليوم في جانب والعالم كله في جانب.ولا ننسى هنا دروس التاريخ... ففرض العزلة على جنوب أفريقيا، ومحاصرتها بالعقوبات... أديا في النهاية إلى سقوط نظام الفصل العنصري.وفي رأيي، أن نظام الاحتلال الإسرائيلي هو في جوهره، كما تمارسه إسرائيل اليوم، نظام للفصل العنصري... لم يعد له مكان في هذا العصر.

*(سيناريو التهجير)
* أعلنت الجامعة العربية أكثر من مرة رفضها سيناريو التهجير... لكن مع تلويح إسرائيل بعملية عسكرية واسعة في مدينة رفح الفلسطينية... ومع بدء تنفيذ ما أُطلق عليه عملية محدودة... هل ترى أن إسرائيل عازمة على المضي قدماً في مخطط التهجير؟ وكيف يمكن مجابهة ذلك؟

*- من الواضح أن العملية التي تقوم بها إسرائيل ليست محدودة... وهي تتعمد الخداع من أجل تهدئة الإدارة الأميركية التي عبّرت عن موقف واضح برفض عملية واسعة.مخطط التهجير مرفوض فلسطينياً وعربياً ودولياً. هناك إشارات إلى أن إسرائيل فكّرت في هذا المخطط في بعض الأوقات، ربما في بداية العدوان على غزة... ولكنها فوجئت بصلابة المواقف الرافضة، وفي مقدمتها الموقفان الفلسطيني والمصري... واللذان يستندان إلى مواقف عربية بطبيعة الحال.هناك خشية لقيام إسرائيل بعمل أحمق، ولكن أظن أنه صار واضحاً لدى قادتها الآن أن تبعات هذا العمل ستكون كبيرة على الاستقرار الإقليمي وعلى العلاقة مع مصر التي تتأسس في جوهرها على معاهدة السلام.وأثق في أن مصر لديها أكثر من سيناريو لمجابهة خطة التهجير، ووأدها في المهد ومنع تجسيدها في الواقع. ومطلوب مواصلة الضغوط العربية على الساحة الدولية من أجل فضح التبعات الخطيرة لهذا المخطط وما يُمكن أن يفضي إليه من انفجار شامل في المنطقة.

* (ما تأثير دخول قوات إسرائيلية معبر رفح... وإعلانها السيطرة عليه، على معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل، لا سيما أن تل أبيب قالت إن ما فعلته «ليس خرقاً للمعاهدة»؟)

*- إسرائيل تسعى، ومنذ ما أطلقت عليه الانسحاب الأحادي من غزة في 2005، إلى تحميل مصر مسؤولية القطاع. المصريون متنبهون لهذا الأمر، ولا يستقيم عقلاً أن تتحمل مصر تبعات الاحتلال الإسرائيلي. إذا أرادت إسرائيل التخلص من تبعات الاحتلال عليها إنهاؤه. هذا هو جوهر المسألة.إسرائيل تحتاج إلى الانتباه لما يُمكن أن تؤدي إليه سياساتها الرعناء من زعزعة علاقتها مع أكبر دولة عربية. أظن أن هذا، إن حدث، سيكون ارتداداً كبيراً في الموقف الأمني الشامل لإسرائيل.

*(قوة مشتركة لغزة؟)
* البعض يتحدث عن تشكيل قوة عربية مشتركة لإدارة قطاع غزة في اليوم التالي... فهل تمت مناقشة ذلك فعلاً... وما موقف الجامعة من القوة العربية المشتركة؟

*- نحن معنيون أساساً بوضع حدٍ لهذه المأساة التي يعيشها الشعب الفلسطيني. الأولوية هي وقف إطلاق النار وإغاثة الفلسطينيين، وإعادة الحد الأدنى من عمل المؤسسات التي تخدم الحياة اليومية في قطاع غزة.وخطة الاستجابة الطارئة التي ناقشها المجلس الاقتصادي والاجتماعي، والمرفوعة إلى «قمة البحرين»، تتناول التداعيات الاقتصادية والاجتماعية للعدوان الإسرائيلي على دولة فلسطين، وتشمل برامج تتعلق بالاستجابة الطارئة والإغاثة الشاملة والإنعاش المبكر.

*(غضب الرأي العام)
* رغم الجهود المبذولة، سواء على صعيد الجامعة ككيان مؤسسي، أو من الدول الأعضاء بشكل فردي لوقف حرب غزة، والحد من تداعياتها الإنسانية الكارثية، كان لطول فترة الحرب تأثير كبير على الشارع العربي دفعه ربما إلى انتقاد تلك الجهود واعتبارها «غير فاعلة» في وقف الحرب أو «لا تعكس نبض الشارع»... فكيف ترد على تلك الانتقادات؟

*- الشارع يشعر بالغضب ونحن نستشعر هذا. وبالمناسبة، هذا ليس وقفاً على العالم العربي. وإنما هناك رأي عام عالمي يشعر بالغضب الشديد إزاء استمرار هذه المذبحة. وحتى القوة الكبرى، أي الولايات المتحدة الأميركية، وهي أقرب أصدقاء إسرائيل... لا تستطيع وضع حدٍ لهذه المذبحة المستمرة.مشاعر الغضب مفهومة ومبررة... ولكنها أحياناً تسعى إلى التعبير عن نفسها باتهام هذا الطرف أو ذاك بالتقصير أو عدم الفاعلية.في حالة الجامعة العربية يصعب أن توجهي مثل هذا الاتهام لأن هناك تفاعلاً مباشراً مع هذه الأزمة منذ اندلاعها. نتحرك عربياً من خلال اللجنة الوزارية وغيرها من الأطر... استقبلتُ عشرات السياسيين والقادة ووزراء الخارجية بمقر الأمانة العامة عبر الأشهر الماضية، وزرتُ العديد من البلدان لهذا الغرض.النتيجة هي ما نشهده من تحول واضح في بوصلة الرأي العام العالمي. نحن لسنا في النقطة نفسها التي كانت الدول تقف فيها مع بدء هذا العدوان في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

* (على صعيد الوضع في الصومال، اتخذت الجامعة موقفاً واضحاً بالدفاع عن سيادة الصومال عقب «مذكرة التفاهم» بين إقليم أرض الصومال وإثيوبيا... ما الخطوات التي تعتزم الجامعة اتخاذها في هذا الإطار مستقبلاً؟)

*- يوم الثلاثاء، وقبل انعقاد الاجتماع الوزاري التحضيري للقمة... عقدت المجموعة الوزارية المعنية بدعم الصومال في مواجهة الاعتداء على سيادتها ووحدة أراضيها اجتماعها الثاني.الهدف كان متابعة التحرك العربي الداعم للصومال منذ بداية هذه الأزمة في يناير (كانون الثاني) الماضي، ودراسة الخطوات المقبلة.الرسالة واضحة. الجانب العربي لا يقبل الاتفاقية التي وقّعتها إثيوبيا مع ما يُعرف بـ«أرض الصومال»؛ في يناير من العام الماضي، ويعتبرها ملغاة وباطلة. وسوف يتم التحرك على هذا الأساس على أكثر من صعيد.

*(التقارب مع إيران وتركيا)
* كانت التدخلات التركية والإيرانية في الشؤون العربية إحدى النقاط الرئيسية على جدول أعمال الجامعة العربية... لكن مؤخراً بدا أن هناك إشارات إيجابية على تقارب عربي مع تركيا وإيران... فكيف ترى هذا التقارب... وما المطلوب من تركيا وإيران الآن لدعمه؟

*- التقارب، بمستويات مختلفة، مع هذين الجارين الإقليميين له نتائج إيجابية، أولاها تخفيض التصعيد الإقليمي وإتاحة الفرصة للحوار حول مختلف القضايا التي تهم الإقليم. هو عملية مستمرة بالطبع، ويجري تقييمها من الجانب العربي في إطار الجامعة.أتصور أن العنصر الحاكم في تطور هذه العلاقات هو احترام سيادة الدول، والامتناع عن التدخل في الشؤون الداخلية. إذا ترسخ هذا المبدأ وجرى احترامه، يمكن البناء على ذلك لتطوير العلاقات على مستويات مختلفة.

٢-جريدة المدى….

مستشار رئيس الوزراء: عملية إصلاحية في العراق تبدأ بالقطاع المصرفي الحكومي
أكد مستشار رئيس الوزراء للشؤون المالية مظهر محمد صالح، أمس ا أهمية التوجه لإصلاح القطاع المصرفي في العراق، فيما أشار إلى أن حرمان بعض المصارف من العملة الأجنبية فرصة لإعادة هيكلتها وتنظيمها.وقال صالح في تصريح صحفي إن "رئيس الوزراء محمد شياع السوداني لديه الحرص على حماية رأس المال الوطني، بالإضافة إلى أن المؤسسات المصرفية بحاجة لإصلاح"، مبيناً أن "ما جرى من حرمان بعض المصارف من العملة الأجنبية هو فرصة لإعادة هيكلتها وتنظيمها".وأضاف أن "هناك برنامجاً لإصلاح القطاع المصرفي من خلال البدء بالقطاع الحكومي لأن القطاع المصرفي الحكومي يهيمن على 85 بالمئة من العمل المصرفي وبقية الأسواق الناشئة الصغيرة على الرغم من أن رأس أموالها يشكل 78 بالمئة من رأس أموال الجهاز المصرفي لكنها تحتاج الى إعادة تنظيم وهيكلة لتتحول الى مؤسسات سوق صحيحة تتكامل مع النظام الاقتصاد العالمي ولها دور في التمويل والتنمية الاقتصادية".وأشار إلى أن "هناك عملية إصلاحية في العراق تبدأ بالقطاع المصرفي الحكومي وثم الأهلي"، لافتاً إلى أن "ما جرى على المصارف من ظلم هو فرصة للإصلاح".
٣-بي بي سي…
رسالة من عمرو موسى إلى القادة في القمة العربية: "أن نكون أو لا نكون" - صحيفة الشرق الأوسط
مع انعقاد القمة العربية في دورتها الـ33 الخميس في العاصمة البحرينية، المنامة، لأول مرة، نشر العديد من الكتاب العرب مقالات حول التحديات والتوقعات من القمة. نستطلع من تلك المقالات رسالةً كتبها الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية، عمرو موسى، ونشرها في صحيفة الشرق الأوسط واستهل مقاله بالقول إن انعقادها السنوي "يكاد يعيد إلى الذهنية العربية، بل إلى الضمير العربي، صيحة المتنبي: عيد بأية حال عدت يا عيد، بما مضى أم بأمر فيك تجديد".يقول موسى إن القمة تأتي في "لحظة حاسمة وموقف جلل" إذ تنعقد "وسط تحدٍ جدّي للوجود العربي لم يكن مطروحاً من قبل، بالنظر للقضايا الكبرى التي تعصف بالمنطقة وعلى رأسها الحرب في غزة". لذلك، يخاطب موسى المجتمعين في المنامة، قائلًا لهم إنه يجب التعامل وفق مقولة "إما نكون أو لا نكون" وإتاحة الوقت الكافي لاستثمار القمة في صياغة مواقف تتعامل مع المشكلات المطروحة، بما يتطلبه التحدي من مواقف وإجراءات يصوغها العقل العربي الجمعي في مواجهة وضع سلبي لم يحدث مثله من قبل، على الأقل بهذا الشكل الذي يعد "إهانة سياسية واستخفافاً استراتيجياً بالعرب في مجموعهم".
كذلك يطالبهم الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية بإصدار مواقف "ترقى لحجم التجاوزات التي ترتكبها إسرائيل"، إذ "لم يحدث من قبل أن سمح النظام الدولي لدولة صغيرة مثل إسرائيل بأن تمثِّل استثناءً إزاء القانون الدولي وإزاء قيم حقوق الإنسان"، وفق قوله.يتناول موسى أيضاً ضرورة التوصل "لقرارات عاقلة وحاسمة فيما يتعلق بالموقف المضطرب في ليبيا، ولمساعدة تونس للحفاظ على استقرارها، ورفض أن يتولى المرتزقة رئاسة السودان تحت أي ظرف من الظروف مع تشكيل لجنة لمساعدة هذا البلد على العودة إلى وضع طبيعي مستقر". كما وجّه دعوة للنظر إلى وضع الاقليمي وما يجب أن يكون عليه موقف العرب من السياسة الإيرانية والمقاربات التركية، والوضع في البحر الأحمر وفي المياه العربية.في ذات الموضوع، وتحت عنوان "تساؤلات حائرة أمام القمة" يكتب عبد المحسن سلامة مقالا في صحيفة الأهرام المصرية يقول فيه إن "الشارع العربى من المحيط إلى الخليج، ينتظر مواقف واضحة ومعلنة من القادة العرب فى المنامة حول كيفية مواجهة العدوان الإسرائيلي، وحرب الإبادة فى غزة، وما هى السيناريوهات المتوقعة؟ وكيفية تنفيذ هذه السيناريوهات؟.. وذلك بعدما أصبح العالم أكثر اقتناعا بعدالة القضية الفلسطينية"، وفق تعبير المقال.يرى سلامة أن الدول العربية لديها أوراق ضغط كثيرة، كأرصدة عربية في البنوك الأمريكية، و إمدادات النفط والتي سبق واستخدمها العرب في حرب أكتوبر/تشرين أول عام 1973 مع إسرائيل، مطالباً أن تطرح هذه الأوراق للنقاش في ظل الأحداث الراهنة.يرى الكاتب أن مأساة غزة تحولت "إلى خطر وجودىيهدد العالم العربي كله من المحيط إلى الخليج، والمسألة كلها مسألة وقت، وبالتدريج، فاليوم فى غزة، وغدا فى منطقة ثانية .. قبل أن يعود العالم العربي إلى عصور الاحتلال والانتداب مرة أخرى"، وهو ما يستدعي ضرورة اتخاذ الزعماء المجتمعين في المنامة لمواقف قوية وواضحة.
٤-الجزيرة….المسلمون في شمال فرنسا.. بين الرقابة الذاتية والهجرة إلى الخارج……
بسبب الاشتباه الدائم في انتمائهم للإسلاميين المتطرفين وخوفا من اتهامهم بالترويج للإرهاب، يختار بعض المسلمين الفرنسيين أو من ذوي الأصول الشمال أفريقية التزام الصمت، في حين يقرر آخرون -وهم في الغالب من بين الأكثر تأهيلا- مغادرة فرنسا بسبب هذه الأجواء الضارة من نواح عديدة، ولاسيما في شمالي البلاد.بهذه الجمل افتتح موقع "أوريان 21" تحقيقا للصحفية نادية داكي، افتتحته بأن سلسلة من القضايا والشكوك والخلافات والقوانين المعتمدة أو المخطط لها تقود عددا من المسلمين الفرنسيين أو من ذوي الأصول الشمال أفريقية إلى الشك في أن لهم مكانهم حقا في فرنسا.يقول مولود، وهو رجل في الأربعين من عمره ولد في شمالي فرنسا وموظف حكومي، "كنا روادا في جمعيات إسلامية قوية يدعمها مسلمون ملتزمون، ولهذا السبب تحاول السلطات العامة منذ سنوات تقويضها في هجوم منهجي وهيكلي".وعدّد الشاب قائمة المؤسسات المعنية من "مدرسة ابن رشد الثانوية إلى إذاعة باستيل إف إم، فمسجد فيلنوف داسك، حيث حوكم مسؤولو مسجد فيلنوف داسك قبل أن تطلق المحكمة سراحهم، وقطع التمويل الذي تقدمه الولاية عن إذاعة باستيل إف إم لاتهامها بالدعوة للدين الإسلامي، كما ألغي عقد مدرسة ابن رشد الثانوية مع الدولة".ووصف مولود الرقابة الذاتية التي يفرضها على نفسه بشأن الحرب على غزة خوفا من مصير سكرتير فرع اتحاد الشغل العام في الشمال جان بول ديلسكو، الذي حكم عليه بالسجن سنة مع وقف التنفيذ بتهمة تمجيد "الإرهاب"، موضحا أنه "عندما رأى ما يمكن فعله بشخص أبيض غير مسلم تجرأ على التذكير بالاحتلال غير القانوني، فما بالك بشخص أسمر مثلي".
*(العنصرية وكراهية الإسلام)
لذلك يقول مولود إنه يعمل في مجالات أخرى، "أشارك في المظاهرات ومقاطعة المنتجات الإسرائيلية، وأعلم أطفالي. لا يهم إذا اضطررت إلى خفض رأسي في العمل"، مع الإشارة إلى أن الرقابة الذاتية لا تقتصر على القضية الفلسطينية، بل تشمل المناخ العام الذي يميل إلى إسكات كل ما يتعلق بالثقافة العربية الإسلامية.وذكّرت الكاتبة بأن قضية ثانوية ابن رشد تركت في الشمال أثرا سيئا بسبب طبيعتها غير العادلة إذا قورنت بمدرسة ستانيسلاس الكاثوليكية الثانوية في باريس والتي ثبت خرقها للعلمانية، مما يثير غضب مجيد (42 عاما) وهو يرغب مثل مولود في عدم الكشف عن هويته، قائلا إن "ابن رشد كانت نموذجا ناجحا. بالنسبة لي هناك عنصرية لا حدود لها على الإطلاق في هذا النوع من الهجوم".وبالنسبة لمحمد (63 عاما)، وهو مستشار للتوظيف في مدينة ليل ومولود في فرنسا، "عندما أرى هذا النوع من الهجمات غير العادلة يتكرر أشعر بالاشمئزاز".

ويضيف "مع أنني لا أضع كل الفرنسيين في سلة واحدة، فهناك نوع من المضايقة للعرب والمسلمين في بعض وسائل الإعلام"، ولذلك فهو يتجنب مناقشة الوضع الفلسطيني في بيئته المهنية، إذ سيقال إنه "عربي ومن الواضح أنه مع الإرهابيين لأنهم أيضا عرب. أسمع فعلا بعض الناس يقولون: ارجع إلى بلدك. لكن بلدي هو هنا".ومن جانبه، يقول طارق (30 عاما)، وهو باحث في العلوم السياسية، "ولدت هنا ونشأت هنا ولغتي الأم هي الفرنسية، ومع ذلك سأظل دائما مواطنا أجنبيا في عيون البعض"، والسبب "بنية الدولة العنصرية للغاية، كما يشهد بذلك تعاقب القوانين المتعلقة بالانفصالية".

*(إغراء الخارج)
يقول مولود "إن البلاد تزداد سوءا اقتصاديا"، لذلك فهو يفكر بقوة في الانتقال إلى مكان آخر، "أجد الأمر جنونا، لقد هاجر آباؤنا ونحن نفكر في الأمر أيضا"، ويضيف الشاب "الأسباب متعددة ولكن أهمها هو الإسلاموفوبيا، لقد تربيا على الجد والمثابرة، وتعلمنا وضاعفنا جهودنا وحصلنا على مناصب مهمة، لكن خيبة الأمل هي ما نجنيه".وهنا تلفت الكاتبة نادية داكي إلى كتاب الباحثين جوليان تالبين وأوليفييه إستيف وأليس بيكار "فرنسا تحبها ولكنك تغادرها" الذي جمعوا فيه وحللوا ردود ألف شخص في 250 مقابلة مع بعض من غادروا فرنسا مؤخرا، بالإضافة إلى آخرين غادروها منذ ما يقرب من 20 عاما.ومن بين الأسباب المذكورة في هذه الردود، تأتي الرغبة في الابتعاد عن التمييز الذي يتعرض له المسلم في المقام الأول بنسبة 70% من الحالات، ويليه إيجاد فرصة للعيش بدينك بسلام بنسبة 63%، ثم يأتي التطوير المهني.ويعتقد تالبين أن محفزات الرحيل هي الانتخابات الرئاسية لعام 2022، أو "دور بعض وسائل الإعلام مثل سي نيوز، أو وجود المرشح إريك زمور الذي يحظى بتغطية إعلامية مفرطة"، مما يسهم في خلق "أجواء مشبعة" تعاش أكثر من "تجارب التمييز المباشرة".وخلافا للاعتقاد الشائع ليست بلدان المقصد ذات أغلبية مسلمة، ولا المهاجرون الذين شملهم الاستطلاع يعتبرون أنفسهم متدينين للغاية، بل هم في أغلب الأحيان من الجيل الثاني أو الثالث من الفرنسيين المزدوجي الجنسية، وأكثر من 53% منهم لديهم مؤهلات تعليم عال، لأن التقدم الوظيفي أكثر تعقيدا بالنسبة لهم من زملائهم غير المسلمين أو البيض.

وبعبارة أخرى -تقول الكاتبة- فإن "فرنسا تحرم نفسها من جزء من نخبها"، والتحق معظم الأشخاص الذين غادروا فرنسا بالجامعات العامة، ويقول تالبين "سمح لهم النظام التعليمي والاجتماعي الفرنسي بالارتقاء اجتماعيا، لكن هذا التركيز المستمر على الإسلام والمسلمين يعني أنهم لا يستطيعون الازدهار بالقدر الذي يرغبون فيه".وقال بعض الأشخاص الذين تمت مقابلتهم "نحن لا نتعرض للتمييز فحسب، بل إن جميع أشكال التنظيم الديني التي مكنت من بعض التقدم أصبحت اليوم موضع ريبة"، ولا شك في أن "حل التجمع ضد الإسلاموفوبيا في فرنسا يعني أنه لم يعد بإمكاننا حتى تنظيم أنفسنا لمحاربة التمييز"، حسب تعبيرهم.

٥-سكاي نيوز…مستقبلا.. البشر قد يدخلون في علاقات "عميقة" مع الروبوتات…….يتوقع أن يتطور الذكاء الاصطناعي بشكل سريع في المستقبل حتى أن الناس قد تدخل في علاقات عميقة مع الروبوتات وفق ما أوضحت شركة غوغل.وأوردت صحيفة الصن البريطانية تصريحات للرئيس التنفيذي للشركة ساندر بيتشاي، قال فيها إن العالم يجب أن يستعد لجميع الاحتمالات مع التطور السريع لتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، وأنه من المهم التخفيف من بعض الجوانب السلبية لاستخدامه.وأطلقت شركة غوغل العنان لمجموعة من التغييرات الرئيسية في مجال الذكاء الاصطناعي في حدث كبير في سان فرانسيسكو هذا الأسبوع.ويمكن من خلال هذه التغييرات استخدام أداة صوتية مدعومة بالذكاء الاصطناعي للرؤية حول الغرفة عبر كاميرا الهاتف الذكي، والتعرف على الأشياء على الفور، وحتى تذكر المكان الذي تركت فيه نظارتك. وفي حديثه للصحافة يوم الأربعاء، قال بيتشاي إن هناك جوانب إيجابية قادمة من الذكاء الاصطناعي مثل استخدامه لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من إعاقات في النطق، مضيفا أن "هناك أشخاصا سيستخدمونها للحفاظ على ذكريات أحبائهم".وتابع الرئيس التنفيذي "لذلك أعتقد أنه سيكون لديك تكنولوجيا بهذه القوة، ونعم، مع مرور الوقت، سيكون لديك أشخاص يدخلون في علاقات عميقة مع مساعدي أو عملاء الذكاء الاصطناعي وما إلى ذلك".وقال إنه من المهم أن يتم التعامل مع الذكاء الاصطناعي "بطريقة جريئة ومسؤولة"، مما يضمن التفكير بشكل صحيح في وسائل الحماية "لتخفيف بعض الجوانب السلبية".

٦-سكاي نيوز/الأخبار العاجلة/للاطلاع على التفاصيل راجع موقع سكاي نيوز

عاجل
إسرائيل تطلب من محكمة العدل الدولية رفض طلب جنوب أفريقيا الانسحاب من غزة
l قبل 16 دقيقة
سموتريتش: السيطرة العسكرية الكاملة على غزة فقط هي التي ستضمن النصر والأمن لسكان الجنوب وكامل إسرائيل
l قبل 2 ساعة
الجيش الأميركي يعلن تفريغ الحمولة الأولى من المساعدات على الميناء العائم في غزة
l قبل 3 ساعات
الشرطة الفرنسية تقتل مسلحا حاول إضرام النار في كنيس بشمال غرب البلاد
l قبل 3 ساعات
القيادة الوسطى الأميركية: شاحنات تحمل مساعدات إنسانية بدأت في التحرك إلى الشاطئ عبر رصيف مؤقت في غزة
l قبل 3 ساعات
القيادة الوسطى الأميركية: القوات الأميركية لم تنزل إلى شاطئ غزة
l قبل 3 ساعات
وزير خارجية الإمارات يحذر خلال لقائه مع عضو الكنيست الإسرائيلي منصور عباس من التصعيد الخطير القائم في المنطقة
l قبل 4 ساعات
حزب الله يعلن أنه شن هجوما جويا بعدد من المسيرات على مقر عسكري شمالي إسرائيل
l قبل 4 ساعات
الجيش الروسي يعلن اعتراض أكثر من 100 مسيّرة أوكرانية و6 زوارق بالبحر الأسود ليل أمس
l قبل 9 ساعات
بنزيمة خامسا وصلاح سابعا في قائمة أعلى خمسين لاعبا أجرا في العالم
l قبل 10 ساعات
مجلس النواب الأميركي يصوت لصالح إلزام بايدن بإرسال أسلحة لإسرائيل
l قبل 11 ساعة
دوي انفجار عنيف في مأرب والحوثي يؤكد إسقاط مسيرة أميركية
l قبل 13 ساعة
إسرائيل تعتزم إلغاء اتفاقية التجارة الحرة مع تركيا
l قبل 14 ساعة
واشنطن تتوقع إدخال المساعدات عبر الرصيف البحري خلال أيام
l قبل 14 ساعة
حماس ترد على عباس بشأن "توفير الذرائع لإسرائيل"
l قبل 15 ساعة
بمبدأ "المعاملة بالمثل".. روسيا تطرد الملحق العسكري البريطاني
l قبل 16 ساعة
مستشار الأمن القومي الأميركي: بايدن يتواصل مع نتنياهو وأمير قطر والرئيس المصري للتوصل إلى وقف إطلاق النار في غزة واتفاق الرهائن
l قبل 16 ساعة
كلية العلوم والآداب بجامعة كولومبيا تحجب الثقة عن نعمت شفيق بسبب "انتهاك الحرية الجامعية"
l قبل 18 ساعة
غالانت: سيتم إرسال مزيد من القوات لتكثيف العملية في رفح
l قبل 18 ساعة
"إعلان البحرين" يدعو لقوات أممية في الأراضي الفلسطينية وتنفيذ حل الدولتين
l قبل 19 ساعة
"إعلان البحرين" يدعو لوقف الحرب في غزة وإقامة دولة فلسطينية
l قبل 19 ساعة
زعيم الحوثيين في اليمن: عملياتنا لا تقتصر فقط على منطقة البحر الأحمر
l قبل 19 ساعة
جنوب أفريقيا لـ"محكمة العدل الدولية": الحق في الدفاع عن النفس لا يمنح إسرائيل الحق في استخدام عنف لا محدود أو يبرر المجاعة
l قبل 19 ساعة
جنوب إفريقيا تعتبر الهجوم الإسرائيلي في رفح "الخطوة الأخيرة في تدمير" غزة
l قبل 19 ساعة
جنوب أفريقيا في محكمة العدل الدولية: الإبادة مستمرة في غزة
l قبل 20 ساعة
رئيس المجلس الرئاسي الليبي: ننوه بانضمام ليبيا لجنوب أفريقيا في دعواها ضد إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية
مع تحيات مجلة الكاردينيا

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

829 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع