وفاة رائد الكتابة الساخرة في العالم العربي خالد القشطيني


(اندبندنت عربية):بعد صراع مع مرض أتعبه آخر أيامه، توفي الكاتب العراقي البارز ورائد الكتابة الساخرة في العالم العربي خالد القشطيني عن 94 سنة في العاصمة البريطانية لندن.

ونشرت صفحة آل قشطيني بياناً على موقع "فيسبوك" جاء فيه، "بقلوب مطمئنة ومؤمنة بقضاء الله تعالى وقدره، تلقينا نبأ وفاة خالد القشطيني عمنا الغالي والكاتب المعروف الذي وافته المنية السبت الماضي 3 يونيو/ حزيران في لندن عن عمر جاوز التسعين عاماً مليئة بالذكريات والحنين لبلده الأصلي العراق".

وتابع البيان أن القشطيني "أسهم في تطوير الحركة الثقافية والفكرية العربية التي أثراها بمؤلفاته ومقالاته الساخرة المليئة بالحكمة والمواكبة لحال أمته العربية".

نبذة عن الراحل

ولد خالد القشطيني في بغداد عام 1929، وكان والده معلماً وله يعود الفضل في تثقيف وتعليم ولده، وتخرج في كلية الحقوق عام 1953، وقبلها من معهد الفنون الجميلة قسم الرسم عام 1952، ثم سافر في بعثة حكومية لدرس الرسم والتصميم المسرحي في بريطانيا، واستمر بذلك حتى عام 1957.

ثم عاد للعراق للتدريس في معهد الفنون الجميلة ليغادره عام 1959 ويلتحق بالإذاعة البريطانية.
وبقي فيها حتى عام 1964 حين تفرغ لكتابة المسرحيات باللغتين العربية والإنجليزية بأسلوب يمتاز بالسخرية والفكاهة وتناول المواضيع الاجتماعية والسياسية.
كما كانت للراحل إسهامات في المجال الأدبي، فنشر كتباً سياسية عدة بالعربية والإنجليزية منها "الحكم غياباً" و"فلسطين عبر العصور" و"نحو اللاعنف"، وقدم أيضاً إسهامات عدة في المجال الأدبي والفني إذ ألّف كتباً عدة أبرزها "الساقطة المتمردة"، وله مسرحيات منها "نقطة عبور جسر اللنبي" و"البرميل".
كما نشرت للكاتب أيضاً مقالات تمتاز بالسخرية والفكاهة ومنها "هموم مغترب" و"عالم ضاحك" و"سجل الفكاهة العربية" و"صباح الخير".

وقد نشر القشطيني أيضاً قصصاً قصيرة بالأسلوب نفسه، واشتهر خلال الأعوام الأخيرة بزاويته الساخرة في صحيفة "الشرق الأوسط" المعروفة باسم "صباح الخير" و"أبيض وأسود"، وله أيضاً ترجمات عدة لكتب سياسية مختلفة.

كما صدرت له رواية في بريطانيا عام 1997 باللغة الإنجليزية بعنوان "حكايات من بغداد القديمة - أنا وجدتي"، وأصدر أيضاً مجموعة قصص باللغة العربية تحت عنوان "من شارع الرشيد إلى أكسفورد استريت - حكايات للضحك والبكاء"، كما كانت له مقالات في صحف عدة منها "الشرق الأوسط" و"اللواء" و"الوفد" و "العربية" و "يوروتايمز" و "اليوم"، وكذلك في مجلة "المجلة".

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

508 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع