أخبار يوم ١٤ مايس

              

                          أخبار يوم ١٤ مايس

١-شفق نيوز:تناول موقع "سي إن إن" الأمريكي الأسباب التي تحول دون توقع مساعدة من بلدان الشرق الأوسط لأوروبا في حال فرض حظر على استيراد النفط الروسي.وأوضح أن الشرق الأوسط يبدو الملاذ الوحيد بقدرة إنتاجية كافية للتعويض عن النقص في الإمدادات إذا ما قررت أوروبا الاستغناء عن النفط الروسي.ولكن السؤال هو ما إذا كان أي من المنتجين الكبار يمتلك القدرة التقنية ناهيك عن الاستعداد لتقديم هذه المساعدة؟وأجاب الموقع على هذا السؤال بأن على أوروبا ألا تعوّل على ذلك، فيما نقل عن وكالة الطاقة الدولية أن فرض الاتحاد الأوروبي الحظر على النفط الروسي قد يؤدي إلى نقص 2.2 مليون برميل يومياً في إمدادات النفط الخام إضافة إلى 1.2 برميل يومياً في إمدادات المنتجات البترولية. ورغم امتلاك الشرق الأوسط لنحو نصف الاحتياطيات النفطية العالمية المؤكدة ولمعظم قدرته الإنتاجية الفائضة، فإن انعدام الاستثمار في البنية التحتية والنزاعات والتحالفات السياسية، والعقوبات من الأسباب التي تمنع المنطقة من أن تهب لإنقاذ أوروبا.

ويأخذ الموقع مثال السعودية والإمارات لترجيح احتمال عدم التجاوب مع الدعوات الأوروبية لزيادة إنتاجهما، فالبلدان يمتلكان، كما تقول أمينة بكر من "إنرجي إنتيلجنس"، حصة الأسد من الطاقة الإنتاجية الفائضة لـ"أوبك" والتي تقدر بـ2.5 مليون برميل يومياً.ولكن السعودية، التي تعد أكبر منتج للنفط في "أوبك"، رفضت تكراراً دعوات الولايات المتحدة لزيادة إنتاجها فوق الحصة المتفق عليها مع روسيا ومنتجين آخرين من خارج "أوبك".وهنالك بالطبع إمكان تحويل شحنات النفط المتجهة من المنطقة إلى دول آسيوية، ولكن الموقع يشير إلى أن ذلك سيهدد الشراكة الإستراتيجية المتنامية بين المنطقة، والصين التي تشكل المشتري الرئيسي لنفط الشرق الأوسط.ويرى الرئيس التنفيذي لشركة "سي ماركتس" يوسف الشمري في لندن، أن بإمكان العراق، الذي ينتج حالياً 4.34 ملايين برميل يومياً من أصل طاقة إنتاجية قصوى تبلغ 5 ملايين برميل يومياً، أن يزيد إنتاجه بواقع 660 ألف برميل يومياً، ولكن الانقسامات المذهبية والطريق السياسي المسدود يعنيان أنه لا يمكن الاعتماد عليه في تعويض النقص.كما أن انعدام البنية التحتية اللازمة لزيادة الإنتاج والاستثمارات في المنتجات النفطية تستغرق سنوات لكي تعطي ثمارها.أما ليبيا فمن شبه المستحيل إمكان الاعتماد عليها، كما يقول الشمري، لأن جانباً من إنتاجها متوقف منذ سنوات وسط حالة من عدم الاستقرار.وتبقى إيران الدولة المؤهلة أكثر لتعويض النقص، ولكنها خاضعة للعقوبات الأميركية.وفي حال رفع هذه العقوبات يمكن لها أن تسهم بما يصل 1.2 مليون برميل يومياً، فهي تمتلك حسب بيانات وكالة "كبلر" ما يقدر بـ100 مليون برميل من النفط مخزنة في ناقلات، أي أن بإمكانها إضافة 1 مليون برميل يومياً أو 1 في المئة من العرض العالمي لنحو 3 أشهر.وبالطبع فإن رفع العقوبات مرتبط بالتوصل إلى اتفاق نووي جديد في فيينا، ومن غير المحتمل، كما تقول أمينة بكر، أن توقع الولايات المتحدة اتفاقاً جديداً سيئاً مع ايران لكي تسمح بطرح مزيد من النفط في الأسواق.الإمكان الآخر يأتي من دول ذات قدرة إنتاجية فائضة من خارج المنطقة مثل نيجيريا وفنزويلا، ولكن هذه الدول لديها مشكلاتها أيضاً.الخيار الوحيد المتبقي هو النفط الأميركي، ولكن هذا لن يكون كافياً أو ملائماً لاحتياجات أوروبا. فالخام الأميركي من النوع الخفيف جداً وهو، كما يقول روبن ميلز رئيس شركة "قمر إينرجي" في دبي، ليس ملائماً للسوق الأوروبية أو لإنتاج الديزل الذي تحتاج إليه بشكل رئيسي.

٢-شفق نيوز………

اعلنت وزارة التخطيط العراقية، اليوم الخميس، عن ان الموعد الأولي لتنفيذ التعداد العام للسكان والمساكن في العراق، سيكون في شهر تشرين الأول من العام المقبل 2023.وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة عبدالزهرة الهنداوي في بيان ورد لوكالة شفق نيوز؛ إن "وزير التخطيط الدكتور خالد بتال النجم، سيعلن رسميا عن الموعد النهائي لإجراء التعداد، بعد الاجتماع المرتقب للهيأة العليا للتعداد خلال الأسابيع القريبة المقبلة"، مبينا ان "هناك الكثير من الأسباب الموضوعية التي تحول دون إجراء التعداد خلال العام الحالي 2022 كما حالت دون تنفيذه خلال العامين الماضيين".وأشار الى أن "إجراء التعداد الكترونيا، يتطلب توفير البيئة المناسبة والبنى التحتية المتكاملة لاجرائه، ومن بينها شراء الاجهزة اللوحية من مناشيء عالمية بمواصفات خاصة، وهذا يتطلب الكثير من الإجراءات الفنية والتعاقدية".واضاف الهنداوي، ان "تأخر اقرار الموازنة، تسبب في تأخير إنجاز الكثير من الفعاليات، مثل الخرائط الجوية ودليل الوحدات الادارية، وتأمين متطلبات العمل الميداني، إذ سيشارك في تنفيذ التعداد نحو 125 ألف باحث وعداد، يتوزعون في 18 محافظة تضم 171 قضاء و 427 ناحية، وهذا يتطلب توفير أكثر من 400 مركز إشرافي في عموم العراق، الأمر الذي يتطلب تدريب هؤلاء العدادين بنحو جيد، بالإضافة إلى ذلك فان تنفيذ التعداد يتطلب إجراء عمليات الترقيم والحصر التي تمثل العمود الفقري للتعداد".وأكد المتحدث الرسمي باسم الوزارة؛ ان "وزير التخطيط، يولي عملية اجراء التعداد اهمية استثنائية، والوزارة حريصة كل الحرص على اجرائه وفقا للمعايير العالمية وبأحدث التقنيات المتوفرة"، كاشفا عن استعدادات وزارة التخطيط، لتنفيذ التعداد التجريبي في مناطق مختارة بجميع المحافظات خلال شهر تشرين الاول المقبل من هذا العام.وأجري آخر تعداد سكاني في العراق في العام 1997، وعلى مدى السنوات التي تلت سقوط نظام صدام حسين في العام 2003 لم تتوافق القوى السياسية على إجراء التعداد الذي يُعد الأساس في توزيع الثروات في البلاد ورسم الخطط التنموية وتقويم نتائجها ووضع الخطط الصحيحة لإعادة الإعمار.

٣-السومرية………

صحيفة امريكية: الحرب في أوكرانيا تطلق العنان لحقبة نووية جديدة… قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" إن الاجتياح الروسي لأوكرانيا من شأنه أن يطلق العنان لحقبة جديدة من "الابتزاز والانتشار" النووي.وأشارت الصحيفة إلى إن تداعيات الحرب على أوكرانيا لم تتوقف عند انتهاك أراض دولة ذات سيادة، أو تدمير مدن بأكملها، أو قتل وتهجير المدنيين، بل تفتح الباب أمام حقبة نووية جديدة، نظرا لطموحات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وبحسب الصحيفة، فإن تلك الطموحات من شأنها أن تؤدي إلى عودة ما أسمته "الابتزاز النووي"، كأداة لفن الحكم، فضلا عن تحفيز دول أخرى للحصول على أسلحة نووية.ويتمثل الخطر الأكبر بالنسبة للصحيفة في لجوء الجيش الروسي إلى استخدام السلاح النووي، لتعويض خسائره وتعثره في أوكرانيا، وبطء عملية الغزو التي انطلقت منذ 24 شباط/ فبراير الماضي.وفي هذا الصدد، أشارت الصحيفة إلى تصريحات وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، التي حذر فيها قبل أسبوعين من الخطر "الكبير" المتمثل في نشوب صراع نووي. في المقابل، اعتبر مسؤولون أمريكيون أنه لا توجد مؤشرات على تفكير الروس في تحويل الحرب في أوكرانياإلى حرب نووية. وفي الوقت ذاته، يؤكد المسؤولون الروس على موقفهم بأن "الحرب النووية لا يمكن كسبها، ويجب عدم خوضها"، إلا إذا كانت "الدولة الروسية نفسها تحت التهديد".وسابقاً كان "الابتزاز النووي" حاضرا بقوة في صراعات الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي .وقال أستاذ الأمن القومي في جامعة كولومبيا الأمريكية، ريتشارد بيتس، الذي نشر كتابا حول "الابتزاز النووي" في الثمانينات: "مثل هذه التهديدات النووية قد استخدمت في ما لا يقل عن 12 حالة".وأضاف: "كان الابتزاز النووي دائما أمرا خفيا وغامضا إلى حد ما"، مشيرا إلى تحول الأمر إلى تهديد واضح في عهد بوتين.ويرى أحد المخضرمين في السياسات النووية، ستيفن هادلي، وهو مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي السابق جورج دبليو بوش، أن الولايات المتحدة ستنأذى من مخاطر الحرب النووية، لدرجة التراجع عن وقف مخططات بوتين بشأن أوكرانيا، وفقا لـ"وول ستريت جورنال".وكثفت الإدارة الأمريكية المساعدات ل‍أوكرانيا منذ بدء روسيا في التلميح مباشرة إلى إمكانية "استخدام الأسلحة النووية". لكن الصحيفة الأمريكية تحذر من استخدام دول أخرى لسلاح "الابتزاز النووي"، على غرار ما يفعله بوتين في أوكرانيا

٤-الجزيرة………

برلمان العراق يحظر التطبيع مع إسرائيل وحماس تُثمن… أقر مجلس النواب العراقي (البرلمان) بالقراءة الأولى مشروع قانون لحظر التطبيع مع إسرائيل. من جهتها ثمّنت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الفلسطينية بقرار البرلمان العراقي وطالبت البرلمانات العربية والإسلامية بالاحتذاء به.
وقال المكتب الإعلامي للبرلمان في بيان إن مجلس النواب أنهى خلال جلسته الاعتيادية أمس الأربعاء، القراءة الأولى لمقترح قانون حظر التطبيع وإقامة العلاقات مع "الكيان الصهيوني" والمقدم من اللجنة القانونية. وأوضح أن القانون يهدف إلى الحفاظ على المبادئ الوطنية والإسلامية والإنسانية في العراق، نظرا للخطورة الكبيرة التي تترتب على التطبيع مع "الكيان الصهيوني" المحتل أو الترويج له أو التخابر أو إقامة أي علاقة معه.وأضاف أنه يستهدف قطع الطريق أمام كل من يريد إقامة أي نوع من أنواع العلاقات مع "الكيان الصهيوني" المحتل ووضع عقاب رادع بحقه والحفاظ على وحدة الصف بين أبناء الشعب وهويته الوطنية والإسلامية. وتخضع مشاريع القوانين لـ3 قراءات (مناقشات) في البرلمان العراقي قبل التصويت على بنودها لتصبح قوانين باتة.ولا يقيم العراق أي علاقات مع إسرائيل، وترفض غالبية القوى السياسية العراقية التطبيع معها.وفي سبتمبر/أيلول 2021، عقدت شخصيات عشائرية مؤتمرا بعنوان "السلام"، في أربيل (مركز إقليم كردستان العراق)، ودعت إلى تطبيع العلاقات مع إسرائيل، في حدث عراقي غير مسبوق.

وأثارت هذه الدعوة استنكارا سياسيا وشعبيا واسعا ومطالبات بمعاقبة القائمين عليها والمشاركين فيها.

حماس تثمن
من جهتها ثمّنت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الفلسطينية إقرار البرلمان العراقي قانون تجريم التطبيع مع إسرائيل في قراءته الأولى، مشيرة إلى أنه يعبّر عن أصالة الشعب العراقي ومواقفه التاريخية المعهودة في دعم الشعب الفلسطيني وعدالة قضيته الوطنية. ورحبت حركة حماس في تصريح صحفي اليوم الخميس بكلّ المواقف الرّافضة لتطبيع العلاقات مع إسرائيل الذي وصفته "بعدو أمّتنا المشترك، الذي يهدّد أمنها واستقرارها ومقدّراتها".ودعت الحركة البرلمانات العربية والإسلامية كافة إلى الاحتذاء بهذا الإجراء "المشرّف"، وإقرار قوانين مماثلة، تحظر كل أشكال التطبيع مع "الكيان الصهيوني الغاصب".

٥-موسكو: «الشرق الأوسط أونلاين»

اعتبر الكرملين، اليوم (الخميس)، أن انضمام فنلندا إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو) سيمثّل «بالتأكيد» تهديداً لروسيا، بعدما أيّدت القيادة في هلسنكي تقديم طلب للترشح إلى عضوية الحلف.وقال الناطق الرئاسي الروسي ديمتري بيسكوف للصحافيين إن «توسع الناتو واقتراب الحلف من حدودنا لا يجعل العالم وقارتنا أكثر استقراراً وأمناً».إلى ذلك، رحّب الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ، اليوم، بقرار قادة فنلندا، مشيراً إلى أن العملية ستكون «سلسلة وسريعة».وقبل ساعات، أعرب الرئيس الفنلندي ساولي نينيستو ورئيسة الوزراء سانا مارين عن دعمهما فكرة الانضمام إلى «الناتو». وعلّق ستولتنبرغ على موقفهما بالقول: «هذا قرار سيادي من قبل فنلندا، يحترمه الناتو بشكل كامل. إذا قررت فنلندا تقديم طلب الانضمام فسيتم الترحيب بها بحرارة في الناتو».

٦-سكاي نيوز……………الأخبار العاجلة

l قبل 1 ساعة
الخارجية الروسية تحذر من أنها ستضطر لاتخاذ "إجراءات انتقامية" ضد توجه الناتو لتوسيع صفوفه
l قبل 1 ساعة
أمين عام الناتو: عملية انضمام فنلندا للحلف ستكون "سلسة وسريعة"
l قبل 2 ساعة
الكرملين يصف سعي فنلندا للانضمام إلى حلف الناتو بأنه "مؤسف"
l قبل 2 ساعة
بالفيديو.. وداع رسمي لشيرين أبو عاقلة في رام الله
l قبل 2 ساعة
البيت الأبيض يعلن أن حصيلة الوفيات بفيروس كورونا في الولايات المتحدة تجاوزت المليون
l قبل 3 ساعات
ديربي شمال لندن يعد بموقعة "نارية" لتحديد ممثل إنجلترا الرابع في دوري أبطال أوروبا
l قبل 3 ساعات
تحذير روسي من "سيناريو كارثي" وخطر اندلاع حرب نووية بسبب استمرار حلف الناتو في إمداد أوكرانيا بالأسلحة
l قبل 3 ساعات
تشييع رسمي لجثمان الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة

قبل 3 ساعات
وزارة الدفاع الروسية تعلن أن قواتها دمرت مستودعي ذخيرة في منطقة تشيرنييف الأوكرانية
l قبل 4 ساعات
السلطات الفنلندية تؤكد ضرورة تقديم طلب الانضمام إلى الناتو "بدون تأخير"
l قبل 15 ساعة
تفاصيل.. سائق "توك توك" يستولي على ملياري جنيه بأسوان جنوب مصر
l قبل 15 ساعة
السنيورة يدعو إلى التصويت الكثيف لإنهاء "اختطاف لبنان"
l قبل 15 ساعة
الخارجية الأميركية تعلّق على مقتل شيرين أبو عاقلة
l قبل 16 ساعة
التحالف الدولي: داعش يمثل تهديدا مستمرا وسنواصل القتال
l قبل 16 ساعة
العين يتوج بطلا للدوري الإماراتي للمرة 14 في تاريخه
l قبل 17 ساعة
العقود الآجلة للنفط الأميركي ترتفع عند التسوية وتصل إلى 105.71 دولار للبرميل
مع تحيات مجلة الكاردينيا

     

أطفال الگاردينيا

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

601 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع