البيان الختامي لتجمع فجر العراق

          

                   البيان الختامي لتجمع فجر العراق

تداعت مساء يوم السبت المصادف 29 كانون الثاني 2022، مجموعة من كفاءات العراق السياسية والأكاديمية والإدارية ونخب علمية مشهود لها بمواقفها الوطنية لتأسيس هذا التجمع الوطني بهدف توسيع العمل بالداخل والخارج مع المنظمات والتجمعات الوطنية التي تنسجم مواقفها وتطلعاتها مع مبادئ واهداف ميثاق العمل الوطني لتجمعنا لبناء عمل جبهوي رصين لإنقاذ العراق من تداعيات احتلاله عام 2003.

وفي ختام اعمال المؤتمر تم انتخاب الأستاذ محمد دبدب كأمين عام لتجمع فجر العراق علاوة على انتخاب نواب الأمين العام وامين السر ورؤساء المكاتب .

المرفقات:

البيان الختامي لتجمع فجر العراق

الميثاق الوطني لتجمع فجر العراق

 

ميثاق العمل الوطني لتجمُّع فجر العراق ...

● تجمُّع فجر العراق تنظيم جبهوي وطني يضمُّ نُخبة من الكوادر الوطنية من ذوي الخبرة والاختصاص والكفاءة المشهود لهم بالتاريخ الوطني والنضالي لخدمة العراق ، ويدعو الى توحيد الجهود وتنسيق العمل الجبهوي مع الكيانات والجبهات والشخصيّات الوطنية المؤمنة بحتميّة انقاذ العراق من النتائج الكارثية جرّاء الاحتلال غيرِ المشروع في عام 2003 , الذي أدّى إلى سيطرة ايران على مُقدّرات العراق وشعبه خلافاً لميثاق الأمم المتّحدة والشرعيةِ الدولية.

يدعو التجمُّع الى توحيد العمل الجبهوي وفق مباديء ميثاق العمل الوطني الآتية :
1- ان العراق جزءٌ لا يتجزّأ من الأمة العربية واحداً مُوحّداً أرضاً وشعباً في إطار وحدة وطنيّة راسخة من أجل إقامة نظام حكم تعدُّدي ديمقراطي يرتكز على مبدأ التداول السلمي للسلطة من خلال انتخابات حرّةٍ ونزيهه.
2- يعتبُر التجمُّع ان الإجراءات التي اتُّخذت نتيجة الاحتلال في عام 2003 غير شرعية وباطلة لأنها بُنيّت على احتلال غير مُستند على القانون الدولي والشرعية الدولية وما بني على باطل فهو باطل ، منها قرارات وقوانين وضعت على أُسسٍ طائفيّة وعرقيّة أضرَّت بالشعب وفرّقتْ وحدته الوطنية ونسيجه الاجتماعي ودمَّرت مؤسّسات الدولة ورصانة سياقاتها الإدارية والقانونية .
3 - يَعتبر التجمُّع ان السلطة القائمة غير شرعية لفقدانها لمصدر سلطاتها وهو الشعب كونه مصدر السلطات وقد عبَّر عنه الشعب من خلال ثورته المباركة في تشرين ومقاطعته الشعبية الواسعه لمسرحية الانتخابات ، وذلك لعدم توفّر الشروط الموضوعية للانتخابات الحرّة والنزيهه ، والتدخُّل السافر للمليشيات المُسلّحة لفرض نتائج الانتخابات ، واقصاء الملايين من حق الترشيح والانتخاب.
4- يعتبر التجمُّع ان التدخُّل الايراني في الشأن الداخلي للعراق وسيطرته على مفاصل الدولة من خلال الأحزاب والمليشيات المسلّحة المرتبطة بها انتهاكاً صارخاً لميثاق الأمم المتحدّة وعملاً عدوانياً مخالفاً للقانون الدولي ، ويتحمَّل المجتمع الدولي ودولتي الاحتلال المسؤولية القانونية والاخلاقية بموجب قرار مجلس الأمن المرقم 1483 الصادر في 22 مايس من عام 2003 , لما آلت اليه الأمور من فقدان العراق لسيادته واستقلاله والسماح لايران بالسيطرة على العراق وتدمير كافة مرتكزات الدولة العراقية.
5- يدعم التجمُّع ثورة تشرين المباركة بكلّ الأمكانات المتاحة ويحثُّ جماهير شعبنا الأبي على مساندتها ودعمها وتوسيع الاحتجاجات السلمية في المحافظات كافة والمستندة على شرعية حقوق الإنسان.
6- يُؤمن التجمُّع بالديمقراطية التعدّدية في منهجه وممارساته وعلاقاته ويخضع تنظيم عمله ونشاطاته لقواعد ميثاق العمل الوطني وأحكام نظامه الداخلي وهيكله التنظيمي لادارته بفعّالية وكفاءة.

ثانياً: أهداف التجمُّع :

ا- الدعوة لتوحيد الجهود الوطنية لتنسيق العمل الجبهوي للقوى والمنظّمات والشخصيات الوطنية المناهضة للاحتلال وتداعياته بهيمنة ايران على مُقدّرات العراق ، بغض النظر عن توجهاتهم السياسية على ان تحتفظ الكيانات المختلفة كلٌّ بشخصيتها المعنوية والتنظيمية والقانونية والإدارية.

ب- يسعى التجمُّع لكسب تأييد المجتمع الدولي لإقامة حكومة انتقالية مؤقّتة أمدها سنتان استجابةً لمطالب الشعب التي عبَّر عنها في ثورة تشرين المباركة ، بعد فشل العملية السياسية في إنتاج حكومات تمثّل ارادة الشعب رغم مسرحيات الانتخابات المزوّرة وغير النزيهه.

ويتم تشكيل الحكومة الانتقالية من كوادر وطنية من ذوي الخبرة والتخصّص في إدارة مؤسّسات الدولة ومن المشهود لهم بالنزاهه والكفاءة ،لاعادة هيكلة المؤسسات ، واعادة بنائها على أُسُسٍ وطنية لاستعادة هيبة الدولة واستقلالها وسيادتها.
ج - تتولّى الحكومة المؤقتة إدارة الدولة بعد حلّ السلطات الثلاث وتجميد العمل بالدستور واصدار مراسيم تعتمد الإجراءات التالية:

1- إعادة النظام وحكم القانون والأمن الى البلاد ، وحماية الأموال العامة والخاصة وإزالة التجاوزات والأوضاع الشاذة التي أسّسَ لها الإحتلال والسلطات الفاسدة التي توالت الحكم بعد الاحتلال في عام 2003.

2- إحالة مرتكبي جرائم انتهاك حقوق الإنسان وجرائم الإرهاب والفساد المالي والإداري ومرتكبي جرائم غسيل الأموال وتهريبها وتجارة وتعاطي المخدّرات الى القضاء لإتخاذ الإجراءات القانونية بحق كلِّ من تَثبت إدانته.
3- الغاء وحل جميع المليشيات المسلّحة بعد تسليم أسلحتها ومكاتبها للدولة.
4- إعادة تنظيم بناء القوات المسلّحة وقوى الأمن الداخلي وفق السياقات المهنية وتقاليدها وقوانينها السارية منذ تأسيس الدولة العراقية في عام 1921.
5- حضر الدعوات والترويج للطائفية والعرقية واعتبارها من الجرائم التي تُهدّد نسيج الوحدة الوطنية وإحالة مرتكبيها الى القضاء.
6- إطلاق سراح السجناء والموقوفين والمحتجزين السياسيين لأسباب كيديّة أو طائفية او بسبب تقارير المُخبر السرّي دون توجيه تهمة او محاكمة لا تتوفر فيها الحد الأدنى من شروط المحاكمات الاصولية العادلة.
7- إعادة تعزيز العلاقات مع الدول العربية والاقليمية والدولية وإعادة بناء العلاقات المتوازنة التي تقوم على أساس إحترام السيادة والمصالح المشتركة ، وعدم التدخّل بالشؤون الداخلية .
8- تتولّى الحكومة المؤقتة تهيئة المرتكزات الدستورية والقانونية للمرحلة الانتقالية وكما يلي :

ا- إعادة كتابة الدستور وفق القيم والتقاليد الوطنية لشعب العراق ، والمباديء الأساسية للقوانين وملاحقها التي صدرت منذ تاسيس الحكم الوطني عام 1921 ، ليكون جامعاً حامياً للنظام الديمقراطي المنتخب.

ب - إصلاح النظام القضائي وإبعاد القضاء عن المحاصصة الطائفية والتحزُّب.
ج - اعداد قانون جديد للانتخابات مبني على اساس نظام الترشّح الفردي والدوائر الانتخابية المتعدّدة ،
يتيح للعراقيين جميعاً من المؤهّلين قانوناً ممارسة حقوقهم الدستورية والقانونية بالترشّح والانتخاب دون تمييز أو إقصاء سواء كانوا داخل البلد أو خارجه ، كحق دستوري وانساني ، يكفلهُ لهم هذا القانون .
د - اعداد قانون ينظِّم عمل مفوضية انتخابات مُستقلّة يتم تشكيلها في إطار سلطة القضاء حصراً .
ه- اعداد قانون للاحزاب السياسية وقانون حرية الصحافة.
ح - بناء علاقة شراكة حقيقية بين المركز واقليم كردستان تقوم على احترام وحدة العراق أرضاً وشعباً وروح المواطنة والأخوة وتوزيع الثروة الوطنية بشكلٍ عادلٍ ومُنصف بما يحقّق للشعب الأمن والرفاه والمستقبل .

 

البيان الختامي للمؤتمر التاسيسي لتجمُّع فجر العراق

عقدَ المؤتمرُ التاسيسي لتجمعُِّ فجرِ العراقِ من على منصّةِ الزومِ الافتراضيةِ يومَ السبتِ المصادفِ 29 كانون الثاني 2022 بدعوةٍ من اللجنة التحضيرية للتجمعُِّ ، إذْ تداعت مجموعة من كفاءاتِ العراقِ السياسيةِ والاكاديميةِ والإداريةِ ونُخبٍ علميّةٍ مشهودٍ لها بمواقفها الوطنيةِ ممّن تفانتْ في خدمةِ العراقِ لتأسيسِ هذا التجمُّع الوطني بهدفِ تنسيقِ العملِ في الداخلِ والخارجِ مع المُنظّماتِ والتجمُّعاتِ الوطنيّةِ التي تنسَجِمُ مواقفِها وتطلّعاتِها مع مباديء وأهدافِ ميثاق العمل الوطني لِتَجَمُّعنا لبناءِ عملٍ جبهوي رصينٍ ، لإنقاذِ العراقِ من تداعياتِ احتلاله عام 2003 وما نتجَ عنهُ من سيطرةِ مجاميعٍ طائفيةٍ مُتَطرّفةٍ فاسدةٍ من أحزاب الإسلام السياسي وميليشياته الولائيّة المُسلّحة والتي تخدم حكامِ ايران وأجندتها في السيطرةِ على مُقدّراتِ العراقِ واستباحةِ أرضهِ وسيادتهِ وأمنهِ وتسخيرِ ثرواته لدعم مشروع إيران التوسُّعي في المنطقة .

ويسعى التجمُّع لدعمِ مطالبِ الشعبِ العادلةِ بإعادةِ بناءِ الدولةِ على أُسُسٍ ديمقراطيةٍ مدنيةٍ حقيقيةٍ ، تُحقِّق وحدةَ العراق أرضاً وشعباً ، واستعادةِ استقلالهِ وسيادتهِ والدعمِ الكاملِ للحلّ الشاملِ لواقعه المتهاوي ، والذي اعتمدتهُ القوى الوطنية في انتفاضاتها واعتصاماتها السلمية منذ نهاية عام 2011 , وقدَّمتْ لأجلها التضحيّات الجسام ، وتُوِّجتْ وحدة الشعب في انتفاضتهِ السلميّة الواسعة العابرة للطائفية في التأكيد على مطالب الشعب العادلة بانطلاق ثورة تشرين في الاول من تشرين الأول/ اكتوبر 2019 .
أُفتتحَ المؤتمر بكلمةِ رئيس اللجنة التحضيرية إذْ قام بالترحيب بأعضاء المؤتمر والضيوف الكرام والاعلان عن إنهاء أعمال اللجنة التحضيرية .
وقد بدأ الشروع بأعمال المؤتمر باختيار رئيس وعضوين لادارة المؤتمر بمصادقة الهيئة العامة ، وقد بدأت أعمال المؤتمر وكانت كالآتي :
1- قراءة جدول أعمال المؤتمر والمصادقة عليه .
2- قراءة ميثاق العمل الوطني والمصادقة عليه .
3- المصادقة على النظام الداخلي .
4- فتح باب النقاش للتعقيبات والمداخلات .
5- تم انتخاب المجلس التنفيذي والمُكوَّن من :
1- الأمين العام
2- نائب الأمين العام الاول
3- نائب الأمين العام الثاني
4- أمين السر
5- رئيس المكتب القانوني
6- رئيس المكتب السياسي
7- رئيس مكتب العلاقات الخارجية
8- رئيس المكتب الاقتصادي
9- رئيس مكتب الثقافة والاعلام
10- رئيس مكتب شؤون المرأة.
11- رئيس مكتب الطلبة وشباب تشرين

وبعد اعلان نتائج الانتخابات ، تولّى رئيس المؤتمر قراءة البيان الختامي وبعد انتهاء أعمال لجنة المؤتمر تسلَّم رئاسة المؤتمر أمين عام التجمُّع المُنتخب الأستاذ محمد دبدب الذي ألقى الكلمة الختامية للمؤتمر والتي اختتم بها أعمال المؤتمر .

الدكتور فاضل النعيمي

مسؤول مكتب الثقافة والاعلام لتجمع فجر العراق

فيديوات أيام زمان

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

758 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع