أخبار يوم ٢٤ تشرين الثاني

    

                  أخبار يوم ٢٤ تشرين الثاني

١-السومرية………

بيان رسمي يكشف تفاصيل تفجير الموصل ……… تنويه صادر عن قيادة شرطة محافظة نينوى / قسم العلاقات والاعلام بخصوص حادث احتراق عجلة في منطقة سوق الزهور في الجانب الايسر لمدينة الموصل نود ان نبين لكم بأنه تم فتح تحقيق بالحادث وتم اجراء الكشف والمخطط على العجلة من قبل مديرية تحقيق الادلة الجنائية ومديرية مكافحة المتفجرات وتبين بأن الحادث هو عبارة عن احتراق خزان وقود العجلة مما ادى الى احتراقها بدون اي اضرار بشرية ، ولا صحة لما تناقلته بعض مواقع التواصل الاجتماعي بان الحادث هو انفجار ( عجلة مفخخة ) ………عليه اقتضى التنويه
٢-السومرية………
"سارق المرضى" في قبضة الأمن ببغداد… أعلنت وزارة الداخلية، اليوم عن القبض على متهم قام بسرقة عدد من المرضى الراقدين في مستشفى بغداد التعليمي.وقالت الوزارة في بيان ورد لـ السومرية نيوز، إنه "بعد ورود معلومات من قبل المرضى الراقدين الى قوة حماية مجمع مدينة الطب، التابعة الى قاطع حماية منشآت الرصافة الثاني، احد مفاصل مديرية حماية المنشآت والشخصيات في بغداد، حول تعرضهم لسرقة أجهزة الموبايل داخل مستشفى بغداد التعليمي".‫ وأضافت، أنه "على الفور من تلقي المعلومات تم المباشرة بالتحري وجمع المعلومات ومراجعة كاميرات المراقبة، من قبل أمر قوة حماية مجمع مدينة الطب العقيد سعد احمد حسين وتنسيق الجهود التي اثمرت بالتوصل الى المتهم (م.ع.ح) والقبض عليه".وأشارت إلى أنه "تم إتخاذ الإجراءات القانونية بحقه وتسليمه اصوليا الى مكتب مكافحة إجرام الاعظمية لينال جزاءه العادل".
٣-ار تي………
العراق.. مفوضية الانتخابات تكشف آخر مستجدات الطعون… أطلعت مفوضية الانتخابات العراقية مجلس المفوضين على آخر مستجدات العملية الانتخابية بعد النظر في الطعون المقدمة لها في نتائج الانتخابات البرلمانية الأخيرة. وذكرت المفوضية في بيان لها، أنها "عرضت اليوم على مجلس المفوضين، آخر مستجدات العملية الانتخابية، بعد أن تم النظر في كافة الطعون المرسلة إلى الهيئة القضائية للانتخابات، البالغ عددها 1436 طعنا".وأضافت: "وردت آخر القرارات الصادرة عن الهيئة، والتي تضمنت 1415 قرارا برد طعون المرشحين، ونقض 21 قرارا لمجلس المفوضين، و15 قرارا كان لأسباب إجرائية ترتب على إثرها إلزام المفوضية بإعادة العد والفرز اليدوي للمحطات المطعون بها".وتابعت: "البقية وعددها 6 قرارات كان قبول الطعن فيه لأسباب قانونية وفنية ترتب على إثرها إلغاء نتائج بعض مراكز الاقتراع".واعترض عدد من الأحزاب والقوى السياسية في العراق على نتائج الانتخابات الأخيرة، وأدى الأمر إلى صدامات بين أنصار تلك الأحزاب والقوات الأمنية مما تسبب في سقوط ضحايا من كلا الجانبين.
٤-سكاي نيوز………
المخدرات تفتك بالعراقيين.. نسبة التعاطي تصل مستوى "مخيفا"
أضحى إعلان أجهزة الأمن العراقية عن تفكيك شبكات المخدرات أمرا شبه يومي، وسط تحذيرات من تفاقم آفة الإدمان، وسط شباب البلاد المتأثرين بسوء الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، في حين تركز الحرب ضد المواد الممنوعة، على الشق الأمني، بشكل كبير، دون معالجة المسببات.ويرى مراقبون أن تفكيك هذا العدد الكبير من الشبكات يكشف الارتفاع المضطرد في أعداد مدمني المخدرات في البلاد والضالعين في المتاجرة بها، خاصة في صفوف الفئات العمرية الشابة.وتشكل فئة الشباب الضحية الأولى للوقوع في فخ الإدمان المدمر، في بلد يشكل فيه من دون الخامسة والعشرين من العمر 60 في المئة من إجمالي السكان.ويقول منتقدون في العراق إن "الحرب" ضد الممنوعات تركز على المجابهات الأمنية والاستخبارية فقط، دون تطوير آليات معالجة اجتماعية واقتصادية ونفسية، أي العوامل المحفزة والمشجعة لتنامي ظاهرة تعاطي المخدرات في المجتمع العراقي.وتتضح فداحة الوضع عبر الأرقام والإحصائيات المفزعة التي تعلن عنها الجهات الحكومية المعنية، حيث تسجل البلاد سنويا آلاف حالات الإدمان والاتجار، فيما يبقى القسم الأكبر من حالات التعاطي والترويج، محاطا بالسرية.
مؤشرات مقلقة

وفي مؤشر شديد الخطورة، كان مجلس القضاء الأعلى في العراق قد أعلن، مطلع شهر يونيو الماضي، أن "نسبة الإدمان على المخدرات قد تصل إلى 50 في المئة وسط فئة الشباب، كما أن النسبة الأكبر للتعاطي تصل إلى 70 في المئة، في المناطق والأحياء الفقيرة التي تكثر فيها البطالة".في غضون ذلك، أعلنت المديرية العامة لمكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية في وزارة الداخلية العراقية في شهر سبتمبر الماضي، أنه "خلال سنة ونصف السنة، تمكنت المديرية العامة من إلقاء القبض على أكثر من 11 ألفا، من مروجي وتجار المخدرات منهم 5 آلاف متعاط، وهذا مؤشر خطير".ولدى الحديث عن عوامل تفشي هذه الآفة المزمنة في العراق، يقول قاسم حسين صالح، رئيس ومؤسس الجمعية النفسية العراقية، في حديث لموقع "سكاي نيوز عربية"، "ظاهرة انتشار تعاطي وتجارة المخدرات في العراق، تعود لجملة أسباب مركبة ومتداخلة؛ أهمها البطالة والفقر وانسداد الآفاق أمام فئة الشباب، فمثلا نسبة البطالة بمحافظة مثل ذي قار جنوبي البلاد بلغت نحو 35 في المئة، فيما تجاوز عدد من هم دون مستوى خط الفقر من عموم المواطنين العراقيين 13 مليون نسمة بحسب وزارة التخطيط العراقية، وقس على ذلك حجم المأساة".

شعور بالضياع

يقول قاسم حسين صالح "الشعور بالضياع، وانعدام المعنى من الوجود في الحياة، والتفكك الأسري والاكتئاب واليأس والوصول لحالة العجز، كلها عوامل رئيسية تقف خلف تفاقم ظاهرة تعاطي المخدرات والاتجار بها في المجتمع العراقي".وأضاف "توالي الخيبات والصدمات لدى المواطن العراقي عامة والشباب خاصة، بعد صبر طويل، ولأن للصبر حدودا، وللإنسان قدرة معينة على التحمل والمعاناة، أفرز هذه النتيجة المؤسفة مع الأسف، حيث تفشي الظواهر السلبية التي تنخر عمق المجتمع وقيمه وأمنه واستقراره".ويلقي الأكاديمي العراقي باللوم على "فشل السلطات العراقية الذريع واستفرادها بالثروات ومقدرات البلاد، "ففي حين تعرف السياسة بأنها فن إدارة شؤون الناس، لكن ما جرى في العراق هو أن الطبقة السياسية الحاكمة عزلت نفسها مكانيا ونفسيا في 10 كيلومترات مربعة، لتعيش حياة مرفهة ومترفة، وتركت الناس خارج برجها العاجي يكابدون الذل والهوان في ظل الفقر والغلاء، وغياب العدالة الاجتماعية وشيوع الفساد".وينص قانون مكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية في العراق، رقم 50 الصادر في العام 2017، على عقوبات صارمة تصل لدرجة الإعدام كما في المادة 27 منه، وللسجن المؤبد كما في المادة 28 من القانون.وكان العراق حتى عام 2003، بشكل عام بمنأى لحد كبير عن ظاهرة إدمان المخدرات والاتجار بها، بفعل القوانين العقابية الصارمة والرادعة، التي كانت معتمدة ضد المتعاطين والمتاجرين بها، والتي كانت تصل لعقوبة الإعدام. وكان العراق، مجرد نقطة عبور هامشي في مسارات تجارة المخدرات الدولية، إلا أنها تحولت طيلة عقد ونيف إلى ساحة شبه مفتوحة لتعاطي المواد المخدرة والمتاجرة بها ، بحسب خبراء.وأكثر أنواع المواد المخدرة تعاطيا في العراق، هي الكريستال الأبيض والحشيشة وحبوب "الكبتاغون"، ومعظمها تدخل إلى البلاد عبر الحدود الطويلة مع إيران، التي تمتد لأكثر من 1500 كيلومتر.

٥-سكاي نيوز ……الأخبار العاجلة

l قبل 30 دقيقة
حمدوك لسكاي نيوز عربية: الاتفاق مهم للحفاظ على المكتسبات في مجالات الاقتصاد والسلام والحريات
l قبل 30 دقيقة
حمدوك لسكاي نيوز عربية: الاتفاق كان ضروريا لقطع الطريق أمام عودة المؤتمر الوطني
l قبل 1 ساعة
رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك لسكاي نيوز عربية: توقيع الاتفاق كان ضروره لحقن دماء الشباب
l قبل 2 ساعة
البرهان: أهداف الفترة الانتقالية تتمثل في بسط الأمن ومعالجة القضايا المعيشية واستكمال متطلبات السلام مع الاستعداد للانتخابات في يوليو 2023
l قبل 3 ساعات
المفوضية العليا للانتخابات في ليبيا تغلق باب الترشح للانتخابات الرئاسية
l قبل 3 ساعات
وسائل إعلام ليبية: مفوضية الانتخابات تعلن تجاوز عدد المترشحين للانتخابات الرئاسية 80 مترشحا حتى الآن
l قبل 3 ساعات
مفوضية الانتخابات في ليبيا تؤجل مؤتمرها الصحفي بشأن إغلاق باب الترشح إلى الثلاثاء بسبب ارتفاع أعداد المترشحين
l قبل 4 ساعات
إسرائيل تعلن اعتقال أكثر من 50 من عناصر حماس في الضفة الغربية بتهمة التخطيط لتنفيذ عمليات أمنية
l قبل 4 ساعات
أ ف ب: الاستخبارات الروسية تنفي وجود أي خطة لاجتياح أوكرانيا
l قبل 4 ساعات
إنترفاكس: وكالة الاستخبارات الخارجية الروسية تقول إن الوضع في أوكرانيا يذكر بالحالة قبل حرب جورجيا عام 2008
l قبل 4 ساعات
دقلو: الأطراف التي وقعت الاتفاق السياسي تعهدت باستكمال مسار التصحيح الديمقراطي بما يخدم مصالح السودان
l قبل 4 ساعات
دقلو: الإجراءات التي اتخذت في 25 أكتوبر جاءت لتصحيح مسار ثورة ديسمبر
l قبل 4 ساعات
نائب رئيس المجلس السيادي السوداني محمد حمدان دقلو: الشرطة السودانية تعرّضت لضغط كبير خلال الفترة الماضية و ظلت صامدة تؤدي دورها
l قبل 4 ساعات
عبدالله حمدوك لرويترز: استكمال عملية السلام مع الفصائل المسلحة من بين أولويات الحكومة السودانية
l قبل 4 ساعات
عبدالله حمدوك لرويترز: ملتزمون بالديمقراطية والحفاظ على الحقوق ومن بينها حرية التعبير والتجمعات السلمية
l قبل 4 ساعات
رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك لرويترز: الحفاظ على المكتسبات الاقتصادية للسودان أحد أسباب عودتي
l قبل 5 ساعات
التحالف : عمليات الساحل الغربي استهدفت آليات عسكرية وموقع لتخزين الصواريخ البالستية
l قبل 5 ساعات
التحالف العربي: نفذنا 22 عملية استهداف ضد المليشيا الحوثية في مأرب خلال الساعات الـ 24 الماضية
l قبل 5 ساعات
رئيس وزراء بلجيكا يندد بالعنف "غير المقبول" في الاحتجاجات المناهضة لإجراءات كورونا
l قبل 5 ساعات
رويترز: الداخلية البحرينية تعلن القبض على عناصر خططت لعمليات إرهابية وضبط أسلحة ومتفجرات مصدرها إيران
l قبل 7 ساعات
جونسون: لا يوجد ما يستدعي فرض إغلاق تام في بريطانيا بسبب وباء كورونا وعلينا أن نجهز خططا بديلة
l قبل 9 ساعات
وكالة تاس الروسية: الجيش الروسي ينشر دوريات عسكرية قرب المنطقة التي تسيطر عليها الولايات المتحدة في شرق سوريا
l قبل 10 ساعات
وزير الاستثمار البريطاني: نتفاوض مع دول مجلس التعاون الخليجي بشأن اتفاقية للتجارة الحرة
l قبل 16 ساعة
قتلى في حادث اقتحام سيارة لعرض فني بولاية ويسكونسن الأميركية
l قبل 18 ساعة
التحالف: نتخذ إجراءات عملياتية لتحييد التهديد البحري وضمان حرية الملاحة
l قبل 18 ساعة
التحالف: رصدنا تحركات ونشاطا عدائيا للمليشيا الحوثية باستخدام زوارق مفخخة جنوبي البحر الأحمر
٦-لندن: عادل السالمي
اعترف قائد بحرية «الحرس الثوري» الإيراني بوقوع 9 قتلى خلال صدامات مع البحرية الأميركية، في أحدث رواية عن تفاقم التوترات بين الولايات المتحدة وإيران.وقال الجنرال علي رضا تنغسيري في مؤتمر لقوات «الباسيج» في طهران، أمس، إن قواته «وجّهت 9 صفعات لا تنسى» للقوات الأميركية إزاء مقتل 9 من عناصر «الحرس الثوري» في مواجهات بحرية، من دون أن يحدد توقيت وقوع تلك الصدامات.واعتبر تنغسيري احتجاز قواته لناقلة نفط فيتنامية، الشهر الماضي، «واحدة من تلك الصفعات»، مشيراً إلى وجود كثير من المواجهات البحرية مع القوات الأميركية، من دون أن تجد طريقها إلى وسائل الإعلام بسبب «بعض الملاحظات»، حسبما نقلت عنه وكالة «فارس».إلى ذلك، أعلنت مجموعة قراصنة تسمي نفسها «مراقبون من الوطن»، عن اختراق شركة «ماهان للطيران»، وقالت إنها استولت على وثائق ومستندات سرية من الشبكة الداخلية للشركة، عن «تعاونها الإجرامي مع (الحرس الثوري)».وقالت مجموعة القراصنة هذه، في تغريدة على «تويتر»، إن شركة «ماهان للطيران» هي «القلب النابض لعمليات التهريب من (الحرس الثوري)». وأضافت، في بيان آخر نشرته عبر تطبيق «تلغرام»، أن «قوات (فيلق القدس) تستخدم شركة (ماهان) كغطاء لشحن ونقل الأسلحة»، مشددة على ضرورة أن تدفع «(ماهان إير) ثمناً باهظاً» لتعاونها مع «الحرس الثوري».وقال التلفزيون الحكومي إن هجوماً إلكترونياً عطّل الوصول إلى بيانات شركة «ماهان إير» الخاصة. وقالت الشركة، في بيان، إن كل رحلاتها «حافظت» على جدولها المقرر رغم عدم إمكان الوصول إلى موقعها حتى منتصف نهار أمس.

مع تحيات مجلة الكاردينيا

   

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

506 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع