"إحياء روح الموصل".. مبادرة إماراتية لتعزيز التسامح

            

سكاي نيوز عربية - أبوظبي:تعمل دولة الإمارات العربية المتحدة على إعادة بناء المعالم التاريخية في مدينة الموصل، التي دمرها تنظيم داعش الإرهابي، بعدما اجتاحها عام 2014.

وتأتي جهود الإمارات في هذا السياق من أجل تعزيز قيم التسامح والتعايش.وكتب حسابه حكومة الإمارات الرسمي على موقع "تويتر": "تعمل دولة الإمارات بالتعاون مع اليونسكو على إعادة بناء المعالم التاريخية في مدينة #الموصل لاستعادة تراثها الثقافي والحضاري، وذلك ضمن جهود الدولة المستمرة لتعزيز قيم التسامح والتعايش".

واستعرض الحساب جهود الإمارت في هذا السياق، فقال إن مبادرة "إحياء روح الموصل" عبارة عن شراكة بين الإمارات واليونسكو، يعمل بموجبها الاثنان لترميم المواقع التراثية في الموصل التي دمرها تنظيم داعش .

وتشمل المبادرة ترميم وإعادة بناء مسجد النوري ومئذنة الحدباء وكنيسة الساعة وكنيسة الطاهرة.

وتوفر المبادرة فرصا للتدريب المهني و1000 فرصة عمل للشعب العراقي.

وترى دولة الإمارات أن استثمارها في ترميم المواقع الإسلامية والمسيحية هو جزء من دعمها المستمر للسلام والتعايش والاستقرار في المنطقة.

والإمارات هي أول دولة في العالم تساعد في ترميم الكنائس المسيحية التي دمرها تنظيم داعش في العراق.

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

748 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع