تقرير: قمة "الناتو" تدارست بتكتم طرد تركيا واستبدالها بالأردن

         

إرم:كشفت شبكة ”ري ميكس“ العسكرية الأوروبية، أن قمة حلف الأطلسي التي انعقدت في بروكسل هذا الأسبوع ناقشت وبتكتم كبير مستقبل تركيا كعضو في الحلف في ضوء استمرار نظام الرئيس رجب طيب أردوغان بتقويض جهود الناتو في الشرق الأوسط والبحر الأبيض المتوسط.

وقالت الشبكة المتخصصة بشؤون دول وسط أوروبا، في تقرير لها إن ”ما جرى الإعلان عنه من نقاشات حلف الأطلسي لاستراتيجية عمله حتى عام 2030، تركز على التحولات بشأن العلاقة مع روسيا والصين، لكن كان هناك تكتم حول أكبر قصة تدور خلف الكواليس وهي احتمالات إخراج تركيا من الحلف واستبدالها بالأردن“.

محاولة أخيرة

ونقلت الشبكة العسكرية عن مصادر خاصة أن اللقاء الذي جمع الرئيسين جو بايدن ورجب طيب أردوغان الساعة 5:00 مساءً يوم الإثنين ربما يكون آخر محاولة لإبقاء تركيا ضمن حلف الناتو.

وأضافت: ”أسباب الخلاف بين تركيا وبعض أعضاء حلف الناتو كثيرة، ومنها شراء أنقرة نظام الدفاع الجوي الروسي الصنع S-400، والذي نتج عنه طردها من برنامج الطائرات المقاتلة F-35، إلا أن ملف العلاقات مع الناتو يتضمن توترات طويلة وصامتة، بسبب ما يوصف أنه دعم أنقرة السرّي لتنظيم داعش بأوجه كثيرة بينها مشتريات النفط من مصافي التكرير غير المشروعة“.

وتابعت الشبكة: ”يضاف إلى ذلك استهداف تركيا للأكراد خارج حدودها وهم حلفاء الناتو في الحرب ضد الإرهاب وفي الضغط على النظام السوري، وكذلك الاستفزازات التركية ضد اليونان وبلغاريا، والحرب ضد أرمينيا.. جميع هذه الأمور أدت إلى تصعيد التوتر لدرجة أن العديد من أعضاء الناتو بدأوا يشككون في التزام تركيا بالرؤية والأهداف المشتركة التي يمثلها التحالف العسكري“.

وقالت إن ما يزيد الأمور تعقيدًا حقيقة أن ”الشرط الأساسي لعضوية الناتو هو الالتزام بالقيم الديمقراطية في الشؤون الداخلية، وهو مجال كانت تركيا فيه متخلفة عن الركب لسنوات“.

ونسبت الشبكة إلى مصادرها أن هذه الخلطة من الاعتبارات والمواقف ”جعلت أنقرة على بُعد خطوة واحدة من تهميشها رسميًا داخل الحلف، مما قد يسرع في عملية طردها من الناتو“.

وأضافت المصادر: ”لن يشفع لتركيا ارتفاع ميزانيتها العسكرية ما دامت مستمرة في تقويض جهود التحالف في الشرق الأوسط والبحر الأبيض المتوسط.. السبب الوحيد الذي منع أعضاء الناتو من مثل هذا التصعيد النهائي في الوقت الحالي هو الخوف من أنه في حالة الطرد، ستتحول أنقرة نحو تحالف أوثق مع إيران وروسيا“.

البديل

ونقلت الشبكة عن مصادرها قولها إن الرئيس الأمريكي جو بايدن: ”لديه بديل عن تركيا في الشرق الأوسط، إذا وصلت العلاقة معها إلى نقطة الانهيار، وهو الأردن الذي وصفته بأنه الحليف الذي يحافظ على علاقة قوية ليس فقط مع الولايات المتحدة، ولكن أيضًا مع شركاء الناتو الآخرين“.

وأشارت الشبكة العسكرية في تقريرها إلى أن القوات الجوية الألمانية كانت قد نقلت بالفعل قواعدها من تركيا إلى الأردن، موضحة أن الولايات المتحدة الأمريكية ”قد تحذو حذوها قريبًا“.

   

 

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

455 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع