خبر عاجل / القضاء الأعلى يرفض الدعوى المقدمة ضد الكاردينال لويس ساكو

            

رووداو ديجيتال:أعلن مجلس القضاء الأعلى، عن غلق الدعوى المقدمة ضد رئيس الكنيسة الكلدانية لويس روفائيل الأول ساكو.

المكتب الإعلامي للمجلس، قال خلال بيان تلقته شبكة رووداو الإعلامية: إن "محكمة جنايات الكرخ بصفتها التمييزّيَّة أصدرت اليوم قراراً بشأن الشكوى المقدمة ضد رئيس الكنيسة الكلدانية".

وأضاف أنه "لدى التدقيق والمداولة، وجدت المحكمة أن القرار المطعون به تمييزِّاً من قبل محامي المدعى عليه، وما إدعاه المشتكي غير صحيح ومخالف للقانون، لذا قررت المحكمة رفض الشكوى وغلق الدعوى نهائياً استناداً لأحكام المادة 130 /أ الاصولية وصدر القرار بالاتفاق استناداً للمادة 265 / الاصولية وأفهم في 5 آيار 2021".

وكان إعلام البطريركية الكلدانية العراقية، أصدر بياناً توضيحياً حول ما تم نشره بخصوص تهمة الاحتيال المنسوبة للكاردينال لويس ساكو، ومذكرة الاستقدام التي صدرت بحقه.

وقالت البطريركية، خلال بيانٍ قالت أنها لتوضيح الحقيقة، فيما أكدت أن ما جاء في شكوى مقدمة من قبل المواطن مهدي ناجي "محض كذب".

وقالت البطريركية خلال في البيان الذي تلقت شبكة رووداو الإعلامية نسخةً منه، الأحد الموافق (2 أيار 2021)،إنه "قدم المدعو مهدي ناجي مهدي شكوى لدى قاضي تحقيق الكرخ بتاريخ 14 نيسان 2020 بخصوص أرض في البصرة أراد استثمارها".

البطريركية أضافت، "قبيل أكثر من خمس سنوات إدعى السيد مهدي ناجي مهدي وجود ارض تابعة للكنيسة (وقف الكنيسة) في البصرة بعد مراجعته لدائرة التسجيل العقاري هناك وأنه يرغب استثمارها، وحضر المشتكي الى مقر الدائرة المالية التابعة للبطريركية لتقديم طلب استثمار لهذه الأرض، فمنحته وكالة خاصة لغرض استخراج صورة السجل العقاري للقطعة المذكورة، ولم يمنح اي نوع من انواع التصرفات القانونية الاخرى".

كما أوضحت أنه، "ثبت عند المراجعة أن قطعة الارض تلك مسجلة باسم شخص (سعودي) ولا تعود للكنيسة، فقيل له ان الوكالة انتهى مفعولها واسقطت، وقد طلب منحه قطعة ارض اخرى من املاك الكنيسة لاستثمارها، فقيل له ليس للكنيسة اراض للاستثمار، فما ورد في شكواه محض كذب، و ابتزاز وتشهير بسمعة الكاردينال والكنيسة الكلدانية".

البطريركية، قالت عن الشكوى الحالية، إنها "تبدو بتحريض من جهة سياسية وهي التي حثتهم بنشر الدعوى على السومرية وفي وسائل إعلامية اخرى مع اتهامات اخرى لا صحة لها، علما ان بيع أملاك الوقف يتطلب موافقات رسمية، موافقة الفاتيكان، البطريرك المتولي وموافقة الحكومة العراقية وتكون عن طريق الاستبدال. البطريرك هو رئيس الكنيسة (الطائفة) يتمتع بشخصية معنوية وله حجة تولية من فخامة رئيس الجمهورية، باعتباره متولياً على عموم اوقاف الكنيسة الكلدانية. نؤكد ان البطريرك لم يبع أرضاً ولا داراً ولا اي شيء".

وأضاف، "قبل ثلاثة ايام اتصل به قاضِ شريف يعلمه بتزوير مُلك للكنيسة مساحته خمسون دونما ويسعى لاسترجاعها"

كما أكد البيان، أن "البطريركية سوف تقيم دعوى على المدعو مهدي وعلى قناة السومرية بترويج أكاذيب والتشهير بالكنيسة. ثمة قضاء يعمل على احقاق الحق، وإكتشاف الكذب والتلفيق".

   

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

599 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع