فنجان قهوة - خبيرة التغذية أوميت كامل: بنظام غذائي صحي نتغلب على الأمراض

              

 خبيرة التغذية أوميت كامل: بنظام غذائي صحي نتغلب على الأمراض

     

هل أصبحت الصحة بخطر كبير امام هيمنة الشركات المصنعة للأطعمة؟ وهل تغير نمط الحياة بسرعة فجعلنا عرضة للسمنة، ام ان النساء أصبن بهوس الرشاقة؟ وماذا يعني مصطلح مقاومة الأنسولين؟ هذه وغيرها من الاستفسارات ستجدونها في فقرتنا "فنجان قهوة" من مجلة الكاردينيا وحوارنا مع خبيرة التغذية أوميت كامل.

         

أوميت كامل انسانة اتسمت روحها بالإيجابية قبل أي شيء.. تنقلها مثل ضوع الورد كل صباح لمن يتابعا عبر محطات التواصل الاجتماعي، والتي تدعو الى التصالح والرضى بين الفرد وذاته والتمتع بجمال النعم التي منحنا إياها الخالق (عز وجل)، كما ولها نجاحات عديدة ضمن اختصاصها في التغذية العلاجية وتخلص مشتركيها ومتابعيها من مرض السمنة المفرطة وبعض الامراض المزمنة.
أوميت كامل من مواليد بغداد وابنة للمخرج العراقي (كامل العزاوي) والكاتبة الروائية (لطفية الدليمي) التي اشتهرت في الوسط الادبي بمجموعة من رواياتها كـ " من يرث الفردوس"، "سيدات زحل" وكذلك قصصها كـ " مسرات النساء"، "إذا كنت تحب".

التقيتها في دارة (س ع) الثقافية في عمان وجرى بيننا هذا الحوار، لكن ما اثار فضولي معرفة ما معنى اسمها قبل الخوض في مجال تخصصها..
فسألتها ** اسمك جميل هل له قصة؟
قالت: كما تعرفين إني نشأت في عائلة فنية والدي المخرج كامل العزاوي الذي كان مؤلف ومخرج لفيلم (نبو خذ نصر) تم إنتاجه في سنة 1962، وامي الصحفية والكاتبة لطفية الدليمي.
واسمي اخذ من اسم بطلة الفيلم، وهي زوجة الملك (نبو خذ نصر) التي بنا لها الملك الجنائن المعلقة في بابل. بذلك أحب والدي توثيق فلمه الأول. فيلم (نبو خذ نصر) الذي يعتبر أول فيلم عراقي ملون يتم إنتاجه، من بطولة عبد المنعم الدروبي ويعقوب القرة غول وفوزي محسن الأمين وسامي عبد الحميد وسهيلة فوزي وعبد الستار العزاوي ومحمد علي هادي السعيد وكارلو هارتيون.
رائع اسمك عزيزتي.. نسألك الان عن مجال تخصصك في (الصحة والتغذية).
**هل كان لديك عمل اخر قبله؟
نعم.
وعملي قادني الى ان أكون صاحبة رسالة.. كنت قد درست تصميم الأزياء ولدي محل للأزياء (مواسم) في بغداد منطقة الحارثية، وبعد ذلك تم فتح الفرع الثاني هنا في عمان2006، في هذا الوقت صارت الإعلانات سهلة بعد دخول الانترنت (السوشال ميديا) وأصبحت استخدم تطبقي (السناب تشات والفيسبوك) واصور ملابس وبضاعة المحل ومن هنا زاد عدد المتابعين بشكل كبير جدا، وبين الفترة والاخرى أقدم لهم النصائح وبعض الارشادات حول الغذاء والصحة والحياة.
أحببت الفكرة وطورتها، واخذت دورات عن الطاقة وشهادة دبلوم بالصحة العلاجية مع قراءة متواصلة عن هذا الموضوع ومتابعة المعلومات الجديدة والدراسات الحديثة واقوم بتطبيقها على نفسي وبعدها انقل التجربة للأخرين.

       


** كم سنة وانت بهذا المجال (التغذية العلاجية)؟
منذ ثلاث سنوات تقريبا.. واثناء فترة الحجر الصحي (كورونا) وبشكل تدريجي انطلقت عبر برنامج (التك توك) وأصبح لدي الآلف من المتابعين، وثم انتقلت الى اليوتيوب _الإنستغرام.
** ما هو نظام الكيتو دايت الذي تنصحين بإتباعه؟
الكيتو: هو نظام علمي صحي تم ابتكاره سنة 1920 في الولايات المتحدة الامريكية لعلاج مرض الصرع وبعدها السكري والعديد من الامراض في الوقت الحاضر.. الكيتو نظام غذائي يعتمد على تقليل كمية الكربوهيدرات والاعتماد بشكل أساسي على الدهون لتوجيه الجسم لاستخدامها كمصدر رئيسي للطاقة مما يحفز على حرق الدهون بكفاءة أعلى وبشكل ملحوظ. واستخدمته على نفسي لإنقاص الوزن وخلال استخدامي له شعرت بتحسن صحي خاصة لمرض الربو والحمد لله، وحتى القولون العصبي والحساسية الموسمية (الجيوب الانفية).. وأقول بنظام غذائي صحي نتغلب على الكثير من الامراض وحتى التي نعتقد انها من الامراض المزمنة.
** هل انت حذره من إعطاء المعلومة بما يخص نظام "الكيتو" وغيرها؟
ليس الحذر وانما خشية تطبيق المعلومة بشكل خطئ، وبالتالي تأتي نتائج غير مرجوة.
** كيف تأتي النتائج عكسية لمن يطبق هذا النظام ويزداد وزنه على سبيل المثال؟
حمية الكيتو ketogenic diet ليس معناه ان تأكل أكثر من السعرات المسموح بها للجسم حتى لو كان الطعام خاليا من السكريات والكربوهيدرات، فلكل نوعا من طعام عدد من السعرات، لذلك أحيانا يزداد اوزان بعض الأشخاص في هذا النظام.
على الرغم من وجود نسبة إقبال عالية في الآونة الأخيرة خصوصًا بعد النتائج الجيدة التي استطاع تحقيقها هذا النظام الغذائي لدى الراغبين بتخفيض أوزانهم.
ان أكثر النتائج التي تسعدني كانت من خارج الحالات التي اتابعها، واستفادوا من معلوماتي لشعوري أني نجحت في اسعادهم التخلص من المرض او الوزن، وهذا ما عرفته من خلال توصلهم معي.
** سمعنا في الآونة الأخيرة كثيرا عن مصطلح (مقاومة الانسولين) في فحص اتباع الحميات، فما هو؟
هو ليس مرض السكري وانما مرحلة ما قبل السكري، أي السكر الذي يدخل للجسم يجب ان يكون بكمية محدودة لأنه بعدها ينتقل الى الدم وعندما ترتفع هذه النسبة عن الحد المسموح يقوم الجسم بفرز انسولين حتى يقوم بإدخالها الى الخلايا، ومع كثرة اكل الحلويات والسكريات وغيرها تصبح هناك حاجة أكبر من فرز الانسولين بشكل مضاعف الى ان تفقد الخلايا السيطرة على مقاومتها للأنسولين.
** هل هناك علاقة تربط انواع المأكولات بمزاجية الأشخاص؟
نعم وبشكل كبير.. بوجود الميكرو بيوم (Microbiome) وهي مجموعة من الميكروبات المتعايشة داخل الأمعاء والجسم وعند تناول الطعام فان ذلك يؤثر بشكل كبير على البكتيريا التي تفرز حوالي 90% من هرمون السعادة(serotonin) وإذا لم تكن موجودة سوف يتأثر المزاج بنسبة عالية.
** من السهل الوصول للشهرة عبر السوشال ميديا ام تواجهين بعض الصعوبات؟
لا يوجد شيء سهل كل عمل يحتاج الى جهد ومجهود، هناك تحضير مسبق للفيِديو وما يحتويه من تصوير ومونتاج، وفي متابعة الحالات هناك جهد أيضا، مني ومن فريق العمل معي. اما عن الصعوبات التي تواجه عملي كـ (التنمر) الذي يصدر من المتابعين ولكن تمت معاملة الموضوع بموضوعية.

اما عن الشهرة مع المحتوى الإيجابي الهادف الذي يسعى الى تقديم المعلومة الصحيحة تكون الشهرة والانتشار فيه صعبة وتتطلب مجهود ومتابعة مستمرة كونك تقدم معلومات صحية جادة عن التغذية والامراض ولمختلف الاعمار وكلا الجنسين. اما المال فهناك بعض التحديات على (التك توك) او بعض من يقدم الإعلانات.
كلامك يقودني الى سؤال.. **كل بداية عمل تحتاج الى رأس مال، وهل عبر وسائل التواصل الاجتماعي المبدأ نفسه؟
لا ليس شرط وجود مال او ربما مبلغ بسيط في بداية الامر. وعلى فكرة في الدول الاوربية هناك مبالغ يحصل عليها صاحب المحتوى من زيادة المشاهدة على محتواه وهذا غير موجود في اغلب الدول العربية.
** أصبحت الصحة بخطر كبير امام هيمنة الشركات المصنعة للأطعمة، وزيادة الإنتاج على حساب نوعية المنتج، فماذا تقولين؟
نعم الصحة في خطر كبير حاليا.. الهيمنة ليست فقط من شركات الأغذية وخططها التسويقية غير الصحية، وانما من مافيات شركات الادوية التي تدفع الملايين لأجراء بحوث تظهر حاجتنا لبعض الادوية بشكل دوري، رغم ان اغلب الامراض التي اعتبرت من الامراض المزمنة يمكن التشافي منها بالنظام الغذائي الصحي.
** هل تغير نمط الحياة بسرعة فجعلنا عرضة للسمنة، ام ان النساء أصبن بهوس الرشاقة؟
الحياة السريعة دفعت اغلب الناس الى تفضيل الاكلات السريعة والاعتماد عليها، بدون البحث عن مخاطرها الصحية، وهذا سبب رئيس للسمنة وامراضها، التي انتشرت في السنوات الأخيرة.. اما عن المرأة فبعد متابعتها لشبكات التواصل ورؤيتها لصور المشاهير دفعها ذلك الى التشبه بهم وبأجسامهم، ولم تراعِ اختلاف المجتمعات وطريقة نمط الحياة.
** نتحدث عن أنماط العادات الغذائية (غير صحية) في مجتمعنا العربي، متى تتغير؟
تختلف المجتمعات بين الشعوب العالم في عاداتها الغذائية والحياتية بشكل عام، وليس ما ينطبق على الدول الاوربية من عادات غذائية ينطبق على الدول العربية، هناك جينات مختلفة وعادات غذائية مختلفة في نمط الحياة اليومي، علينا ان نقتنع حتى نصل الى حب الذات والاستمرار بالعيش مع الرضى.
** كيف يمكن مساعدة الفرد في مجتمعه لكي يتغير رغم الظروف التي يواجهها في الحياة؟
تقليل من جلد الذات ومحبة النفس، ومع كل مشكلة هناك حل ويجب النظر الى الجانب الأبيض من المشكلة فالحياة مستمرة مع كل إيجابياتها او سلبيتها، فقط نحتاج لبعض الوقت لأنفسنا.. والحمد الله يوجد عندي حالات من النجاح والتغيير كثيرة واشعر معهم بسعادة وفرح لفرحهم وتعديهم المحنة.

**هناك من يحتاج الى زيادة في الوزن وهناك العكس، من أسهل في المتابعة؟

الاثنين تحدي، وكلا الحالتين تحتاج الى متابعة وحساب لعدد السعرات اليومية من الطعام، ومع التزامهم المشترك بالتعليمات يحصل على النتائج التي يتمناها.
رغم ان المشترك الذي يحتاج الى زيادة الوزن يصعب عليه اكل وجبات إضافية لأنه لم يتعود ويعود جسمه على كميات من الطعام نوعا وكما.

      

** بما أنك تمنحين الطاقة الإيجابية لمن حولك، فما هو احساسك ورأيك بهذه الكلمات؟
السعادة: هي شعور داخلي لا يمنحه شخص ولا مكان ربما هي امتنان للأشياء الجميلة في الحياة.. وانا لدي دفتر واكتب بشكل يومي عن الامتنان لرب العالمين، فعندي وعندكم الكثير من الأشياء التي تجلب السعادة الداخلية، كما واذكر بها بشكل يومي تقريبا لكل من يتابعني.
الصباح: هو التفاؤل يمنح الجسم بالطاقة الإيجابية، وعجبي على من يعكس الليل بالنهار في نومه وحياته، حيث النوم المبكر يمنح الجسم بالطاقة في النهار ولكل وقت فوائده التي ذكرها الله تعالى في القران الكريم.
الابتسامة: تبسمك في وجه اخيك صدقة.. الابتسامة سلوك ينقل المودة بين الأشخاص.
** نصيحة من خبيرة التغذية أوميت كامل بشكل عام حول الغذاء؟
هناك بعض الإشارات التي يعطيها الجسم وتنقلها الحواس للعقل حتى تصل الى الادراك بها، هذه الإشارات من المهم الاخذ بها، ربما بداية مرض او خطر من نوع معين من الأغذية لا يجب اهمالها واخذ العلاج لها بل دراسة الموضوع بجدية ومعرفة الأسباب والمسببات، قبل حدوث مشكلة أكبر.
** خطواتك القادمة؟
تطوير عملي في مجال التغذية العلاجية، كدراسة وزيادة المعلومات وكذلك زيادة في تقديم الدعم للمتابعين.

وأخيرا تمنياتنا لكم بوافر الصحة والسلامة
مجلة الگاردينيا

    

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

521 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع