يطمحن للعالمية .. ثلاث شقيقات عراقيات يكسرن الحواجز ويمارسن رفع الأثقال

            

               من اليمين إسراء وأوشين وإيناس

الجزيرة/صلاح حسن بابان:"سنستمر في رياضة رفع الأثقال حتى وإن كان الطريق مليئا بالصعوبات"، بهذه الجملة القصيرة وعدت 3 شقيقات عراقيات والدهن وهن يقفن أمام قبره بمدينة أربيل في إقليم كردستان العراق بعد أن نال منه فيروس كورونا قبل 4 أشهر، وكان قبل رحيله قد ساهم في إدخال بناته الثلاث في لعبة رفع الأثقال التي غالبا ما تكون محتكرة للرجال.

حققت الشقيقات الثلاث العديد من الأوسمة والميداليات الذهبية والفضية والبرونزية في منافسات محلية ودولية خاصة برفع الأثقال وبمختلف الفئات العمرية.

يأتي نجاح الشقيقات الثلاث أوشين محسن (24 عاما) وإسراء (22 عاما) وإيناس (20 عاما) مع استمرار الانتقادات التي توجه لهن لاختيارهن لعبة جرت العادة أن تكون للرجال، ويؤكدن إصرارهن على ممارسة هذه اللعبة، وأن المرأة قادرة على كسر المستحيلات، ويأملن في فتح الباب أمام فتيات أخريات لممارسة في هذه الرياضة.

فازت الشقيقة الكبرى أوشين، التي تُمارس رياضة رفع الأثقال منذ 12 عاما وشاركت في أول بطولة عربية عام 2010، بالعديد من الميداليات الذهبية في المسابقات المحلية داخل العراق وفي المسابقات الدولية أيضا، منها نيلها المرتبة الأولى في منافسات غرب آسيا لرفع الأثقال التي أقيمت في البحرين عام 2019 وحققت فيها 9 ميداليات ذهبية بمشاركتها في 3 فئات عمرية وهي فئة الشباب والناشئين والمتقدمين برفع أوزان 60 و65 و70 كغم.

وحققت أيضا في بطولة آسيا لرفع الأثقال التي نُظمت في الأردن عام 2020 المرتبة الأولى، ونالت فيها 6 ميداليات ذهبية بمشاركتها في فئة الشباب والمتقدمين برفع أوزان 80 و85 كغم.

اعتادت أوشين أن تحصد دائما المرتبة الأولى في جميع المسابقات التي خاضتها خلال السنوات الأخيرة داخل العراق، وفازت حتى الآن 12 مرة بالمرتبة الأولى في البطولات المحلية، كما تقول للجزيرة نت.

أكثر ما تراه أوشين محبطا بالنسبة لها وهي تواجه تحديات جمّة بممارستها هذه الرياضة، عدم اهتمام الجهات الحكومية بموهبتها وشقيقتيها، ومن جملة ذلك أنها تتقاضى شهريا 100 ألف دينار عراقي (68 دولارا) شهريا في وقت هي لاعبة منتخب العراق لرفع الأثقال ولاعبة في نادي أربيل للرياضة ذاتها، وأحيانا تستلمه كل شهرين أو 3 أشهر، ولا تكفي لتكاليف ومصاريف رياضتها.

تطمحُ أوشين مثل شقيقتيها، وهي تملكُ في مسيرتها حتى الآن 24 ميدالية ذهبية و3 فضيات و3 برونزية، للمشاركة في بطولتي العالم وآسيا لرفع الأثقال لتحقيق حلم والدها الذي كان مدربا محترفا في اللعبة ذاتها، وتأمل بحصد الذهبية كما فعلت في البطولات والمسابقات العربية والمحلية.

نقص الأجهزة
وحصدت الشقيقة الثانية إسراء (22 عاما) حتى الآن 27 ميدالية ذهبية، محققة المرتبة الأولى في جميع المسابقات الدولية والمحلية التي شاركت فيها عن الفئات العمرية الشباب والناشئين والمتقدمين بأوزان 60 و70 كغم.

تقول إسراء إنها تتدرب من 3 إلى 4 ساعات يوميا مع شقيقتيها، لكنها تشكو من عدم وجود مكان مخصص لتتدرّب فيه، فضلا عن عدم توفر الأجهزة المتطورة اللازمة لرياضتهن كما في الدول الأخرى.

وفي حديثها للجزيرة نت، تنتقد إسراء تجاهل الجهات المعنية سواء في الإقليم أو بغداد لمطالبهن، وعدم الاهتمام بهن لاسيما وهن بطلات على مستوى العراق والمنطقة العربية، معربةً عن أسفها لعدم اهتمام الجهات الحكومية سوى برياضة كرة القدم التي تصرف عليها ميزانيات ضخمة، حسب قولها.

   

     أوشين ترفع ميدالية فازت بها خلال بطولة عربية

فقدان الأنوثة
ورغم أن ممارستهن لهذه الرياضة سبّب لهن الكثير من المشاكل الاجتماعية والانتقادات، كأن يقال لهن "أصبحتن كالرجال"، لاسيما وأن رياضة رفع الأثقال تزيد من العضلات في جسد المرأة وتغيره نوعا ما، فإن الشقيقة الصغرى إيناس تؤكد أنهن يواجهن ذلك بتحقيق المراتب المتقدمة في البطولات المحلية والعربية، ويساهمن في فتح الباب أمام فتيات أخريات لدخول عالم رفع الأثقال.

وإيناس التي حصدت حتى الآن 29 ميدالية ذهبية، وآخرها كانت المرتبة الأولى في مسابقة البطولة العربية التي نُظمت في منطقة شقلاوة بأربيل يوم 24 ديسمبر/كانون الأول الماضي وحققت فيها 9 ميداليات ذهبية بمشاركتها في الفئات العمرية الثلاث، تثمن دور والدتها التي كانت السند والقوة لهن بعد رحيل والدهن.

أطفال الگاردينيا

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

574 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع