وفاة المطرب المصري ماهر العطار بعد صراع مع المرض

  

العربي الجديد/مروة عبد الفضيل:توفي مساء الاثنين المطرب المصري ماهر العطار، الذي حقق شهرة كبيرة في عالم الغناء في حقبة الخمسينيات والستينيات، وذلك بعد صراع مع المرض، وصدر قرار منذ عدة أيام بعلاجه على نفقة الدولة المصرية بعد تدخل نقابتي المهن الموسيقية والسينمائية.

وأعلن خبر الوفاة فهد العطار، نجل شقيق المطرب الراحل، على فيس بوك، وكتب: "انتقل إلى رحمة الله تعالى عمي المطرب ماهر العطار، السلام أمانة لأبويا، إنا لله وإنا إليه راجعون، لا حول ولا قوة إلا بالله، وداعاً عميد عائلة الفن والعطارين.. برجاء الدعاء".

وتقام صلاة الجنازة اليوم الثلاثاء، بعد صلاة الظهر، في مسجد السيدة نفيسة، بينما سيُدفَن الجثمان في مقابر العائلة.

ونعته نقابة الموسيقيين برئاسة المطرب هاني شاكر، في بيان إعلامي أكّد إصابته بالتهاب في الشعب الهوائية.

ويُعَدّ ماهر العطار (83 عاماً) من أشهر مطربي فترة الستينيات، وبجوار عمله مطرباً، فقد شارك أيضاً في الكثير من الأعمال السينمائية، مثل "احترس من الحب"، و"النغم الحزين"، و"لقاء الغرباء"، و"بنات بحري"، و"أنا وأمي"، و"حب وحرمان".

وكان الموسيقار محمد عبد الوهاب قد سبق أن رشح العطار لبطولة فيلم "حسن ونعيمة"، بصفته منتج العمل، أمام الفنانة سعاد حسني، إلا أنه اعتذر لرفضه ارتداء الجلباب الفلاحي، لأنه في وجهة نظره وقتها، وهو شاب جامعي، سينقص من أناقته، وقام هو نفسه بترشيح المطرب محرم فؤاد لتجسيد شخصية حسن في الفيلم، وبعد عرض الفيلم بكى العطار ندماً على عدم مشاركته، لأنه كان يريد غناء أغنيات الفيلم، وهي: "الحلوة داير شباكها" "رمش عينه"، حيث لحنهما محمد الموجي خصيصاً للفيلم.

ومن أشهر أغاني ماهر العطار "افرش منديلك"، و"داب قلبي"، و"قاضي الغرام"، "بلغوه".

وترك المطرب الكبير الفن حباً في السياسة، حيث عمل عضواً في المجلس المحلي لفترة، وعمل أيضاً مستشاراً لوزير الثقافة عبد الحميد رضوان.

https://www.youtube.com/watch?v=5MGA79wee9A

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

639 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع