فيلم لبناني عن بائعة هوى يتخطَّى الحواجز!!

    

My last valentine in Beirut  هو باكورة أعمال المخرج سليم الترك السينمائية، والذي اختار عرضه في إحدى صالات السينما في بيروت بحضور عدد من الفنانيين الممثلين والصحافيين.

إيلاف/بيروت: قدم العرض الأولي لفيلم My last valentine in Beirut للمخرج سليم الترك في إحدى صالات السينما في city mall بحضور عدد من الفنانيين والممثلين والصحافيين.


والفيلم وهو الأول عربيًا الذي ينفّذ بتقنية الـ3D وبدأ عرضه على الشاشة الكبيرة منذ الخامس عشر من الشهر الحالي.

ويتضمّن الفيلم مشاهد ساخنة، وهو لا ينطوي على قصة وحبكة معينة بل يتناول موضوعاً واقعياً متفشياً في المجتمع اللبناني، حيث تدور الأحداث حول البطلة "جولييت" بائعة الهوى التي تبيع جسدها ومبادئها من أجل المال بسبب ظروفها القاسية.

http://www.elaph.com/Web/Entertainment/2012/11/774139.html?entry=ElaphWomen

 

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

754 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع