أيام زمان الجزء ٥١ قصة الحذاء /٢

أيام زمان الجزء ٥١ قصة الحذاء /٢

ربما يظن البعض أن القدماء عاشوا حفاة، ولم يعرفوا الأحذية، لكن خبراء الأحذية يثبتون عكس ذلك. فالقدماء عرفوا الأحذية المفتوحة والمغلقة، وظهرت العديد من التغييرات على نماذج الأحذية، وخاصة عندما سار الأوروبيون نحو الشرق خلال تلك الفترة، كانت أوروبا منتشرة فيها الصنادل المصرية والأحذية المدببة. وصناعة أنواع الأحذية المختلفة القديمة حول العالم، تساعد الباحثين في تحديد أنماط الحياة والثقافات والتقاليد والأديان والأزياء والمناخ والممارسات المختلفة.

ذهب اليونانيون حفاة داخل المنزل، وعندما يغادرون المنزل لبسوا أحذيتهم، كانت أقدم الأحذية وأكثرها بساطة النعال، وعادةً ما يكون من الجلد، وأحيانًا من الفلين، والتي كانت تُربط بالقدم بشريط واحد أو شريطين مقيدين أو مثبتين في الجزء العلوي من القدم، ويوضع العديد من الأشرطة المتشابكة على طول المشط بالكامل فوق الكاحل بالصندل، والتي كانت تُزود أحيانًا بكعب وحزام عريض فوق الأصابع، أو قطع من الجلد مخيط على كلا الجانبين، متصلة عند مشط القدم وتغطي جزءًا من الساق؛ كانت هذه الصنادل تشبه إلى حد ما أحذيتنا في الوقت الحاضر، وتستخدم من قبل النساء فقط، ويتم تجهيز النعال الأكثر تعقيدًا على جانبي القدم وبالقرب من الكعب بحزام خوص خاص، يمر من خلاله حزام مقوي بين الإصبعين الأولين، والذي يتم ربطه فوق القدم، ويتم استبدال الزخرفة أحيانًا بالجلد، والذي تثبت على الأصابع بقطعة عريضة، وفوق مشط القدم بحزام ضيق.
ويوجد نوع أخر من أحذية يونانية حصرية، تسمى (كريب)، خاصة للرجال يتم تجهيز هذه الأحذية بنعل سميك، وعادة ما تكون مثبتة بالمسامير، يستعملها خاصة المحاربين، ومعظمهم من المقدونيين.

كان الرومان الذين لم يكن لديهم عادة المشي حفاة، يرتدون نعالًا بأحزمة وأحذية في المنزل، وأثناء تناول الطعام يتم نزع هذه الأحذية. أما في الأماكن العامة كان ارتداء النعال يعتبر غير لائق وعليه، وكانوا يرتدون أحذية جلدية عالية، مربوطًا من الأمام بأشرطة أنيقة، بمثابة السمة المميزة للأصل الأرستقراطي، ويعتبر لون الحذاء الأحمر أو الأرجواني المقبول في هذا النوع، واحتلت المرتبة الثانية ما يسمى حذاء السيناتور، على ما يبدو لا يختلف عن سابقتها؛ وكانت أربعة أحزمة متشابكة بالعرض، يتم لفها حول الساق.
تعتبر الأحذية سوداء اللون ومزينة بهلال فضي، على مشطها الأكثر شيوعًا بين الرجال، هي الصنادل الجلدية المدبوغة والمصنوعة من جلد الثيران، والتي يتم تثبيتها على الكاحل بحبال متشابكة، واستخدم الأثرياء نموذج للقدم اليسرى وأخر لليمنى، وارتدت النساء أحذية تغطي أصابع القدم أو مقدمة القدم، وكانت أحذية الإناث أكثر مرونة، ويمكن تلوينها وتزيينها بزخارف معدنية، ويوضع قطعة من الفلين لتكون أعلى، وقد وجدوا حذاء لكل من الرجال والنساء، يستخدم للسفر في الطقس السيئ وعلى الطرق الصعبة.
ذهب الإغريق حفاة، مثلهم مثل أي شعب آخر، حتى الجنود ذهبوا إلى الحرب حفاة، مع الوقت بدئوا يرتدون الصنادل المعلقة إذا لزم الأمر، كانت الأحذية الأولى التي استخدموها من نعال من الجلد أو الخشب أو الألياف النباتية، مربوطة بأحزمة في القدم.
في شمال الهند كانت أحذية شائعة شبيهة بالنعال تسمى (جوتي)، تتميز هذه الأحذية بكعب واطئ ومصنوعة تقليديًا من الجلد، وتزينها تصاميم تطريز متقنة، يترك الجوتي الجزء العلوي من القدم مكشوفًا، بينما يتم تغطية أصابع القدم والكعب بطرف ملتوي، لا فرق بين القدم اليمنى واليسرى، ويلبس حذاء جوتي في الأصل طبقة النخبة والأثرياء فقط في شمال الهند، مثل الزاميندار والحكام والملوك والنواب والمهراجا، يتم التطريز على أحذيتهم بخيوط ذهبية أو فضية لإبراز الملوك، وصنعت يدويًا على يد حرفيين ذوي مهارات عالية، حيث جمعت بين الجمال والفائدة والألوان النابضة بالحياة. على مر السنين، أصبح حذاء جوتي مشهورًا في جميع أنحاء الهند، وهو خيار شائع للمناسبات الاحتفالية مثل حفلات الزفاف والمهرجانات، وذات نعال مسطح، ويستخدم جلد الجاموس المائي بشكل شائع لصنع الصنادل للسوق الهندي.

استخدام المعادن والخشب في الهند لإنتاج أحذية بادوكا، (الكلمة السنسكريتية بادوكا مشتقة من بادا وتعنني القدم)، هو اسم أقدم أحذية في الهند وأكثرها جاذبية، و يشبه القبقاب يتكون من نعل سميك بمقبض يدخل بين إصبعي القدم الكبير والثاني، ويتوفر في مجموعة متنوعة من الأشكال، ويصنع من مواد مختلفة في جميع أنحاء الهند، قد تكون مصنوعة على شكل أقدام، أو قوالب على سبيل المثال، وتستخدم في صناعتها الخشب أو العاج وحتى الفضة، يتم تزيينا في بعض الأحيان بشكل متقن وجذاب، بالإضافة لتجهيز مهر العروس، يمكن أيضًا تقديمها كعطاءات دينية أو أن تكون هي نفسها موضع تبجيل، يمكن لعامة الناس ارتداء البودوكات الخشبية البسيطة، إلا أن المصنوع منها من خشب الصاج الرائع، أو خشب الأبنوس، أو خشب الصندل، والمطعمة بالعاج أو الأسلاك تدل على مكانة مرتديها العالي، اليوم يرتدي أحذية البادوكا بشكل عام رجال الدين ذو المكانة العالية، والقديسين الهندوسيين والبوذيين، وترتبط أهميتها في الهندوسية بملحمة رامايانا. وتعني البادوكا أيضًا، آثار أقدام الشخصيات الإلهية والأيقونات الدينية الأخرى، التي تُعبد بهذا الشكل الرمزي في المنازل وأيضًا في المعابد المبنية لهذا الغرض.
والصنادل التقليدية ذات المقابض عند الهندوس، غالبًا ما كان النعال مبطن، مما يحد من مساحة سطح الأرض، ويحمي أصغر أشكال الحياة وأكثرها تواضعًا، ويمكن العثور على صنادل خشبية ذات نعل خشبي متين في باكستان، وأفغانستان، وغربًا مثل سوريا وتركيا، على الرغم من استبدال المقابض بأشرطة تتراوح من القماش المطرز إلى حلقات بسيطة من الألياف الملتوية.
وتوجد الصنادل بشكل شائع بين شعوب المناخ الحار، حيث تتطلب الرمال الحارقة والطبيعية الصخرية المأهولة بالحشرات السامة، والنباتات الشائكة، تطوير أبسط أشكال غطاء القدم بوجه عام، حال المناخ الحار والجاف دون استخدام الحذاء المغلق، وهو أمر قد يتطور في المناخ البارد والرطب، ومع ذلك، من الناحية التاريخية، توجد الصنادل حصريًا بين شعوب المناخ الحار.
يعتقد المؤرخون أن الأولوية في اختراع الأحذية الملبدة تعود إلى الشعوب البدوية وهي أحذية شتوية ناعمة محبوكة من الصوف، لقد كانوا أول من توصل إلى فكرة لف الصوف الحيواني وصنع الأحذية منه، الأمر الذي لن يتحلمون برودة في الشتاء، وأيضًا يحمي القدم من الأشواك الصلبة والأحجار الحادة، انتشر هذا النوع من الأحذية في روسيا على نطاق واسع فقط، في النصف الأول من القرن التاسع عشر، عندما بدأ تصنيعها صناعيًا.
في روسيا، كان الفلاحون الأغنياء فقط يرتدون الأحذية، لأنها كانت باهظة الثمن، واعتبرت عائلة بها حذاء واحد على الأقل غنية، لقد تم الاعتناء بهذه الأحذية، وهم يرتدون الأقدمية ويفرحون عند الحصول على مثل هذه الهدية يعتبر حظا، والشخص الذي كان يرتدي حذاءً بين الفتيات، كان يُعتبر العريس الذي يحسد عليه.
بالنسبة للأثرياء، وأكثر من ذلك بالنسبة للحكام الروس، تم صنع الأحذية من قبل أفضل الحرفيين، بدت الأحذية أنيقة للغاية لدرجة أن بطرس الأكبر كان يرتدي أحذية روسية يشعر بها عن طيب خاطر، قدم بيتر الأول في الجيش الروسي أحذية عالية لسلاح الفرسان، مصنوع من الجلد الأسود مع طبقة ناعمة، مع غطاء يغطي الركبة، وفي أوائل القرن العشرين في روسيا، كانت هذه الأحذية جزءًا من الزي الرسمي لأفواج حراس الفرسان، وفرسان الخيول، وهي أحذية شتوية مصنوعة من الصوف اللباد، والمواد الخام الرئيسية للأحذية اللباد صوف الأغنام، تبدأ صناعة الحذاء بعد جز الصوف من الحملان، بعد غسله وتنظيفه بالكامل من المواد المتعلقة به، ثم يدخل الصوف إلى الماكينات، التي تنظفه، وتخففه، يتم تمشيط الصوف ويتحول إلى كتلة من الصوف الممشط، ثم يلف على قماش عدة مرات، وبالتالي يتم الحصول على كتلة من الصوف.


طور البدو في شمال إفريقيا والشرق الأوسط، أشكال نعل مبتكرة مختلفة، للسماح بحركة أفضل في التضاريس الصحراوية، واستخدمت قبائل الهوسا جنوب الصحراء الكبرى، الصنادل ذات النعال الكبيرة التي تمتد إلى ما بعد القدم، بينما تم استخدام النعال المنحنية في أوغندا، وتم تطوير أصابع القدم الملفوفة في شبه الجزيرة العربية، وفي المناخ الأكثر رطوبة، كانت الصنادل مفضلة بسبب قابليتها للتهوية الباردة.
اعتمد الأزتيك والمايا القدامى في أمريكا الوسطى صندلًا سميكًا بنعل سميك مثبت عند الكعب، بينما ظل الجزء العلوي من القدم والساق مكشوفين.
والسامي قبيلة إسكندنافية أصلية معروفة برعي الرنة شبه الرحل، أحذيتهم مصنوعة من فرو الرنة مع طرف ملتف بحيث يسهل ربطهم بالزلاجات، وهو ما يسافر به معظم أفراد القبيلة، تبقى الأقدام دافئة، وهي ضرورة في المناخ شديد البرودة في الأرض التي يسكنها قبائل السامي، ولصنع الحذاء، يتم استخدام جلد الجبهة للباطن، بينما يغطي الجلد من الأرجل الأمامية والساقين الجزء العلوي. يتم استخدام الأوتار في خياطة الحذاء، ومرتبطة بالساقين بشرائط ملونة، ويعرف الجنس والمنطقة الأصلية للفرد ونمط الحياة من لون الشريط، والألوان الأكثر شيوعًا هي الأزرق والأحمر.
من القرن العاشر إلى عام 1945، سيطرت أحذية اللوتس على صناعة الأحذية في الصين، صُنعت هذه الأحذية حصريًا للنساء اللواتي يمارسن ربط القدمين، في البداية فقط مارست العائلة المالكة والنبلاء في البلاد، هذه العملية المؤلمة للحصول على أقدام أصغر، ولكن مع مرور الوقت، بدأت ملايين النساء في جميع أنحاء الصين في اتباع نفس النهج، في محاولة لتقليد طبقة النخبة، سميت الأحذية بأحذية اللوتس لأنها مصممة وتبدو كأنها برعم اللوتس، إنها صغيرة ومصنوعة من الحرير أو القطن، يمكن أن يكون للأحذية نعال مسطحة أو كعب أو نعل فلين، كان الحذاء دائمًا غنيًا بالأحجار الكريمة والتطريز بما في ذلك النعل.
منذ العصور القديمة، ارتدى الجنود الأحذية وعادة ما تكون حمراء، لأنها تخفي أثار الدم في المعارك أو بثور دموية بعد التمرين، وفي وقت لاحق مع الأخذ الزي الرسمي، بدأت الأحذية العسكرية لإنتاج الأسود.
تاريخ ظهور أول حذاء رياضي يرجع إلى عام 1526، فكان الملك هنري الثامن ملك إنجلترا مهتمًا بممارسة الألعاب الرياضية فأراد عمل حذاء يناسب اهتماماته ومريحًا أكثر من الأحذية العادية، فصممه الإسكافي الملكي جونسون، وكان الحذاء مصنوعًا من الجلد الطبيعي بشكل كامل، لذا فإنه كان ثقيلًا نوعًا ما، وكان يصل حتى الركبتين.
وفي القرن التاسع عشر شاع صنع الأحذية المطاطية ذات الرقبة العالية وكان يطلق عليها أحذية ويلينغتون وهي من أفضل الأحذية للحماية من الشتاء والوحل، وقد شاع استخدامها بين الطبقة البريطانية الأرستقراطية. وفي ذات القرن بدأت الأحذية تأخذ أشكالاً مختلفة، وشاعت الأحذية الكلاسيكية الأنيقة، وأحذية الكعب العالي التي كانت النساء تفضلها لشكلها الجذاب.
في بداية القرن العشرين بدأت الأحذية تلعب دورا هاما في خلق صورة الإناث، نتيجة لتقصير التنانير، وكانت قادرة على أن تظهر أرجلهم ولذا تتطلب صنع أحذية أنيقة، وأصبحت صنادل الإناث رواجا، واعتمادا على الطقس وانتشرت الأحذية المصنوعة من جلد الغزال والحرير وزينت بالدانتيلا والمجوهرات والأحجار الكريمة.
المصدر/ مواقع التواصل الاجتماعي

 للراغبين الأطلاع على الجزء السابق:

https://www.algardenia.com/mochtaratt/62792-2024-03-29-12-34-14.html

 

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

818 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع