مقاتلة البيشمركه السابقة واللاجئة التي باتت صوت النساء في البرلمان السويدي

         

مقاتلة البيشمركه السابقة واللاجئة التي باتت صوت النساء في البرلمان السويدي

بي بي سي:أصبحت أمينة كاكاباوه، مقاتلة البيشمركة السابقة، صوتاً للأكراد والسجينات والناشطات السياسيات الإيرانيات، والفلسطينييات في البرلمان والصحافة السويدية.

وتطرح كاكاباوه، في البرلمان قضايا تتعلق بحقوق الإنسان في الشرق الأوسط وتركز على قضايا العنف ضد النساء وقضايا تتعلق بالنساء المهاجرات في السويد.

أدى تصويتها الحاسم في البرلمان السويدي، إلى انتخاب ماغدالينا اندرسون لمنصب رئيس الوزراء في سابقة بتاريخ السويد.

من هي وكيف ساعدت النساء؟
تنحدر أمينة كاكاباوه من قرية ترجان الكردية التابعة لمدينة سقز، في محافظة كردستان في إيران.

انضمت إلى حزب "كومله" الكردي اليساري المعارض في إيران، عندما كانت فقط في سن الـ 13 من عمرها، وانخرطت في صفوف البيشمركة التابعين للحزب.

وعن قصة انضمامها إلى كومله، تقول أمينة إن قائد الحاجز الحكومي في القرية ضغط على والدها للزواج منها رغم صغر سنها، فهربت الفتاة من منزل والدها وانضمت إلى الكومله.

وبحسب الهوية الشخصية، تبلغ أمينة من العمر 50 عاماً حالياً، لكنها تقول إنه لغرض تزويجها في سن مبكرة، تم تغيير ميلادها لتبدو أكبر سناً بثلاث سنوات.

وعندما بلغت من العمر 19 عاماً، تركت كومله ولجأت إلى السويد في عام 1992، دون أي شهادات دراسية.

وبدأت أمينة أولى خطواتها في البلد الجديد، بالدراسة ليلاً والعمل نهاراً، وكانت في نفس الوقت تساعد أسرتها في إيران التي كانت تتكون من ثمانية أفراد.

حصلت الشابة على شهادة البكالوريوس في الإرشاد الاجتماعي، ثم الماجستير في الفلسفة من جامعة ستوكهولم في السويد.

وفي عام 2005 ، أسست الفرع السويدي للمنظمة النسوية الفرنسية "لا عاهرة ولا مظلومة". كما أنها تدعم النساء والفتيات المهمشات من خلفيات مهاجرة في السويد.

في عام 2008، رشحها حزب اليسار السويدي لانتخابات البرلمان عن العاصمة ستوكهولم. ولا تزال تحتفظ بمقعدها منذ ذلك الحين.

تصف أمينة نفسها بالممثلة اليسارية والاشتراكية. وتزين مكتبها في مبنى البرلمان بصور المقاتلات الكرديات السوريات وتشي غيفارا.

كانت محاربة العنف ضد المرأة والزواج القسري وختان الإناث واختبارات العذرية على رأس جدول أعمالها.

وقال رئيس البرلمان السويدي السابق ووزير العدل لبي بي سي، إنه لولا جهود أمينة لما كانت هذه القضايا على جدول أعمال السياسيين السويديين.

أدت جهود أمينة في البرلمان السويدي إلى جعل الزواج القسري وختان الإناث أموراً غير قانونية وجرائم يعاقب عليها القانون كما أنها كانت ولا تزال تدعم طالبي اللجوء.

خط أخضر
تعتبر أمينة أيضاً من أشد المعارضين للرموز الدينية في المدارس السويدية، وطالبت بحظر الحجاب على أطفال المدارس في السويد، فتعرضت للتهديد من قبل المتشددين الإسلاميين واليمين المتطرف مراراً، لذلك، كانت تعيش تحت حماية شرطة مكافحة الإرهاب السويدية لسنوات عديدة.

وأدى مواقفها المعارضة للرموز الدينية المتشددة إلى فصلها من قبل حزب اليسار في عام 2019، لكنها قالت إنها هي من "أرادت ترك الحزب أساساً لأنه بات متحالفاً مع الجماعات الإسلامية".

لا تفوت كاكاباوه، أي فرصة لدعم القضايا التي تؤمن بها كالعنف ضد النساء، فهي امرأة نشيطة وحيوية ومنظمة لا تحب تأجيل أعمالها.

وحضرت أمينة عرضاً للأزياء في ستوكهولم للتحدث إلى الحاضرين وجمع التبرعات منهم لدعم النساء المعنفات.

وتقول عارضة الأزياء السويدية كاميلا تولين، إن أمينة ليست مجرد متحدثة جيدة فحسب، بل نموذج يحتذى به وملهمة لجميع النساء الأخريات.

وتضيف: "بعكس معظم السياسيات السويديات، لا ترتدي أمينة الزي الرسمي المشابه لزي الرجل في البرلمان، بل تتزين وترتدي الملابس الملونة، لكنها عندما تتحدث، يكون وقع حديثها أقوى من الرجال".

شهدت السويد خلال العام الماضي، وضعاً سياسياً فريداً، أدى إلى تسليط الضوء على تصويت أمينة الحاسم من قبل الحزب الحاكم ووسائل الإعلام السويدية. ففي 24 نوفمبر/تشرين الثاني، صوت البرلمان السويدي لأول مرة من أجل انتخاب رئيسة للوزراء.

وقالت أمينة دعماً لرئيسة الوزراء السويدية ماغدالينا أندرسون المنتمية للحزب الحاكم: "إذا كان للمرأة الحق في التصويت فقط ولم يتم انتخابها قط إلى أعلى منصب، فهذا يعني أن الديمقراطية ليست كاملة".

وتابعت: "سيدي الرئيس، في مدارس وشوارع دائرتي الانتخابية، تطلب مني الفتيات والنساء التصويت لصالح امرأة كرئيسة للوزراء".

كان تصويت أمينة كاكاباوه كنائبة مستقلة حاسماً في اختيار أندرسون لمنصب رئاسة الوزراء. مقابل التصويت لصالح اندرسون، وافق وزير العدل على تحقيق بعض مطالبها فيما يتعلق بالنساء السوريات والأكراد.

تقول أمينة كاكاباوه، التي عاشت سن المراهقة كبيشمركة في الجبال، إنها ضد السلاح وتأمل ألا تُجبر الفتيات والشبان صغار السن على حمله بل "تدعوهم إلى حمل الأقلام بدلاً من ذلك".

وتقول: "لا ينبغي لأحد أن يقلل من قدرات وقوة الفتيات، لقد رأيتم بأم أعينكم كيف استطاعت الفتاة الأمية اللاجئة التي أتت إلى السويد قبل 30 عاماً، المساهمة في صنع التاريخ اليوم بصوتها الذي ساعد في انتخاب أول رئيسة للوزراء في البلاد".

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

592 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع