ألأميره ألصغيرة - ألحلقة الأولى

د.طلعت الخضيري

ألأميره ألصغيرة -ألحلقة الأولى

في أحد أيام ألشتاء ألبارده كانت هناك عربه تسير في شوارع لندن متجهه نحو مدرسة شهيره داخليه للبنات تحمل ألسيد كرو وابنته ألصغيره ساره وعمرها خمسة سنوات وهي طفلة جميله ذات عينان خضراء وشعر أسود قاتم أللون.
سألها والدها بلطف
- بماذا تفكرين ياحبيبتي؟
- أفكر يا أبي ببيتنا ألذي تركناه في ألهند وشمس تلك ألبلاد ألساطعه والسماء الزرقاء ولا أعتقد أنني سأحب هذا ألبلد ألذي أتينا ءاليه فاءنه يختلف كثيرا عن ألهند ألتي كنا نعيش فيها.
- أجابها والدها بهدوء ولطف :
- نعم ءان وطننا مختلف عن تلك ألبلاد ألبعيده ولكنك يجب أن تذهبين هنا في لندن ءالى ألمدرسه بعد وفاة والدتك وعلي ألرجوع ءالى وظيفتي في ألهند.
- نعم يا أبي ءانني أتفهم ذلك جيدا وءانما أنا أفظل دوما أن أعيش بجنبك .
أخذ ألأب يتضاهر بالسعاده والاءنشراح ليرفه عن ءابنته ولكنه كان يشعر في ألحقيقه بالحزن لفراقه ءابنته ولا يتمنى ألأبتعاد عنها.
ءاستقبلت مديرة ألمدرسه ألسيده منشن ألزائرين وخاطبت ألوالد وهي تظهر ابتسامه على وجهها :
- كم هي طفلة جميله ءابنتك ياسيدي.
أما ساره فأخذت تفكر ( لماذا تقول ألمديره ءانني جميله وأنا لست كذلك؟) أما ألمديره فكانت تفكر في ألحقيقه أن هذا ألأب ألثري سيكون عونا للمدرسه ولي وسيزداد دخل ألمدرسه من ألمال .
هكذا فارقت ألطفله ساره والدها لأول مره في حياتها ورجع ألوالد ألبريطاني الى عمله في ألهند.
يتبع....

 

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

838 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع