ألخلفاء الراشدين ألحلقه/١ أبو بكر الصديق

د.طلعت الخضيري

ألخلفاء الراشدين ألحلقه/١ أبو بكر الصديق

أقدم للقارىء نبذات عن خلفاء أدوا للبشريه معالم خلدت ذكراهم ،وهي معرفه لغير المسلمين وللشباب العرب في المهجر وتذكره مختصره للمسلمين في ألعالم العربي.

أ فجميعهم رضي الله عنهم تبعوا رسول الهدى صلى الله عليه وسلم.

أبو بكر الصديق
هو عبد الله بن أبي قحافه التميمي القرشي ، عاش في سنة 50 ما قبل الهجره وإلى 13مابعدها ، أي 573 إلى 634 م فكان أول الخلفاء الراشدين ، وأحد العشره المبشرين بالجنه. صحب الرسول و ،رافقه في هجرته إلى المدينه المنوره إتصف بإيمانه وزهده وحب الرسول له وقد لقبه الرسول بالصديق .
ولد في مكه بعد عام الفيل بسنتين وسته أشهر ، كان من أغنياء قريش في ا لجاهليه ، أسلم دون تردد عندما دعاه الرسول إلى ذلك و رافق النبي في هجرته إلى المدينه وقد شهد غزوه بدر مع النبي، و أم المصلين في مرضه ، بويع الخلافه عند وفات الرسول في 12 ربيع الأول سنه الحادي عشر للهجره فكان
له الفظل في إداره الشؤون الإسلاميه بعد الرسول وقد عين القضاة والولاة لتسيير الجيوش عندما إرتدت الكثير من القبائل العربيه عن الإسلام ، فقاتلها حتى أخضع الجزيره العربيه بأكملها.
بدأ بتوجيه الجيوش الإسلاميه لفتح العراق وبلاد الشام فتم له فتح معظم أرض العراق وجزئا من بلاد الشام
توفي يوم الإثنين 22 جمادي الآخره سنه 13 للهجره عن عمر ثلاث وستين سنه فخلفه في الخلافه عمر بن الخطاب.
لقد ساهم ألخليفه أبو بكر في إبقاء الدين الإسلامي وانتشاره ،ونرى اليوم انتشاره مع الأديان السماويه الأخرى في القارات الخمسه من العالم.
ألمرجع :كتاب الخلفاء الراشدين ألسيوطي

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

381 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع