من الأدب - العالمي مخزن ألحاجيات المتفرقه / ح٨

د.طلعت الخضيري

من الأدب - العالمي مخزن ألحاجيات المتفرقه / ح٨

سار ألأثنان طول ألنهار على ألشارع ألعام دون أن يجدا أية قريه ، وعندما بدأت ألشمس بالمغيب فوجأ ألأثنان بوجود عربتان متوقفتان على جانب ألطريق وعلى سطح كل منهاغرفه صغيره بنوافذ مغطاة بستائر جميله وقد تركت ألخيول ترعى بجانبهما وسيده تجلس على سلالم ءاحدى ألعربات تتناول غذائها بينما جلس رجل وهو سائق ألعربه أمام ألعربه ألثانيه.

سألت نل ألسيده:
-أرجو ألمعذره ياسيدتي ، هل سنجد قريبا قريه نقضي بها ألليله؟
- كلا يا ءابنتي ، فالقريه ألقادمه تبعد عنا بسبعة كيلومترات ، وسيحل ألليل قريبا . وحدقت ألسيده ألنظر في وجه ألطفله وجدها ثم أضافت:
- هل أنتما جياع؟ أعتقد أنه من ألأفظل ألآن أن نتناول جميعنا ألعشاء معا.
هكذا جلس ألجميع يتناولون قطع من ألخبز والجبن وحدثتهما ألسيده أن لديها
دمى من ألشمع توضع عليها أزياء مختلفه و يتم عرضها في ألقرى للحصول على ألنقود ثم عرضت ألسيده عليهما مرا فقتها ءالى أقرب قريه . فشعرت ألطفله بالسعاده لأن ألتعب كان قد أنهكهما ولم يكن باستطاعتهما ألسير تلك ألمسافه وقبلت شاكره عرض ألسيده.
في صباح أليوم ألتالي وعندما علمت ألسيده أن نل تستطيع ألقراءه و التحدث بطلاقه ، عرضت عليها أن تصاحبهم هي وجدها للأعتناء بالدمى وألأزياء وكتابة شرح أمام كل دميه وما يوضع عليها من زي وترغيب ألجمهور لمشاهدة ألعرض وستدفع لهما بعض ألنقود علاوه على صحبتهما لها وقبلت نل شاكره ذلك ألعرض ألذي سيوفر لهما ألأمان في ألأيام ألقادمه.
يتبع...

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

688 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع