من الأدب - العالمي مخزن ألحاجيات المتفرقه / ح٧

د.طلعت الخضيري

من الأدب - العالمي مخزن ألحاجيات المتفرقه / ح٧

سار ألأثنان نحو أقرب قريه وبعد ساعات قليله توقفا قليلا ليستعيدا قوتهما . لا حظت نل أن جدها صار مشتت ألفكر وتظهر علامات ألتعب واليأس على وجهه فأخذت تشعر بالقلق وتأكدت أن عليها فقط أن تتدبر أمورهما وأن تتحلى بالقوه والشجاعه لاجتياز جميع ألمصاعب ألقادمه.

ءاستمر الاءثنان بلمشي طول ألنهار وأخذ ألتعب والجوع منهما مأخذا كبيرا وبدأ ألفرح يسودهما عندما وصلا أخيرا ءالى قريه صغيره تواجد عند مدخلها بيت جلس تحت بابه رجل مسن ولاحضت نل أن هناك لوحه علقت في أعلى الباب كتب عليها ( مدرسه) فتوجهت نحو ألرجل وبادرته بالقول:
- هل من ألممكن أن تدلنا يا سيدي على أي نزل نستطيع ألمبيت به هذه الليله ؟ ءا ن جدي شيخ ولقد أرهقه ألتعب و لا ندري أين سنجد مأوى لنا.
ءابتسم ألرجل ثم أجابها أنهما يستطيعان قضاء ألليله في منزله وأن أسمه هو مارتن وهو ألمدرس ألوحيد في تلك ألمدرسه ثم قادهما ءالى منزله حيث قضيا فيه تلك ألليله واليومان ألتاليان قامت خلالها نل بتنظيف ألبيت وترتيب أثاثه لتظهر شكرها وامتنانها للرجل ألطيب ألذي أسضافهما و أتاح لهما ألفرصه ءالى ءاسترداد نشاطهما و عندما حان موعد مغادرتهما ألمنزل أخذا يشعران بشيىء من ألحزن لفراق ذلك ألرجل ألكريم.
يتبع....

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

561 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع