من الأدب - العالمي مخزن ألحاجيات المتفرقه / ح٤

د.طلعت الخضيري

من الأدب - العالمي مخزن ألحاجيات المتفرقه / ح٤

في كل ليله ووسط ألظلام ألدامس.. كان هناك شخص يقف خلف شجره يراقب طوال ألليل منزل ألجد وحفيدته منذ أن يتركه ألجد كعادته في منتصف ألليل وحتى رجوعه ءاليه عند ألفجر . لم يكن ذلك ألشخص سوى ألصبي كيت.

في تلك ألليله ، وبعد أن علم الصبي أن ألرجل ألعجوز لم يترك ألمنزل كعادته في كل ليله من قبل بعد أن أخبره ألمرابي أنه سيستولي على كل ما لديه لتسديد ديونه له ، عاد كيت ءالى داره حيث تسكن معه والدته ألأرمله وءاخوته ألصغار . بادرته أمه قائله:
- اه يا بني ألحبيب ، كم وددت أن تعلم تلك ألطفله ءانك تحرس دارها ليليا ، خوفا عليها عند غياب جدها .قد يفكر ألآخرون ءاذا علموا بذلك ، أن ألحب هو ألذي يدعك تفعل ما تفعله نحو تلك ألطفله ألبريئه. في ألأيام ألتاليه أصاب ألوهن والقلق ألجد فلزم فراشه ، أما ألمرابي فبدأ بتنفيذ خطته ، فاستولى أولا على غرفه من غرف منزل ألجد في ألطابق ألأسفل من ألدارءاتخذها سكنا له ولمحاميه وخطط بعد ذلك طرد ألجد وحفيدته والأستيلاء على ألدار بأكمله.
فهم ألجد خطة ألمرابي فقرر ترك ألمنزل خلسه ، وهكذا ترك ألدار عند ألفجر ، تصحبه ألطفله حفيدته ومعهما حقيبه جمعت بها بعض ملابسهما وكيس ضم قليل من ألغذاء و أخفت في ثيابها كيس صغير وضعت به
ما تبقى لديهما من النقود ألقليله ومنها قطعه نقود ذهبيه كانت قد أستلمتها سابقا في ءاحدى ألمناسبات ، وغادرا ألمنزل نحو ألمستقبل ألمجهول وبدون هدف.
- يتبع.......

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

602 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع