من الأدب العالمي - ألحديقه السريه /ح١

 د.طلعت الخضيري

من الأدب العالمي -ألحديقه السريه/ألحلقه الأولى

ولدت ألطفله ألصغيره ماري في الهند ، والدها موظف بريطاني يعمل هناك .إنهمك في عمله بينما إهتمت زوجته الجميله بحضور الحفلات ألتي كانت تقام على طول السنه وخصص للإعتناء بالطفله ماري خادمه هنديه إسمها (كامله) ألتي تعلمت طاعه الطفله وتنفيذ أوامرها.

لم تفكر ماري أبدا بما يحصل للآخرين ، أو احترام مشاعرهم .لقد كانت في الحقيقه طفله أنانيه ، تتصف بطبع سيىء ولا يرغب أحد بصداقتها.

إستيقضت ماري صباح ذلك اليوم فلم تجد خادمتها كامله بجنب سريرها كما هي العاده صباح كل يوم ، بل كانت هناك خادمه أخرى ،فصرخت ماري بغضب (ماذا تفعلين هنا ؟ أين كامله؟ لتأتي فورا وانصرفي أنت).
ظهر الخوف على وجه الخادمه الهنديه وتمتمت(أنا متأسفه سيدتي ماري ، إنها لا تستطيع القدوم).
لقد حصل شيىء غريب في ذلك اليوم ، لقد اختفى بعض الخدم من المنزل وظهر الرعب والخوف على وجوه من تواجد منهم فيه ، ولم يخبرأحد ألطفله بما كان يجري ولا سبب عدم قدوم ألخادمه كامله.
إعتادت ألطفله ماري ذات ألتسع سنين من العمر أن تأمر دوما كامله وما على كامله إلا الطاعه.
لم تفكرماري أبدا بمشاعر الآخرين ،انحصر همها فقط في الإعتناء بنفسها وأن تطاع دوما، واتصفت دوما بالأنانيه المفرطه وسوء الطبع و المعاشره.
ذهبت ماري إلى الحديقه بعد أن يئست من قدوم الخادمه وأخذت تلعب لوحدها تحت إحدى الأشجار ،تخيلت أن لها حديقتها الصغيره ألخاصه بها وبدأت تقطف ألزهور الحمراء وتغرسها في تربه الحديقه وهي تكلم نفسها بغضب( إنني أكره كامله ، سأكيل لها الضرب عند قدومها).
بعد قليل فوجئت بقدوم والدتها ورجل لا تعرفه على ممشى الحديقه وبالقرب منها ، دون أن ينتبها بوجود الطفله ،وأصغت السمع وهما يتحدثان بصوت منخفض وبدأت الأم تقول( إنه وضع سيىء ) وأجابها الرجل( نعم والناس يموتون بكثره ، إنه من الخطر بقائكم في المدينه ويجب عليكم مغادرتها إلى مكان آمن آخر) وهمست الأم .(.إني أعلم ذلك سنغادر قريبا).
على الصراخ بصوره مفاجئه في غرفه الخدم ألمجاوره للدار وسألت الأم ألرجل ماذا يحدث؟فأجابها ( أعتقد أن أحد الخدم قد مات وأظن أن المرض قد انتشر الآن في داركم )، أجابت الأم( لم أكن أعلم بذلك تعال معي ) وانصرفا بعيدا عن الطفله.
يتبع...

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

829 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع