خلدهم التأريخ - الحلقة ٢٢

                                                      

                             د.طلعت الخضيري

خلدهم أالتأريخ - الحلقه22

       


                   ألإمام أبو حنيفه النعمان

هو أبو حنيفه النعمان بن ثابت الكوفي، عاش مابين 80 و 150 هجري أي 699 إلى 767 م ، فقيه وعالم مسلم وأول الأئمه ألأربعه عند أهل السنه والجماعه ، صاحب المذهب الحنفي في الفقه الإسلامي ، يعد من التابعين ، فقد لقي عددا من الصحابه منهم أنس إ بن مالك .. ولد في الكوفه ونشأ فيها ،كانت الكوفه إحدى مدن العراق العظيمه ، ينتشر فيها العلماء أصحاب المذاهب والديانات المختلفه ، كان منذ صباه يحضر مجالس العلم والعلماء ..قال فيه ألإمام الشافعي .. من أراد أن يتبحر في الفقه فهو عيال أبو حنيفه .. عرف عنه الورع وكثره العباده والوقار والإخلاص وقوه الشخصيه ، إعتمد في فقهه على سته مصادر .. القرآن الكريم ..ألسنه النبويه ..,ألإجماع و والقياس والإستحسان والوقر والعاده
بدأ يجادل منذ الصبا المجادلين مع انصرافه إلى مهنه التجاره كان أبوه وجده تاجران ،إنصرف أيضا إلى طلب العلم ، يختلف إلى حلقات العلماء ودراسه الفقه ، لزم شيخه حماد بن أبي سليمان ، يتعلم منه الفقه حتى مات حماد سنه 120 هجري فتولى أبي حنيفه رئاسه حلقه شيخه حماد بمسجد الكوفه ودرس تلاميذه ما يعرض من الفتاوي ووضع الطريقه الفقهيه ألتي اشتق منها ألمذهب الحنفي
أصابت أبي حنيفه محنتان ، ألأولى في عصر الأمويين ،سببها أنه وقف مع ثوره الإمام زيد بن علي و رفض أن يعمل عند والي الكوفه يزيد بن عمر فحبسه الوالي وضربه ، إنتهت المحنه بهروبه إلى مكه عام 130 للهجره وضل مقيما بها حتى خلافه العباسيين فقدم إلى الكوفه في زمن الخليفه أبي جعفر المنصور …أما المحنه الثانيه فكانت في عصر الدوله العباسيه، بسبب وقوفه مع ثوره الإمام محمد النفس الزكيه إذ أخذ يجاهر بمخالفه المنصور عندما كان يستفتيه ، و امتنع أن يتولى القضاء عندما طلب منه المنصور ذلك ، وأن يكون قاضي القضاه ، فحبسه إلى أن توفى في بغداد سنه 150 هجري ودفن في مقبره الخيزران في بغداد ، بني بجوار قبره جامع الإمام الأعظم عام 375 للهجره
ألمصدر :ألموسوعه

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

461 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع