الإدارة الصحية في ولاية بغداد في أواخر العهد العثماني

                                                    

                   الدكتور محمود الحاج قاسم محمد
               طبيب أطفال - باحث في تاريخ الطب
                        الموصل / العراق

الإدارة الصحية في ولاية بغداد في أواخر العهد العثماني

ارتبطت الأمور الصحية في الولايات العراقية ( بغداد ، الموصل ، البصرة ) بالبلديات ، حيث كان يوجد في مجالسها أعضاء أطباء ، وكانت تقوم البلدية في الوقت ذاته بالإشراف على الخدمات الصحية وإدارة المستشفيات .

وقد شهدت العقود الأخيرة من القرن التاسع عشر تطوراً في مجال العناية بالصحة واتخاذ إجراءات تنظيمية ، من ذلك صدور الأمر السلطاني في سنة 1288 هـ / 1871 م
(( نظام إدارة الطب العمومية )) والذي بين صلاحيات وواجبات أطباء البلدية ومنذ عام
1323 هـ / 1905 م تشكلت إدارة من مفتش صحي تركي يعاونه أطباء البلدية وعدد من
الكتاب ، وظلت هذه الهيئة قائمة حتى الحرب العالمية الأولى واحتلال بغداد عام 1917 .
وفي السنين الأخيرة من الحكم العثماني صدرت قوانين تنظيمية مختلفة مثل (( نظام إدارة الولايات الصحية 1329 هـ / 1911 م ، نظام الهيئة التفتيشية الصحية 1330 هـ / 1912 م ، قانون وقاية الصحة العامة 1329 هـ / 1911 م ، نظام إدارة المستشفيات والمستوصفات سنة 1331 هـ / 1913 م .
المستشفيات والمؤسسات الصحية المدنية الحديثة في بغداد :
لم يذكر المؤرخون استحداث أية مؤسسة صحية في العراق حتى نهاية النصف الأول من القرن التاسع عشر ، إذ بنى محمد باشا أينجة بيرقدار في سنة 1258 هـ / 1843 م مستشفى عصري في الموصل ، والذي يعتبر أول مستشفى حديث بني في العراق . وتبعه في ذلك مدحت باشا في بناء مستشفى الغرباء ( بغداد ) سنة 1289 هـ / 1872 م . نستعرض فيما يلي أهم المؤسسات الصحية الحديثة في ولاية بغداد في العهد العثماني الأخير :
تذكر المصادر بأنه ، أول مستشفى شيد في بغداد بأمر الخليفة هارون الرشيد
( 170 – 193 هـ / 676 – 808 م ) (( وقد بلغ مجموع ما شيد فيها من مستشفيات منذ تولي الرشيد حتى آخر أيام الخلافة العباسية ( 17 ) مستشفى … لم يبق منها قائماً – الآن – أي أثر لمستشفى … ولعل آخر أثر لمستشفى من تلك المستشفيات ، هو مبنى دار الشفاء المرجانية ، الذي يبدو أنه كان لا يزال باقياً حتى أوائل القرن الرابع عشر الهجري … في نهاية شارع السموأل على الشط )) . أما المؤسسات الصحية الحديثة في مدينة بغداد في أواخر الدولة العثمانية فهي :
1 . مستشفى الغرباء في جانب الكرخ :
يعتبر هذا المستشفى أول مؤسسة صحية حديثة أقيمت في بغداد ، قام بتأسيسه كما ذكرنا مدحت باشا من تبرعات الأهالي ، على دجلة في الجانب الغربي من بغداد بجانب الكرخ ، وقد ابتدأ العمل به سنة 1286 هـ / 1869 م ، وتم تشييده في سنة 1289 هـ / 1872 م ، وكان عدد أسرّته حوالي الخمسين ، قسمت إلى داخلية وجراحية وزهرية ولم تكن فيه عيادة خارجية وإنما ألحقت به شعبة بسيطة للإسعاف ، وكان المستشفى مجانياً . ولبث المستشفى على ذلك بضع سنين ثم أهمل لعدم وجود الأطباء ، ثم حول إلى مدرسة ثانوية ( المدرسة الإعدادية الملكية ) ونقلت تابعيته إلى دائرة المعارف . واسترده قدري باشا من دائرة المعارف ، وجلب له بعض الأدوات والأدوية الطبية وأعاد فتحه سنة 1878 م . غير أنه ما لبث أن حول من جديد إلى مدرسة إعدادية ونقلت محتوياته إلى المستشفى الذي أسسه والي بغداد نامق باشا ، ودامت الحال على ذلك حتى أعاد فتحه كمستشفى الوالي نجم الدين بعد إعادة إعماره عن طريق تبرعات الأهالي وبمساهمة خاصة منه . وكانت البلدية تقوم بنفقات المستشفى . وبقي كذلك حتى أخلوه الأتراك تماماً قبيل الاحتلال الإنكليزي لبغداد عام 1917 . وبعد إجراء التعميرات عليه فتحه الإنكليز باسم المستشفى المدني ، وخصص لمداواة الأمراض النسائية الجراحية والتوليد ، وكان عدد أسرّته ( 100 سرير ) وفي سنة 1918 بلغت ( 140 سرير ) .
نذكر فيما يلي فقرة من إحصائية للمرضى الداخلين بمستشفى الغرباء والعمليات الجراحية المختلفة التي أجريت سنة1329 رومية = 1911 ( )

         

    

الأهمية العلمية للإحصائية الخاصة بمستشفى الغرباء في بغداد سنة 1911 :
أولاً: إن هذه الإحصائية العلمية السنوية الدقيقة للمرضى وأساليب المعالجة بالنسبة للداخلين وإجراء العمليات الجراحية المعقدة تحت التخدير في مستشفى في أواخر القرن التاسع عشر، خير دليل على مواكبة القائمين على الأمور الصحية في الدولة العثمانية للتطور العلمي العالمي وعدم تخلفهم وتخلف مؤسساتهم الصحية . كما وتشير أيضاً على أن العثمانيين لم يهملوا الولايات التابعة لهم من الناحية الصحية كما يدعي البعض .
ثانياً : إن استقطاب مستشفى الغرباء للمرضى من مختلف الدول والولايات التي جاء ذكرها هو دليل آخر على ما كان يتمتع به المستشفى من مستوى علمي رفيع .
2 . مستشـفى نـامـق باشـا :
ابتنى نامق باشا الصغير خلال ولايته ( 1317 – 1320 هـ / 1899 – 1902 م ) مستشفى على أحدث طراز ، ومتكوناً من أربعة أبنية في ألطف موقع خارج باب المعظم ، وكان قد أجريت مراسيم افتتاحه في 15 ذي الحجة سنة 1318 هـ / 1900 م . وكان عبارة عن سلسلة من بيوت مرتفعة عن الأرض … وخصصت إحدى الغرف لإجراء العمليات الجراحية وآخر للأمراض النسائية وثالثة للصيدلية وبضعة غرف لإيواء المجانين وغرفة للدائرة . وبقي المستشفى على أحسن وجه حتى أهمل أمره ، وأمر الوالي نجم الدين ملا بنقله إلى محله القديم ، وبعد تفاقم الإهمال على هذا المستشفى أخلي قبيل الاحتلال البريطاني سنة 1917 وجعل مستشفى للأمراض العقلية ( المجانين ) ، ومن ثم جعل مكانه السجن المركزي .
3 . مستشفى دار المـعـلـمـيـن :
ومن المشافي التي عرفها العراقيون في العهد العثماني المتأخر مستشفى دار المعلمين في بغداد الذي فتح أبوابه للمراجعين في شهر نيسان 1912 نهار كل خميس من الساعة 6.30 حتى الساعة 11 صباحاً )) .
4 . المستشفيات الأهـلـيـة :
أشار واليس بدرج في رحلته إلى العراق سنة 1888 م إلى وجود مستشفى خاص في بغداد لأحد الأشخاص يعالج الأهالي مجاناً وفي سنة 1815 افتتح المبشرون أول مستوصف لهم
في بغداد . ومن بين المستشفيات الأهلية ( مستشفى مير ألياس ) شيده مئير ألياهو ألياس في منطقة العيواضية ببغداد ، وفي سنة 1910 افتتح . ووضعت الحكومة العراقية اليد عليه وأصبح يدعى مستشفى الشعب .
5 – طـبـابـة الـبـلـديـة :
تذكر سالنامات ولاية بغداد بأنه كان لكل دائرة بلدية من بلديات مركز بغداد الاثنين ومن ثم الثلاثة أطباء . ومن واجبات هؤلاء الأطباء معالجة المرضى ومتابعة شؤون الصحة والإشراف على إدارة مستشفى الغرباء إضافة إلى إشرافهم على قضايا التنظيفات وكتابة تقارير دورية عن الحالة الصحية للولاية خاصة عند انتشار الأوبئة .
6 . الصيدليات الـخــاصـة :
كان الطب حتى منتصف القرن التاسع عشر يعتمد على ما كان عطارو بغداد يستوردونه . ثم تأسست الصيدليات ، إلاّ أن المراجع لم تذكر تاريخ تأسيس أول صيدلية أهلية ولا اسمها . وزاد عددها بمرور السنين حتى بلغ عددها سنة 1312 هـ / 1895 م ( 10 ) صيدليات .ويذكر بأنه جرى مراسيم افتتاح صيدلية البلدية في الأعظمية في 27 / نيسان / 1913 .

المصادر :
- الدستور : : ترجمه عن التركية نوفل أفندي نعمة الله نوفل ، طبع المطبعة الأدبية ، بيروت ، المجلد 2 ، ص 713 .
- سالنامة بغداد لسنة 1324 هـ / 1906 م .
- الأعظمي ، الحاج حمدي : دليل القوانين والأنظمة – مطبعة التـفيض الأهلية ، بغداد 1940 ، ص 87
- محمد ، الدكتور محمود الحاج قاسم : موسوعة الموصل الحضارية ، جامعة الموصل ، الطبعة الأولى 1992 ، مجلد 4 ، ص 385 .
- القفطي ، جمال الدين أبي الحسن علي بن يوسف : تاريخ الحكماء – مكتبة المثنى ، بدون تاريخ ص 383 .
- محفوظ ، ناجي : مستشفيات بغداد والعمارة العراقية القديمة – ندوة بغداد مدينة السلام ، 1990 ، ص 112 .
- جواد ، الدكتور مصطفى / سوسة ، الدكتور أحمد : دليل خارطة بغداد المفصل – مطبعة المجمع العلمي العراقي 1958 ، ص 231 .
- العلاف ، عبد الكريم : بغداد القديمة - مطبعة المعارف ، بغداد 1960 ، ص 29 .
- الوتري : تاريخ الطب العراقي – ص 54 .
- العزاوي ، تاريخ العراق بين احتلالين – ج 8 ، ص 44 .
- الوتري : تاريخ الطب العراقي – ص 56 ، ص 57 .
- سالنامة بغداد لسنة 1319 هـ / 1902 م ، ص 179 .
- العلوجي : الطب العراقي – ص 151 .
- الوتري : تاريخ الطب العراقي – ص 54 – 56 .
- العلوجي : الطب العراقي – ص 153 .
- المصدر نفسه : ص 80 .
- الفياض ، عبد الله : الثورة العراقية الكبرى 1920 – بغداد 1963 ، ص 66 .
- العلوجي : الطب العراقي – ص 236 .
- سالنامة بغداد لسنة 1312 هـ / 1895 م ، ص 274 .
- مجلة لغة الـعرب : ج 2 ، حزيران 1913 .

فيديوات أيام زمان

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

760 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع