خلدهم التأريخ - التاسعة / تابع ١

                                                        

                              د.طلعت الخضيري

خلدهم التأريخ - التاسعة / تابع ١

                          

                                هيلين كلر

لقد تعلمت بعد ذلك وخلال بضع ساعات أن أفهم ثلاثين كلمه وشعرت بالسعاده لأنني أخيرا أستطيع التواصل مع الآخرين وبفضل آن خرجت من وحدتي في هذا العالم
عندما بلغت الثامنه من العمر ذهبت وبمرافقه آن إلى مدرسه بركنس لفاقدي البصر وبالمدرسه إكتشفت بوجود أمثالي ممن فقدوا بصرهم وتعلمنا جميعا من مدرسينا ومن إتصالنا ببعضنا وتعلمت القرائه بطريقه برايل وبدأت أولا باللغه الإنجليزيه ثم درست فيما بعد لغات أخرى
في سنه 1894 ذهبت مع آن إلى نيويورك ودرست في عده مدارس للعمى والصمم وحاولت التكلم ولكنني وجدت الصعوبه في ذلك فكنت أحاول التكلم ولكن كلامي لم يكن واضحا وكان باستطاعه آن وبعض الأفراد فهمي فقط
واظبت بإصرار على الدراسه واستطعت سنه 1900 الدخول إلى الجامعه ورافقتني آن دوما في الجامعه وكانت تكتب كلمات الأساتذه على راحه يدي ونلت في سنه 1904 أول شهاده جامعيه نالها أصم أو أعمى كنت سعيده وفخوره بذلك
وعلمت أن علي أن أساعد بما تعلمته الآخرين
بدأت أولا العمل مع الجمعيات المطالبه بحقوق المرأه وبدأت في سنه 1912 العمل مع الجمعيات العماليه واكتشفت أن بعض الأعمال تسبب فقدان البصر فألفت كتاب بطريقه برايل حول هذا الموضوع
في سنه 1915 بدأت بجمعيه خاصه بي سميتها جمعيه هلين كلر العالميه والتي لاتزال تعمل لمساعده فاقدي البصر وأوصلت للعالم أنه من الممكن أن نمنع هذه العاهه
جبت أنحاء العالم خلال سنوات عديده أوضح مشكله فقدان البصر وعلاجها وكانت آن هي التي تنطق بما أوصل لها من إشارات واستطعنا جمع أموال وزعناها على الجمعيات التي تساعد فاقدي البصر
بدأت معلمتي آن تمرض وتوفيت سنه 1936مماأصابني بالحزن العميق واستبدلتها بمساعده أخرى إسمها بولي تومسن ولم أ نس أبدا آن وفضلها علي وفضل مساعده هؤلاء استطعت كتابه 12 كتاب ونلت الشهره بفضل محاضراتي وكتبي وقد اتصل بي مشاهير العالم وقابلت رئيس الولايات المتحده وملك بريطانيا
واستمرت بولي تومسن ومن ثم ما بعد 1957 ومرضها رافقتني وني كوربلي وقد ألفت مسرحيات وفلم سينمائي عن حياتي في سنه 1962 ونلت جائزه من قبل الرئيس الأمريكي سنه 1964 تقديرا لأعمالي وأضيف أسمي إلىمشاهير النسائ في الولايات المتحده
في سنه 1968 وقد قاربت حياتي على نهايتها تذكرت السيدات ألاتي أعانوني شخصيا وبما قدمته للآخرين وأخص بالذكر آن..

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

456 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع