كشكول الذكريات / ألحلقه / ٢٢

                                                     

                           د.طلعت الخضيري


كشكول الذكريات - حلقه ٢٢

            

محمد القبنجي
مطرب المقام الأول في العراق في القرن الماضي ، عاش مابين 1904 و1989 أسمه محمد عبد الرزاق الطائي،لقب بالقبنجي وهو لقب يطلق على من يمتهن وزن المحاصيل الزراعيه بالقبان أي الميزان، والتي كانت مهنة والده ومهنته في صباه ، أجاد غناء الموشحات والمقامات والبستات وهو بعمر 12سنه و جدد حسب ما ذكره بعض العارفين في المقامات العراقيه ذلك اللحن من الموسيقى العراقيه التراثيه.
لقب بمطرب العراق الأول في المؤتر الثاني للموسيقى الشرقيه في القاهره سنه 1932م بحضور الملك فؤاد ملك مصر .
مارس محمد الكبنجي في أيام شبابه التمثيل المسرحي في فرقه حقي الشبلي.
أصر أن يكون فيما بعد تاجرا في الحبوب لئلا يعتمد في معيشته على الغناء ولأجل أن يحافظ على موقعه الإجتماعي والإكتفاءالمادي .
أهدى إلى والدي الكثير من اسطواناته ألتي كنا نختفظ بها في صندوق الأسطوانات، وقد صرح فيما بعد أنه قد أهدى جميع اسطواناته إلى معارفه وأصدقائه ولايملك منها شيئا . والدي كان وكيله في بيع الحبوب ألتي كان يرسلها له لتباع في أسواق البصره ويستلم والدي عموله محدده . من الطرائف أنه حاول الإتصال هاتفيا في أحد الأيام بالوالد فأجابته إحدى نساء العائله وعندما أخبرها بإسمه ضنت أنه أحد المشاكسين وأجابته (أنته متستحي ليش هنا ملهى) وقد اعتذر منه اخي فيما بعد لهذا الخطأ.
في مطلع القرن الماضي أقام أحد وجهاء العماره حفله زواج لأحد أفراد عائلته ، وقدم القبنجي بالباخره النهريه مع فرقته الموسيقيه ودامت حفلات العرس في العماره لمده سبعه أيام عاد بعدها إلى بغداد.
ومن الأمثله على ولعه بغناء المقام العراقي أنه زار مدينه جنيف السويسريه واصطحبه أحد المعارف في سيارته في نزهه حول بحيره جنيف ألتي تميزت بمناظرها الجميله مما جعله ينشد المقامات العراقيه طول تلك النزهه .

       

في أواخر حياته وحسب ما ذكره هو أنه كانت لديه قطعه أرض في الحارثية في بغداد كان يروم بناء عماره عليها ، ولكنه رأى حلما في نومه أنه سيبني مسجدا على تلك القطعه، وهذا ما فعله بعد ذلك إذ بنى مسجدا له على ذلك الموقع بدل العمارة.
لقد ترك القبنجي تراثا فنيا وتراثا أخلاقيا يفتخر به بلده والعالم العربي والشرقي إلى يومنا هذا.
ألمرجع : ألموسوعه ومعلومه شخصيه

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

787 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع