العين والكحل

                                                      

                          دكتور محمد السقا عيد
                     استشاري طب وجراحة العيون

    

العين والكحل

العيون بوابة الجمال لدى المرأة، لذا كان الاهتمام بزينتها من أولويات النساء على اختلاف الأزمان، وقد تغنى الشعراء بالعيون الكحيلة وجمالها وعرفت المرأة بشكل خاص باهتمامها بجمال عينيها فاستخدمت الكحل وبرعت في صناعته كذلك، فمن المعلوم أن المرأة الشرقية تتميز بين كل نساء العالم بأنها صاحبة (العيون الكحيلة ) المتسعة والأهداب الطويلة شديدة السواد ، وهى تعرف ذلك جيدا وتزهو به وتفتخر ، فنجدها لا تدخر جهدا في تكحيل عينيها وإطالة أهدابها ، ولم تجد حتى الآن أفضل من الكحل العربي وسيلة تمكنها من تحقيق أهدافها تلك بإتقان ولا ترضى عنه بديلا، ومازالت تستخدمه إلى الآن بالرغم من الانتشار الواسع الذي تتمتع به مستحضرات التجميل الحديثة. والمرأة الخليجية بصفة خاصة هي أشد النساء العربيات تمسكا بالكحل العربي فهي تعطى له الأولوية على جميع أنواع الكحل الصناعي وتستخدمه في كل وقت وفي كل مراحل عمرها.

أنواع الكحل
تنقسم أنواع الكحل إلى مجموعتين:
الأكحال الزيتية(الصناعية): وهي مادة سوداء من السناج المتطاير من الفتائل المشتعلة، حيث يجمع ويدخل الزيت والشحم والدهن كمكون أساسي في صنعها . ومن أكثر اشكال الكحل الصناعى شيوعا (الماسكرا). وللعناية بسلامة العينين يجب تجنب استعمال "الماسكرا"، لأنها تضر بسلامة الجفون والرموش، ويجب تجنب استعمالها تماماً في حالات ظهور أي أعراض تشير للحساسية من مستحضرات الماكياج مثل احمرار العينين أو تهيج الجفون.
فقد حذرت دراسة سعودية نشرت أخيرا من أن الكحل الصناعى يضر بعيون النساء ويؤذي البصر وخصوصا تلك الأنواع الشائعة في المنطقة العربية والخليجية، لاحتوائها على نسبة كبيرة من الرصاص. وهنالك تقارير تربط بين استخدام الكحل وإصابة الأطفال بالتسمم الرصاصي، فقد وجد الأطباء في مستشفى الملك فيصل التخصصي بعد تحليل عينات عشوائية من الكحل، الذي يباع عند العطارين، والمتوافر في الأسواق والأنواع الهندية على الأخص أن نسبة الرصاص فيها تتراوح بين 85% إلى 100% في كل جرام من الكحل. وأوضح الأطباء أن هذه النسبة من الرصاص تضر بالعيون وخصوصا عند الأطفال بعد أن تبين وجود علاقة بين استخدام الكحل وتسمم الرصاص عند الأطفال، وما يسببه من اعتلالات دماغية مشيرين إلى أن مثل هذه الاعتلالات تسبب زيادة نسبة الوفيات بين الأطفال إلى 25%. لذلك يجب ألايستعمل الكحل للأطفال عامة ألايستعمل الكحل للأطفال عامة و الرضع خاصة وذلك لعدم تمكن الطفل من إفراز الدموع التي تغسل العين من التلوث الخارجي؛ ويمكن أن يؤدي ذلك إلى التهابات حادة في العين.
الأكحال المعدنية(الطبيعية): ومادتها أحجار طبيعية، تعامل معاملة خاصة من قبل أن تستعمل، وتستخرج من حجر الأثمد أو كحل مكة وهو أشهرها وأكثرها جودة .
ومن أجود أنواع الكحل الطبيعي الإثمد ، ويتحدث عنه العلامة ابن القيم رحمه الله فيقول في زاد المعاد: إثمد : هو حجر الكحل الأسود ، يُؤتى به من أصبهان ، وهو أفضله ، ويؤتى به من جهة المغرب أيضا ، وأجوده السريع التفتيت الذي لفتاته بصيص ، وداخله أملس ليس فيه شيء من الأوساخ.
ومزاجه بارد يابس ، ينفع العين ويقويها ، ويشد أعصابها ويحفظ صحتها ، ويذهب اللحم الزائد في القروح ويدملها وينقى أوساخها ، ويجلوها ويُذهب الصداع إذا اكتحل به مع العسل المائي الرقيق . وإذا دُقّ وخلط ببعض الشحوم الطرية ولطّخ على حرق النار لم تعرض فيه (خشكريشة) ونفع من التنفط الحادث بسببه ، وهو أجود أكحال العين لا سيما للمشايخ ، والذين قد ضعفت ابصارهم إذا جُعل معه شيء من المسك. زاد المعاد 4 /283.
الفرق بين كحل الاثمد الاصلي والمغشوش
كحل الاثمد الاصلي موجود في الطبيعة على شكل حجر خام لونه في الأساس يميل إلى الرمادي الغامق. وهذا الكحل الأصلي باهظ الثمن حيث يصل إلى أكثر من 100 ريال سعودي للحجر الواحد، وله فوائد كثيرة ولا يؤذي العين. الكحل المغشوش ثمنه منخفض ويصنع من أحجار عادية بها صبغة تحتوي على اللون الأسود قد يضيف التجار إليه اللون الأسود. الكحل المغشوش يسبب أحمرار العينين وتهيجها بعكس الكحل الأصلي الذي يسبب راحة للعينين.
وهناك مايطلق عليه اسم الكحل البلدى وهو الكحل المصنوع من( اللبان الذكر) وهو من أفضل الوسائل الطبيعية لتجميل العينين والرموش أو المصنوع من( نوى التمر) وهو يقوى رموش العينين.
فوائد الكحل الأصلي
تجميل العيون: حيث يعمل الكحل على إبراز جمال ولون العيون، هذا بالإضافة إلى تجميل النظرة وجعلها أكثر سحراً وجاذبيّة.
تكثيف الرموش: وخاصّةً عند استخدام كحل الأثمد الطبيعي، حيث إنّ هذا النوع من الكحل يدخل في صناعة صبغات الشعر الطبيعيّة، والتي لا تؤثّر على الشعر بشكلٍ سلبي.
حماية العيون: وتحديداً من خطر الإصابة بالالتهابات الناتجة عن العدوات البكتيريّة أو الفطريّة والفايروسيّة، هذا إذا تم استخدام الكحل الطبيعي الخالي من المواد المصنّعة.
علاج غشاوة العيون: وذلك بمزج الكحل الطبيعي مع السكر واللؤلؤ.
تقوية البصر: لذلك ينصح كبار السن بالمواظبة على وضع الكحل داخل العيون.
علاج مشكلة تدميع العين المرضية.
أضرار الكحل الصناعي على العين:
التهاب العين: فهناك العديد من الدراسات التي ظهرت مؤخراً، والتي بيّنت بأنّ استخدام الكحل الصناعي داخل العين من شأنه التسبب بالتهابها، وذلك نتيجة دخول الجراثيم والكائنات الطفيليّة مع الكحلة إلى العين، وقد تتفاقم الحالة سوءاً في حالة تجمع الكحل على العدسات اللاصقة وحولها، سواء كانت الملونة أو الخاصةِ بالنظر، حيث يتمثل التهاب العين بالإحساس بالحرقة الشديدة، ونزول الدموع بشكلٍ مستمر، هذا بالإضافة إلى احمرارها وغيرها من الأعراض الأخرى.
الإضرار بالصحة العامّة: وذلك بسبب احتواء الكحل الصناعي على نسبةٍ عالية من الرصاص بالإضافة إلى كميّات من الزرنيخ والكاديوم، والتي قد تؤدّي جميعها إلى التسمم، وبالتالي التأثير على صحة الدماغ وعلى الصحة العامّة، حيث بلغت نسبة الرصاص في بعض أنواع الكحل المصنّع والهندي إلى أكثر من ثمانين بالمئة، ووصلت في بعض الأحيان إلى مئةٍ بالمئة.
ضعف البصر: يساهم الرصاص الموجود في الكحل أيضاً في التأثير على القدرةِ على الإبصار والرؤية الواضحة، وخاصّةً أنواع الكحل المصنّعة وغير المعروفة التي يتم شراؤها من العطارين.
إضعاف الرموش: لا يقتصر تأثير الكحل السلبي على العيون فحسب، بل يشمل الرموش أيضاً، فقد يتسبب الكحل بالتهاب الجفون وتهيجها، والتأثير على كثافة الرموش.
خطر الوفاة: فهناك بعض الدول التي تضع القليل من الكحل على عيون الأطفال حديثي الولادة لتجميلها، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث مشاكل في الخلايا الدماغية بسبب المواد السامّة التي يحتويها الكحل، وقد تتطور الحالة إلى الوفاة.
طريقة صنع الكحل
-يكون الكحل على شكل حجر يطلق عليه “ الاثمد “ ويعالج بإحدى الطرق التالية :
طريقة قديمة وفيها يوضع حجر الاثمد على الجمر حتى ينفجر ويتناثر منه الحصى الناعم ثم ينقع في خليط من الماء والقهوة العربية لمدة 40 يوما ثم يصحن في الهون حتى تتفكك حباته ويتحول إلى مسحوق ثم ينخل في قماش ناعم وبعد ذلك يعبأ في المكاحل ويكون معدا للاستعمال.
- وهناك طريقة أخرى وهى أحدث من السابقة ولكنها لا تختلف عنها كثيرا , فالكحل يمر خلالها بنفس المراحل الا أنه ينقع في مزيج من الماء وورق الحناء بدلا من الماء والقهوة .
- توجد طريقة ثالثة وفيها يوضع حجر الاثمد في خليط يطلق عليه “ النجعة “ مكون من ماء ورد + زعفران أو ماء ورد + ماء لمدة شهرين إلى ثلاثة أشهر حتى يلين الحجر، ثم ينتشل من هذا الخليط ، ويدق حتى يصبح ناعما كالبودرة ثم ينخل كي يتخلص من الشوائب ويكرر ذلك أكثر من مرة حتى يصبح نقيا صالحا للاستعمال .
دراسات الطب الحديث عن الكحل
- دراسة حديثة أصدرها المركز الطبى العربى لأمراض العيون فى دبى، كشفت أنه أمكن استخدام الكحل فى علاج بعض أمراض العيون. وقالت الدراسة إنه من الممكن علاج قصر النظر باستخدام الكحل يوميا، وكذلك التهاب القرنية والرمد الربيعى وضعف أعصاب العين. وأوضحت الدراسة أنه ليست كل أنواع الكحل صالحة للاستخدام العلاجى وأن أفضلها كحل «الإثمد» كما ذكرت الدراسة، وهو كحل أصفهانى من إيران، والكحل «الحجازى»من السعودية. وأكدت الدراسة أن بعض شركات الأدوية تستخدم كحل «الإثمد» فى صناعة مراهم العيون، وحذرت من الكحل المغشوش بالفحم لأنه يضر العين.
-ذكرت دراسة - نشرت بمجلة ”أنالتك كيمسترى"- أن الكحل يساعد فى حماية العين ضد أمراض العيون، لما يحتويه الكحل من قدر من أملاح رصاص طبيعية،لأن هذه الأملاح تنتج أكسيد النتريك الذى يدعم نظام المناعة المكتسبة ضد البكتيريا المسببة لأمراض وعدوى العيون. فالكحل يقوي العين ويقلل من ظهور المياه البيضاء فى العين، كما أنه يعالج صداع العين إذا ما خلط مع العسل المائى الرقيق، وكذلك علاج جراثيم العين الناتجة عن ارتفاع درجة الحرارة. وقالت الدراسة أنه يمكن استخدام الكحل فى علاج تساقط الرموش بشرط خلطه مع قليل من زيت الخروع ووضعه كل ليلة على الرموش بفرشاة الماسكرا.

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

565 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع