'حين تحكي' يُضيء على مسيرة ٢٥شاعرة وقاصة وروائية عربية

الكاتبة سماح عادل: الكتاب يُمثل الجزء الأول من موسوعة تهدف لتوثيق إبداعات النساء في المنطقة العربية.

ميدل ايست اونلاين/ حجاج سلامة:صدر حديثا عن دار أبجد للترجمة والنشر والتوزيع ببغداد، كتاب "حين تحكي" للكاتبة المصرية سماح عادل، لينضم إلى مؤلفاتها الثلاث السابقة: "وشم الروح" – رواية ، و "في خفة طيف" – نصوص حرة، و"مائة مبدعة عربية" الذي جمعت فيه ما أجرته من حوارات مع مبدعات عربيات من خلال عملها في حقل الصحافة الثقافية.

الكتاب الجديد "حين تحكي" هو أيضا يأتي في إطار جهود الكاتبة سماح عادل لرصد مسيرة النساء العربيات المبدعات، واحتوى على مقابلات من 25 من المبدعات العربيات هن: الشاعرة أمل عامر – مصر، والروائية آية ياسر – مصر، والشاعرة والقاصة والمترجمة جاكلين سلام – سوريا، والشاعرة حنين عيساوي – العراق، والقاصة خيرة الساكت – تونس، والشاعرة والمترجمة دلشا يوسف – سوريا، والشاعرة ديما محمود – مصر، والشاعر رنوة سامي نصير – سوريا، والشاعرة والروائية سلامة الصالحي – العراق، والروائية سهير المصادفة – مصر، والشاعرة عائشة جلاب – الجزائر، والشاعرة الدكتورة فاطمة الشيدي – سلطنة عمان، والروائية فاطمة البقاعي – سوريا، والشاعرة والقاصة والاذاعية فتحية جلاد – تونس، والروائية فدوى سعد – السودان، والروائية كاملة صيداوي – فلسطين، والكاتبة والمترجمة منيرة الشايب – تونس، والشاعرة مها سليمان – سورية، والقاصة ناهدة جابر جاسم – العراق، والشاعرة نهاد هاشم النقري – سوريا، والقاصة هبة الدمسيسي – مصر، والقاصة والروائية هدى حسين – العراق، والشاعرة هند مرشد – سوريا.

وقالت الكاتبة سماح عادل، إن الكاتبات اللاتي تحدثن إلى الكاتبة وجمعات حواراتهن في كتاب "حين تحكي"، يَبُحْنَ بالكثير، ليس فقط على مستوى مناقشة القضايا الثقافية الهامة، وإنما على مستويات عدة، فهن يكشفن الكثير عن ذواتهن، ومسيرتهن الإبداعية، نضالهن للدخول والاستمرار في طريق الكتابة، والمعوقات التي يواجهنها من قبل الأهل والمجتمع المحيط بهن، وحتى من المجتمع الخارجي.

ولفتت عادل إلى أن القارىء يستطيع من خلال الحوارات التي تضمنها الكتاب، التعرف على القيود التي تواجهها المبدعة العربية، وما تواجهه من تمييز، وكيف تمكنت كل مبدعة ممن شملتهن الحوارات التي يضمها الكتاب في تجاوز ما واجهته من عقبات، وكيف انتصرت على كل ما تعرضت له من تمييز ومن محاولات لإعاقة مسيرتها الإبداعية.

الكتاب يرصد أيضا بحسب المؤلفة، خصوصية كل كاتبة ومميزاتها الذاتية، وكيف طورت أدواتها وموهبتها وإبداعها.

كما تكشف الحوارات التي يضمها الكتاب، بشكل غير مباشر الاختلافات الكبيرة بين مجموعة من الكاتبات تواجدن في زمن واحد وفي منطقة ممتدة (المنطقة العربية) وأيضا مواطن التشابه بين تلك المجموعة من النساء اللاتي قررن أن يدخلن مجال الكتابة، ويعبرن عن ذواتهن من خلالها.

الكتابة وصفت الحوارات بأنها بوح ذاتي يكشف جمال وسحر الذات، كما يسمح بفهم آراء وأفكار الكاتبات في منطقتنا العربية في مختلف القضايا الثقافية الهامة المطروحة على الساحة، وحول تقييمهن لمجتمعاتهن، ورؤيتهن الخاصة التي تتسم بروح الأنثى حول الأدب والثقافة والفن.

تقول الكاتبة سماح عادل في مقدمة كتابها "أحببت أن أجري مثل تلك الحوارات وبدأت منذ خمسة أعوام، لأكتشف من خلالها عالم الكاتبات والمبدعات الساحر والثري، ولأعرضه على القراء ليتمتعوا بجماله، وقد صدر لي كتاب 'مائة مبدعة عربية' جمعت فيه مئة حوار ثقافي مع مائة مبدعة من مختلف بلدان المنطقة، وأحببت الاستمرار في توثيق ورصد واكتشاف إبداع الكاتبات والفنانات والمبدعات في مجالات ثقافية وفنية عدة، لذا كانت هذه الموسوعة التي بين أيديكم، في جزأها الأول أسميتها 'حين تحكي' وسأحاول فيها الاستمرار في الاستمتاع ببوح النساء الملهمات والمبدعات والقويات. ويضم هذا الجزء حوارات ثقافية مع 25 كاتبة من مختلف بلدان منطقتنا، وأتمنى الاستمرار".

يُذكر أن المؤلفة سماح عادل، هي كاتبة ومحررة صحفية مصرية، تعمل بحقل الصحافة الثقافية، بجانب عملها كباحثة في عدد من المؤسسات المعنية بتنمية وتطوير المجتمعات، إضافة إلى عملها كمدققة لغوية بعدد من دور النشر المصرية والعربية، وكتابها الجديد "حين تحكي" هو رابع مؤلفاتها التي تطرح بالمكتبات العربية.

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

427 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع