حبس وغرامات مالية بانتظار مروجي حادثة العميد بجامعة البصرة

رووداو ديجيتال:أكد مركز الإعلام الرقمي، أن عقوبات بانتظار ناشري الصور المفبركة المتعلقة بقضية عميد كلية الحاسوب في جامعة البصرة.

وأشار المركز في بيان، إلى أن هناك عددا كبيرا من الصور والفيديوهات التي تنتشر يوميا عبر منصات التواصل الإجتماعي المختلفة، وتدعي أنها مرتبطة بحادثة عميد الكلية في البصرة.

وبين أن هذه الأفعال تعد من قبيل الاستخدام السيئ لمواقع التواصل الاجتماعي؛ بما لها من تأثير سلبي على حياة النساء.

ونقل البيان عن حسين المولى المتحدث باسم الـDMC، قوله إن هذه التصرفات تعد من الأفعال التي يعاقب عليها قانون العقوبات العراقي بعقوبات مثل الحبس والغرامة أو إحدى العقوبتين.

ودعا المركز في بيانه كل شخص تضرر جراء هذه الأفعال اللجوء للجهات القضائية المختصة في سبيل تحريك الدعاوى الجزائية بحق الأشخاص أو الصفحات التي قامت بهذا الفعل المنكر.

كما دعا جميع المستخدمين الى عدم استخدام منصات التواصل الإجتماعي في سبيل الحصول على التفاعلات على حساب الفتيات وسمعتهن.

ومؤخرا، انتشرت على مواقع التواصل في العراق مقاطع فيديو وصور فاضحة لعميد إحدى الكليات في جامعة البصرة، ما أثار استياء واسعا في البلاد.

وقام العميد، بحسب ما تم تداوله، بابتزاز الطالبات، خاصة بعد انتشار صوره مع طالبة داخل مكتبه في الكلية.

والعميد المتهم هو عميد كلية الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات في جامعة البصرة عماد الشاوي.

وكانت جامعة البصرة، عبرت عن موقفها على خلفية انتشارمقاطع الفيديو والصور الفاضحة لعميد كلية الحاسوب.

وقال رئيس الجامعة، مهند جواد كاظم، في بيان السبت (23 آذار 2024)، إن الصور استخدمت لأغراض التشهير والقذف من قبل من وصفهم بـ "بعض ضعاف النفوس".

وعبر عن رفض الجامعة القاطع "لهذا التقليد والتزوير في استخدام الصور لهذه الأغراض الدنيئة".

وأكد كاظم على حق الجامعة في حماية السمعة والخصوصية لجميع منتسبيها وطلبتها، مهيبا بالجهات الأمنية والقانونية التي باشرت في الإجراءات اللازمة للحد من هذا النوع من التجاوزات التي تستهدف ملاكات الجامعة بصورة "همجية وعشوائية".

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

872 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع