رسالةٌ عراقية، من رسائلِ الشؤونِ الزراعيةِ البابِلِيَّة – ٢٠ –

عبد يونس لافي

رسالةٌ عراقية،من رسائلِ الشؤونِ الزراعيةِ البابِلِيَّة – ٢٠ –


حول إطلاق مياهِ الرَّيّ

الرسالةُ هذه موجَّهةٌ من رجلٍ أنابَ عن ثلاثة،
كانوا يشتغلون خَدَمًا عند أحدِ السادة،
ويبدو ان سيِّدَهم كان قد كتب اليهم،
يُخبرُهم بإطلاقِ مياهِ الرَّيِّ،
إلّا أنَّ المياهَ لم تَصِلْهم،
ولذا كتبوا له رسالتَهم هذه يُخبِرونَه بذلك،
ويُعْلِمونهُ أنَّ خنادقَهم قد نُظِّفت،
وأصبحت جاهزةً لاسْتقبالِ المياه.

لقد كانوا متحمِّسينَ، يتطلَّعونَ لوصولِ الماء،
إذ ذهبوا أبعدَ من ذلك، حيث وضعوا احْتمالًا،
فيما اذا وصلَ، فمُنِعَ عنهم، عند ذاك،
سوف لا يتوانَوْن عن إخبارِ سيِّدهم فورًا.

تقول الرسالة:

" أخبرْ سيِّدي:

خُدّامُك إنليل - باني (Enlil-bāni)،
وسِن - أبي (Sin-abī)،
وسِن - قاسِد (Sin-kāšid)،
يُرسلون إليك الرسالةَ التالية:

بالنِّسبةِ لما كَتَبْتَهُ إليْنا سيِّدَنا،
حول إطلاق مياهِ الرَّيِّ،
نُعلِمُك أنَّ الماءَ لم يصلْنا بعد.

خنادقُنا نُظِّفت،
وأصبحت مُهَيَّأةً لاسْتقبالِ المياه.
وفي حال أن يمنع (Utu.si.sa)
عنّا الماءَ عندما يصل،
فسنُبلِغُ سيِّدَنا بذلك ".

وهكذا انتهت الرسالةُ التي خَتمتْ رسائلَ القومِ،
في شؤون الزراعة،
في دولةٍ كانت الزراعةُ فيها،
أساسَ الإقتصاد،
إن لم نقلِ الأساس الوحيد.

أطفال الگاردينيا

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

461 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع