تغييرات الداخلية.. احمد الخفاجي وكيلا لشؤون الاستخبارات وحسين كمال على راس وكالة الامن الاتحادي

           

بغداد/ المسلة:طالت التغييرات في قيادات وزارة الداخلية وكيلي وزير الداخلية احمد الخفاجي وحسين كمال اللذين تبادلا منصبيهما.

وقال مصدر مطلع لـ"المسلة" إن "اوامر صدرت بأجراء تغيرات كبيرة في قيادات وزارة الداخلية وانها طالت منصب وكل الوزارة حيث تقرر تعيين احمد الخفاجي وكيلا للوزارة لشؤون الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية بعد ان كان وكيلا للوزارة الساندة وتعيين حسين كمال وكيلا للوزارة الساندة على راس وكالة الامن الاتحادي".

وكانت تغيرات كبيرة في قيادات وزارة الداخلية العراقية, مبيناً أنها جاءت على خلفية تقارير وتوصيات من لجان مختصة بعد الخروق الامنية التي شهدتها عدد من المدن.

وأوضح المصدر الذي اشترط عدم الكشف عن هويته, أن "الاوامر قضت باحالة الفريق احمد ابو رغيف الى دائرة المحاربين القدماء بعد ان كان يشغل منصب معاون مدير الاستخبارات ومدير شؤون الداخلية ، وتعيين الفريق اول ركن حسين العوادي قائدا لقوات الحدود بعد ان كان قائداً للشرطة الاتحادية, فيما تم بتعيين الفريق اول ركن محسن الكعبي قائدا للشرطة الاتحادية بعد ان كان قائداً لقوات الحدود".

وكان عدد من اعضاء البرلمان العراقي حملوا قيادات الاجهزة الامنية تخلخل الوضع الامني في بغداد وعدد من المحافظات العراقية, حيث حمل عضو لجنة الأمن والدفاع البرلمانية قاسم الاعرجي, في الـ30 من تشرين الاول الماضي, الاجهزة الامنية مسؤولية التفجيرات خلال عيد الاضحى في بغداد وعدد من المحافظا, مطالباً اياها بتحمل مسولياتها, فيما حذر من تكرار الخروق وعدم الإكتراث بتوصيات اللجنة وغياب الجهد الاستخباراتي.

وشهدت العاصمة بغداد, في الـ28 من تشرين الاول الحالي, تفجيرين بسياراتين مفخختين ضربت الاولى منطقة التاجي شمال العاصمة من دون ان تسبب بسقوط ضحايا بالارواح فيما وقع التفجير الثاني عند مخزن للادوات الاحتياطية في سوق مريدي بمدينة الصدر ولم يسفر الا عن نشوب حريق تم اخماده من قبل فرق الاطفاء, فيما حدث انفجارات بعبوات ناسفة في التاجي شمال بغداد والمدائن جنوبها واوقت ثلاثة قتلى واربعة جرحى، كما ابطل خبراء المتفجرات سيارة مفخخة من نوع هونداي في منطقة السيدية جنوب بغداد.

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

489 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع