السليمانية تزور البصرة بملتقى "العربية الكردية"

    

العربية نت/البصرة – جواد الحطاب:عقد في البصرة يومي 21 و22 أكتوبر/تشرين الأول 2012 الملتقى الثاني للثقافة العربية- الكردية بحضور لافت للجامعات العراقية،

حيث جرى في هذا الملتقى الذي ترعاه مؤسسة كلاويز الثقافية في السليمانية بالتعاون مع اتحاد الأدباء في البصرة، عقد اتفاقية تعاون ثقافي بين جامعتي البصرة والسليمانية، كما جرى حوار مفتوح في قاعة جامعة البصرة عن تأسيس مركز تفاعلي للثقافات العراقية المختلفة، من أجل تجميع الصف الثقافي العراقي.

وفي حديث لـ"العربية.نت" قال الناقد ياسين النصير المنسق العام للملتقى : إن الغاية من هذا المركز هي تجذير الثقافات العراقية المختلفة العربية والكردية والتركمانية والسريانية والاشورية الكلدانية واصدار مجلات متخصصة تعنى بهذه الثقافات وتستقطب الاسماء المهمة التي يشكل حضورها بعدا معرفيا وانسانيا لتكوين خطاب وطني شامل له.
بعيداً عن السياسة.. قريباً منها

وعلى هامش الملتقى تحدث الدكتور نوزاد أسود مدير مركز كلاويز لـ"العربية.نت" عن ضرورة تكوين خطاب شامل للمكونات الثقافية بموازاة الخطاب السياسي من خلال هكذا ملتقيات، لإرسال رسائل معرفية لأصحاب القرار بعدم تهميش الثقافة والمثقفين لأنهم وجه البلد الحضاري والحاضنة النظيفة للمستقبل الآمن المستقر.

يذكر أن مركز كلاويز الثقافي في السليمانية قد قرر توسيع عمله الثقافي على عموم محافظات العراق عبر فعاليتين مهمتين، الأولى هي مهرجانه السنوي الذي يقام في نوفمبر/تشرين الثاني من كل عام.. والثاني ملتقى الثقافة العربية – الكردية الذي أقيم ملتقاه الأول في بغداد حزيران 2012 والثاني في البصرة 21 و22 من الشهر الجاري، وعدم اقتصار فعاليات المركز على مدن إقليم كردستان فقط، ومن المؤمل إقامة ملتقيات أخرى في محافظات العراق والغاية من وراء هذا النشاط كله هو التعريف بالثقافة الكردية وأنشطتها في عموم المدن العراقية.
الختام.. تشكيل وأغنيات

شارك في الملتقى ما يقارب من 30 شاعراً من مختلف المكونات القومية والإثنية، كما تضمن حوالي 20 بحثا لاختصاصيين بشؤون الفكر والثقافة ؛ ومعرضا تشكيليا مشتركا بين الثقافتين، بالإضافة إلى معرض للكتب الصادرة باللغة العربية عن الأدب الكردي، لترميم الصدع الذي فعلته السنوات الماضية - والقول هنا لملا بختيار المشرف العام على مؤسسة كلاويز، والذي قال: "إن النجاح الذي شهدناه في بغداد والبصرة سيدفعنا للذهاب الى النجف ومن بعده كل محافظات العراق فحيثما تكون أرض خصبة للثقافة والمثقفين سنغرس بذور محبتنا فيها".

وقد اختتم ملتقى الثقافة العربية الكردية فعالياته المتعددة برفقة أمواج شط العرب وأغاني ورقصات الفرقة القومية لفنون البصرة الشعبية وبتكريم القاص الروائي محمد خضير البصري الحائز على جائزة سلطان عويس.

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

716 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع