والله العظيم لو رجعوني شرطي هالمرة أعرف شأسوي!

       

   والله العظيم لو رجعوني شرطي هالمرة أعرف شأسوي!

في العهد الملكي بمحافظة السليمانية ( لواء السليمانية) بمنطقة قضاء دوكان والنواحي التابعة الها و القرى التابعه للنواحي كان أكو أمر مخفر أسمه ( جاويش مظلوم) كان الحاكم المطلق بالمنطقة ، عمي يا جاويش والله كان چنه قائد فرقة مدرعة ، واعتقد لو كان أسمه ظالم كان واقع الحال وإلا يا مظلوم وهو أظلم واحد؟؟!!.

يحمل ثلاث خيوط وفوگاها تاج.. يايابة على اعتزازه بذيچ الرتبة!!.
من كان يطلع للقرى كان يصطحبه عدد من افراد الشرطة الخيالة ودخوله لأية قرية كان يزرع الخوف والهلع بأهلها كان لابد أن يستقبلوه وبكل احترام و يضيفوا احسن ضيافة.
اذا كان قبل الظهر لابد من ذبيحة و تمن و هذيج الضيافة تليق بالجاويش ، لعد شلون معقولة مايشوفون خيوطه وفوگاها التاج؟؟.
أما اذا كان الوقت ظهر لابأس بذبح كم دجاجة وأكيد لابد من وجود التمن على السفرة كودن جنابه يخرب عالتمن والدهن الحر واللبن المدخن!!.
كان عصبي المزاج ( وهو متعمد بهذه) ما يحچي إلا القليل واذا حچى فأكثرية كلامه تهديد ووعيد ولسانه كان كلش زفر!!.
بين فترة وأخرى يرفع صوته:
- لا تنسون تطعموا الخيول.
- انطيتوهم ماي؟؟.
- كثروا الشعير ويه التبن ترة ااشوي على اذاناتكم بصل!!.
أغرب العقوبات كان اذا يريد يهين شخص يجبره أن (يوذن) حتى لو ماكان وقت الصلاة!!.
ياويله اذا غلط اقل غلطة !!لاء أكيد ياكله فلقة معتبرة!!.
وأهل القرى كانوا مساكين يچفون شره و يلبون طلباته والغريب ماكان عنده صاحب صديق نعني گبحي درجة اولى!!.
وحتى من يتغدى ويريد يمشى ما يگول لاشكرا ولا في أمان الله وهذه كانت سياسة من سياساته القذرة لتخويف الناس!!.
حتى أفراد الشرطة اللي كانوا بمعيته هم كانوا يخافون منه و يتجنبون مواجهته ،كلامه كان مثل السيف وبلا مناقشة!!.
يسجن المخالف بدون أمر قضائي و بالوقت اللي هو يحدده وأما مسألة الأفراج عنه هذه بحاجة الى وساطات و خرفان وكميات من الدهن الحر واللبن و نقد و توسل و مراجعات حتى يلين گلبه ويفرج عنه!!.
كان بنفسه يفتر عالقرى لتبليغ اللي لازم يروحون للأجبارية وخدمة العلم!.
ياويل اللي يتأخر ساعة وحدة والله يگلب الدنيا ويصب جم غضبه على كل اهل القرية!!.
هكذا راحت أيام وأجت أيام وبعد ماتغير العهد الملكي وجاويش مظلوم كبر وكان لابد أن يتقاعد.
وتعرفون اذا وگع البعير تكثر سجاجينه!!.
هذاك الجبروت وسلطان زمانه صار يخاف و ما يطلع من بيته إلا للضرورة القصوى!!.
وكل مرة من كان يطلع من البيت لأمر من الأمور كان لابد أن يلتقى بعدد من الناس اللي ظلمهم واهانهم بفترة حكمه اللي طالت لسنوات وسنوات!!!.
فكان الشباب يوگفوا بنص الطريق ويجبروا أن (يوذن) مرات ومرات إلا أن يتعب ويطلب منهم العفو والمغفرة!!.
وبكل مرة من كان يرجع للبيت ينام من المغرب من قهره و تعبه ويحلم مثل ما يتمنى:
- هالمرة أريد كلكم سوية وتوذنون و عقوبتكم كل واحد منكم يجيب طلي وزوج فسيفس و حمل بغلين رگي وبطيخ و طماطة وبامية والله اللي يتأخر ساعة لأشوي على اذاناته بصل!!.
زوجته تضحك وادكول:
أگعد كافي احلام ، تغطى زين يا رجال لا تظل أمكشف تره الشتا جاي و هالأحلام راح تدمرك بالزايد!!.
يرد على مرته:
يا مرة آخ لو أرجع لسلك الشرطة ولو شهر واحد هالمرة أعرف شلون أتصرف ويه هالناس اللي ماعدها وفا ولا ضمير!!.
مربط الفرس:
حرامية المنطقة الخضراء وكل الأحزاب (دينية وغير دينية) اللي اجوي وية دبابة الشيطان الأكبر هم يجيهم يوم وسالفتهم سالفة جاويش مظلوم.
اللي انحكم منهم واللي خلصوا المحكومية يرددون نفس كلام مظلوم:
- آخ لو نرجع للحكم ، هالمرة نعرف شلون نتصرف؟؟؟!!.
ولكم يا قشامر شيرجعكم للحكم بعد أن صرتوا (اكس پاير) وانكشفتوا من قبل الشيطان ألأكبر و قبلها من قبل الشعب العراقي!!.
بالمناسبة عقوبة جاويش مظلوم كانت خفيفة احتراما لشيباته ولكن عقوباتكم ما أصور تنتهي وين ماتروحون راح تواجهون عقوبات اخفها تنزل على روسكم نعالات وقنادر دمار شامل وماتعرفون منين تجيكم والله كلما أغمض عيوني أشوف المنظر،عاد واحدكم يحط دشداشته بحلگه وشليخ والجهال وراكم.
- امخبل والله أمخبل والعباس امشور بيه ومخبل والله مخبل!!.
الله عليكم هي هاي عيشة؟؟ بس اكيد تتحملوها كودن واحدكم ماعنده لا كرامة ولا هم يحزنون...
يا اهلي و ناسي موگنالكم أصبروا واذا الله خلنا طيبين هم راح انشارك بذيچ الحملة وطزززززززز بقنادرنا مايخالف عود نرجع حفاي لبيوتنا!!.
أودعناكم أغاتي الى سالفة أخرى..
أخوكم / رئيس التحرير

    

      

   

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

913 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع