الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - يوم ماطر

يوم ماطر

 

الهام زكي

 

يوم ماطر


لا أعلمُ ما الذي دفع بي إلى الخروج في ذاك المساء الماطرِ ، أحملُ مظلتي

وأسيرُ في الشوارع  بحثــًا عنه ، رغم علمي بأنهُ يكرهُ المطرَ ولا يخرجُ من

الدار بل يفضلُ احتساءَ القهوةِ والقراءة .

ازدادَ تساقط ُ المطرِ ولم تحتمل مظلتي الصغيرة ذلك ، فقد أنكسر طرفٌ منها

ولكني لم أبالِ وواصلتُ السيرَ دون هدفٍ  ، وأنا سعيدةٌ فرحةٌ بتساقط بعض من قطراتِ المطر على وجهي .

ترى هل كنت أنوي الإغتسال من عار أنوثتي التي منذ أن وعيتُ وأنا أحملها

معي أينما حللتُ وأينما جلستُ ؟

أم تراني أطهرُ ذنبي الكبير في حبي لهُ ؟

ولكن ما كان يثيرُ دهشتي هو ذلك الشعور الخفي بالغبطةِ والسعادة ِ؟.

وأنا أجوبُ الشوارعَ سارحة ً، ويدغدغ ُخيالي ذلك الفرحُ الندي الذي لم اعهدهُ

ترى هل غسل المطر كل عاهاتي ؟



وبعد عودتي إلى البيت خلعتُ ملابسي المبللة ، وارتديتُ ملابس جافة ، ثم ذهبتُ إلى المطبخ أعدُ لي كوبا من الشاي الساخن كي يدفئني ، ثم جلستُ على كرسي

المعتاد أتأملُ كوب الشاي الذي في يدي في بهجةٍ وتساءلٍ !

لماذا يباغتني الشوقُ إليه  ، وينتابني هاجسُ الحنين لملاقاته وكأني بذلك

أرى الجمالَ كله متجسداً فيه ، فأزدادُ انبهاراً و اغوصُ في تأملاتٍ لا حدود لها ومن ثم ادركُ ذلك الهمسَ البديعَ الذي طالما اشتهيتهُ .

وبقيت شاردةَ الفكرِ في تأملاتي وقتـا لا أحسنُ تقديره



حتى رنَّ جرسُ الهاتف

ـــ الو

ـــ كيفَ حالك

ارتجفتْ وارتبكتْ كل حواسي ، أنه هو نعم هو

وبصوتي المذهولِ اجبتُ

ـــ كنت أبحث عنكَ

ـــ لقد علمتُ

ـــ كيف

ـــ قد زارني طيفـُـكِ في هذا المساء مع زخاتِ المطرِ وهي تنقرُ زجاجَ نافذتي .

يا إلهي

أهذا علمٌ أم حلم ، أنه ..... هو .

 
تمـــــــــــــت

إلهام زكي خابط

السويد

الگاردينيا: عاشت الأيادي استاذة الهام...

   

 

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

799 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع