الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - حچاية التنگال ٢١٥

حچاية التنگال ٢١٥

                                               

                         د.سعد العبيدي

حچاية التنگال ٢١٥

أگلك لو نسوي إحصاء، إشگد عدنا يحبون الدولة، واشگد ما يحبوها، اشتتوقع؟.
وليش نسوي إحصاء ونتعب نفسنه مو هي مبينه ذيچ إوينها مثل عين الشمس.
اشلون؟.
وحق داحي باب خيبر، أوقعلك بالعشرة أكثر من (٩٠٪) من عدنا ما يحبوها.
لا مو هالثخن إنت بطبعك للحباية تسويها كباية.
دقيقة لا تروح بعيد، هسه أثبتلك ببساطة. گبل السقوط أغلب الشيعة، والي مو بعثيين، وكل الأكراد ومعظم التركمان، والازيدية والصبة والشبك ما يحبون الدولة لأن ملوعتهم.
وبعد السقوط كل البعثيين والعلمانيين، والأكراد وأغلب التركمان وباقي الأقليات، ومعظم السنة، وقسم من الشيعة وكل الكيولية ما يحبون الدولة لأن مشيبتهم.
احسب الي ما يحبون مال ذاك الزمان ويه الي ما يحبون مال هذا الزمان ما يطلعون (٩٠٪).
وداعتك حتى العشرة بالمية الي بقيتلكياهم حبهم چذابي، دخلي يأخرون الرواتب، لو يلغون الحمايات أو يزيدون سعر البانزين، شوف السب والشتم اشلون يصير لأبو موزة. ثم تعال گلي اشلون يحبوها وهي تچتث عامي شامي. واشلون يحبوها لمن تبقي قسم بالتوقيف بعد اطلاق السراح أشهر، ولمن المعاملة ما تمشي الا تدفع، وتضل تتوسل بالشرطي الا تنگع، وتشوف الي يبوگك يصلي گدامك ويهچع، والي تنتخبه يخونك ويصگع، وحزبك الـ تمشي وياه يبعك ويطگع. واشلون واشلون؟.
والنتيجة؟... وداعتك ما تمشي السفينة، الا نرجع نحب نفسنه ونحب بعضنه البعض وتعرف الدولة اشلون تخلينه نحبها وتحبنا.

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

394 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع