جدر الفوح والحكاكه

                                              

                              منير الحبوبي

   

                جدر الفوح والحكاكه

الك رنه يا جدر الفوح من أشربنه ترد الروح

موضوع يتعلق بطبخ التمن والحكاكه وامثال شعبيه عن التمن

   

   

جدر الفوح هو جدر التمن حيث قديما يطبخ التمن بطريقة البزل حيث يغلى بالماء ثم يصفى من ماءه الفوح الذي يكون لونه ابيض وبصوره عامه قد تم تمليحه وبدلا من رمي هذا الماء على اعتبار ان لا فائده منه الا ان الفقراء لا يسكبوه بل يعطوه لأبنائهم لكي يشربوا منه وسابقا عندما شخص يصاب بالأسهال فينصح بان يشرب ماء فوح التمن وهو طيب نسبيا للأطفال وله فوائد غذائيه كثيره لهذا ترد روح شاربه وكأنه حسبما يبدوا من المثل شارب بطل عصير تراوبي لو شابي لو سينالكو أي يسبب عودة الروح والبهجه لشارب الفوح هذا وباعدة للكدر والملل.

المقولة هذه تضرب لتبيان الأهميه والفائده سواء من غذاء معين من دون الأكلات او الأغذيه الأخرى او من شخص كريم يقوم بأعمال خيره للآخرين وعمله هذا لا يقوم به الآخرين فعمله رائع وبه فضل على معارفه واقربائه واما استخدام الكلمه رنه فهي لتبيان صدى الصوت اي الرنين فعند الطرق على الخشب او الحجر فلا يوجد رنين لهما بينما اذا طرقنا على المعادن وخاصة الحديد فله ا رنه وله جواب على طلب كأننا نريد ان نقول بأنك محتاج الى مال وأنك في ضيق فليس كثيرين هم من الأصدقاء والأخوه من سيقوم بالأيجاب والمساعده رغم كثرة الاصدقاء حيث هنا الاصاله وهنا ينذاع كرم او قيمة هكذا ناس فالأعراب ومنذ مئات السنين تعرف اصالة حاتم الطائي لأن صدى وررنين كرمه وجوده وهي التي جعلته معروفا هكذا ليومنا هذا عبر التاريخ

وللحقيقه فمن الناحيه العلميه والصحيه بعيدا عن المثل فأن ماء الفوح مليئ بالنشويات فلا ينصح بوجوده في التمن وخاصة للناس الذين عندهم السمنه فيجب ان نتخلص من هذا الماء بشطف التمن بماء الحنفيه قبل الطبخ ولعدة مرات واهالي الجنوب يسمون التمن بالطبيخ.

وللعلم الكنيه أم الفوح " تضرب على المرأه التي تأكل كل شيء حتى الأشياء المفروض رميها او كبها ويتوضح من ذلك حالة العوز والفقر التي عاشها المجتمع وخاصة ايام التموين بالعهد الملكي

       

من ناحيه اخرى قديما كانت المرهالحوك و المضبوطه وأم البيت تجيد طبخ التمن وبالذات من مواصفات التمن المطبوخ بشكل جيد هو عمل الحكاكه معه وهي التمن الموجود اسفل الجدريه الذي يتصلب بفعل الطبخ على النار لفتره طويله والذي يكون له طعم متميز وطيب جدا ويتم شلعه من جوه الجدر ووضعه فوق التمن المصبوب بالصحن حيث يكون ذو لون اشبه بالذهبي وان احترگ التمن فيصبح اسود ومن ميزاته عند أكله انه يتگرط بالاسنان معطيا صوت خاص بالگرط ويكون له مذاق ولذه كلش طيبه

طبعا لعمل الحكاكه هناك شروط ومواصفات منها ان تكون الجدريه من الصفر او الألمنيوم اي ان جدار الجدريه خفيف وليس ثخين ويجب وضع الجدريه على نار لا قويه ولا هاديه اي متوسطه ويفضل وضع مهدايه تحتها ومن شروط تكون الحكاكه هو ان نخوط التمن لمره واحده وبعد ذلك لا نخوط التمن بالجدريه ابدا للسماح بتكون الحكاكه.

كذلك هناك طريقه اخرى لعمل الحكاكه وهي الحكاكه الفارسيه اي الأيرانيه وهذه الحكاكه لا تكون صلبه اي لا تگرط وتتكون على شكل طبقه متكامله ومن شروط عملها استخدام او وضع الزبد او الدهن الحر مخلوط مع صفار البيض مع لبن مع الزعفران الذي يكسب الحكاكه اللون الذهبي

من جهه اخرى اهالي الريف يعملون خبزهم بطريقه مختلفه عن خبز المدن حيث يعملوه من طحين رز التمن والخبز المعمول هكذا نسميه بخبز السياح وطيا ترون صوره لهذا الخبز

ومن الأمثال الجميله والكثيره المتعلقه بالتمن نقرأ التالي حيث لكل مثل قصه وحكايه وروايه لا يسمح المكان لذكرها منها:

تمن ولبن عافيه للبدن

التمن بالخرگه والدهن بالسلگه او التمن بالخرگه والدهن بالسلفه

مثل طبيخ المگادي

يا بنات التمن بسليمي من التمن

طبيخنه خوش طبيخ,,,يا حيف مرگتنه جزر

بالتمن شلب

لو دهن على دهن لو التمن كفار

التمن المهده للسلاطين يتوده

بداده التمن ماصخ

تره الياكل الحكاكه يصير عرسه عجاج وگراگيع

يتفلس على التمن

خلي يولي شمفهمه ما يعرف الدگه من التمن

تمن على رشده

عمرتلك يا رجال بيت,,, ومن تمن المغسول ضميت

 

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

497 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع