بيل كيتس العالم والانسان

                                              

                      الدكتور هيثم الشيباني
         خبير في البيئه وعميد كلية هندسه سابق


بيل كيتس العالم والانسان

  

بيل كيتيس عملاق في علمه ومتواضع في حب الخير

كان مقالي السابق هو (بدايات الحاسوب وتطوراته وتطبيقاته) مدخلا لموضوع واسع كبير, واليوم أكتب عن الرجل الئي أحدث قفزات مذهله في استخدام الحاسوب وبرامجه التشغيليه وتطبيقاته , حتى صار اسمه يسبق منجزاته.
الولادة والنشأة:
الأسم وليام هنري كيتس الثالث , وبيل كيتس هو الاسم المختصر في الولايات  المتحده الأمريكيه ,ولد في يوم  28 أكتوبرفي الولايات المتحده الأمريكيه 1955م , ويحمل الجنسيه الأمريكيه من أصل اسكتلندي ايرلندي  , وهو اليوم عضو في الأكاديميه الوطنيه للهندسه.
هو رجل أعمال وله عنوان شامخ في عالم الحاسوب , وعلى الرغم من حصوله على لقب أثرى أثرياء العالم , الا أن ذلك لم يمنعه من الدخول في عالم الخير من أوسع أبوابه. لقد أسس في عام 1975 شركة مايكروسوفت   مع بول الان و صنع ثروته بنفسه ويملك أكبر نصيب فردي من أسهمها المقدر بتسعة بالمائة من الأسهم المطروحه.  
ان هذه المقدمة الموجزه سوف تليها تفاصيل مثيرة لمسيرة هذا الآنسان المتميز في ذكائه المبكر والخارق و تحديد مسار حياته منذ شبابه ونجاحه في وضع كل نتاجه العلمي والتكنولوجي في خدمة البشريه ومن أجل السلام , والارتقاء في النشاط التجاري وتسويق انجازاته بجهود ذاتية دون الاعتماد على دعم حكومي أو سياسي, وبودي أن يحصل بيل كيتس على جائزة نوبل للعلوم  , وهو خير آلاف المرات من أولئك الذين وظفوا علوم الحاسوب لتفتك بالبشر.
ومن أهم ما في هذا الرجل  هو أن عقله ويده  لم يتلوثا ببرامج التسليح وبالتالي تدمير البشريه . حيث قالت صحيفة  الجارديان  البريطانية إن مؤسس شركة مايكروسوفت وأغنى رجل في العالم، بيل جيتس حذر من احتمال أن يتسبب الإرهاب البيولوجي في موت عشرات الملايين في أقل من عام .
لا شك أن بيئته الأسريه كانت ذات أثر ايجابي في صناعة شخصيته الطموحه , فقد كان والده محاميا بارزا ,كما شغلت والدته منصبا اداريا في جامعة واشنطن , وكانت  عضوابارزا في مجالس لمنظمات محليه وبنوك . لقد تفوق كيتس على زملائه منذ الدراسة الابتدائيه وخاصة في العلوم والرياضيات ,وقد أدرك والداه ذكاءه المبكر فقررا ادخاله في مدرسة ليكسايد الخاصه والمعروفة ببيئتها الأكاديمية المتميزه  , وفي هذه المدرسه تعرف بيل على الحاسوب لأول مره .
بدأت خبرة بيل  كيتس في ربيع العام 1967 م , عندما قررت مدرسة ليكسايد شراء حاسوب لتعريف طلابها بعالم الحاسوب ,وكانت أجهزة الحاسوب في ذلك الوقت ما تزال كبيرة الحجم وغالية الثمن , ولأجل ذلك قررت المدرسه الاستفادة من دعم شركة جنرال ألكتريك , وتبرعات مجلس الأمهات في المدرسه.
عندها أصبح بيل كيتس متعلقا بالحاسوب , وكان طالبا في الصف الثامن وعمره 13 عاما , ويمضي معظم وقته في غرفة الحاسوب في المدرسه منشغلا بكتابة البرامج وتطبيقاتها لدرجة أنه أهمل واجباته وتغيب عن صفوفه الدراسيه في بعض الأحيان , وفي هذه الغرفه تعرف بيل على طالب آخر اسمه بول آلان وله نفس الاهتمامات والولع في الحواسيب.
وقدم بيل كيتس وبول آلان مع زميلين آخرين هما ريك ويلاند وكينت ايفانس الى شركة ( سي سي سي سي ) عرضا  لمساندة الشركة في ايجاد حلول لأخطاء  في تطبيق نظام الحاسوب لديهم.
ثم حصلت نقطة تحول مهمة  في حياتهم المهنيه عندما أغلقت شركة  ( سي سي سي سي ) أبوابها لمشاكل ماليه , لكن الطلاب حصلوا لأول مرة على ربح مالي مقابل موهبتهم الفذه , و على حقوق الملكيه لبرامجهم وتم الاعتراف بهم قانونيا.
قرر(بيل كيتس وبول ألان) انشاء شركة صغيرة خاصة بهما فقط وقاما بتصميم جهاز حاسوب صغير يهدف لقياس حركة  المرور في الشوارع , فحققت هذه الشركة ربحا مقداره 20 ألف دولار أمريكي في العام الأول , وكان بيل في ذلك الحين في المرحلة الثانوية , ثم استمرت الشركة في العمل حتى دخول بيل الى الجامعه  .

               

التحق بيل بجامعة هارفرد في خريف عام 1973 م ولم يكن حينئذ قد قرر نوع الدراسه التي يرغب بها فالتحق بمدرسة الحقوق التمهيديه  كتجربة ولكن هواه كان ما زال معلقا بالحاسوب فقد كان يمضي الليل ساهرا أمام الحاسوب في مختبرات الجامعه الا أنه يقضي معظم النهار نائما في الصفوف الدراسيه . أما صديقه   بول آلان فقد التحق بجامعة هارفرد أيضا , وكانا يتقابلان بشكل مستمر ويناقشان مشاريع المستقبل في تطوير البرمجيات ونظم التشغيل.
ثم وقعت شركة ميتس في عام 1975 عقدا مع كل من ( بيل وبول )على حقوق الملكيه لبرنامج على حاسوب ( ألتر) وعين بول الان نائبا لرئيس قسم البرامجيات في الشركه . وترك بيل جامعة هارفرد وانتقل للعمل مع بول في تطوير البرامجيات , وادرك الاثنان ان المستقبل يكمن في سوق البرا مجيات وأنها الأحق بتصدر هذا المجال.

   
كيف بدأت شركة مايكروسوفت
في منتصف عام 1975 م وبعد النجاح الباهر الذي حققه كل من بيل وبول , قرر الاثنا ن انشاء شراكة خاصه بينهما لتطوير البرامج أسمياها شركة ( مايكروسوفت ) وهو اسم مشتق من اسمين الأول ( مايكروكومبيوتر والثاني سوفت وير ). حيث امتلك بيل كيتس  نسبة 60% من حجم الشركه بينما حصل بول آلان على ال 40 % الباقيه , وتم تسجيل شركة مايكروسوفت رسميا في نهاية  عام 1979 م كشركة مستقله وبلغت أرباحها بحدود 104 ألف و216 دولار.
لكن حالة مرضية أصابت بول آلان في نهاية عام 1982 اذ أنه أصيب بمرض هودجكين , وهو نوع من أنواع السرطان النادر الذي يصيب النظام اللمفاوي في الجسم , وعليه استقال بول من شركة مايكروسوفت , الا أن الصداقة استمرت بينهما , وهذا مثال نادر للوفاء.
بعد نجاح الاصدار الثالث من نظام وندوز في جميع أنحاء العالم  استمرت الشركة  باصدار سلسلة نظم التشغيل الناجحه التي انتشرت بشكل سريع ونالت الاعجاب من ملايين المستخدمين  , وقد حصل ذلك خلال ثلاثين عاما من اصدار هذه النظم التي تطورت من أجل تحسين التطبيق .
كما أصدرت شركة مايكروسوفت في عام 1989 حزمة من البرامج المكتبية وتضم مجموعة من التطبيقات , ونحن من المستفيدين منها  , كما شاركت بشكل فعال في ثورة الأنترنت التي  اكتسحت العالم باصدار متصفح الانترنت الشهير ( اكسبلورر) وذلك في عام 1994 , والذي يستخدمه حاليا حوالي 80% من مستخدمي الانترنت في جميع أنحاء العالم .

   
الوضع الشخصي لبيل كيتس وعائلته:
اسم زوجته هو ميليندا فرينش حيث تزوجا في عام 1994 م وأنجبا ثلاثة أطفال هم :جنيفر كاثرين (1996 م) وروي جون ( 1999) و فيبي أديل ( 2002) م , وتعيش العائله في منزل عصري فخم يطل على بحيرة في العاصمة واشنطن .
حصل بيل كيتس على لقب أغنى رجل في العالم منذ عام 1996 حيث قدرت ثروته  ب 100 مليار دولار في عام 2007.
أطلق بيل كيتس وزوجته ميليندا في عام 2000م أسم مؤسسة بيل ميليندا جيتس لأعمال الخيرية , التي قدمت الكثير من الدعم المالي لمحاربة مرض الأيدز والأوبئة الفتاكه المتفشيه في دول العام الثالث , وقدمت منح دراسية  للطلاب من أصل أفريقي لغرض الدراسة في الجامعات الأمريكيه  بمقدار 210 مليون دولار أمريكي في جامعة كمبريدج.
ويقدر مجموع المنح الدراسيه التي قدمتها المؤسسه منذ انشائها ب 29 مليار دولار أمريكي  .
وبذلك حصلت المؤسسه على عدة جوائز عالميه تقديرا  لجهودها في مجالي التعليم والصحه.
ثم أعلن بيل كيتس عن نيته في ترك منصبه كرئيس لشركة مايكروسوفت والتفرغ للعمل لدى المؤسسه.
وهكذا اهتم  بعد ذلك اهتماما خاصا في تحسين التعليم في المدارس الحكوميه, وظهرضيفا في عدة مناسبات وبرامج شهيرة مثل ( برنامج أوبرا وينفري) في محاولة منه لتسليط الضوء على مشكلة ضعف التحصيل الأكاديمي لطلبة المدارس الحكوميه وبذل الجهود لحلها.
وبالاضافة الى مؤهلاته المرموقه فقد حصل بيل كيتس على أربعة شهادات دكتوراه فخريه ,كان أولها من جامعة الأعمال  في هولنده  في عام 2000م , والثانيه من المعهد الملكي للتكنولوجيا في السويد في عام 2002 م والثالثه من جامعة واسيدا في اليابان عام 2005م , والأخيره من جامعة هارفرد في الولايات المتحدة الأمريكيه عام 2007م  ,كما حصل  في عام 2005 م   على لقب فارس من ملكة بريطانيا الملكه أليزابيث الثانيه.  
عاد بيل كيتس وحصل  أخيرا في العام 2007 م وبعد مرور 30 عام من تركه الدراسه  حصل على شهادة جامعية في الحقوق من جامة هارفرد . وفي الخطاب الذي ألقاه بيل أمام الخريجين في حفل التخرج قال مازحا : أخيرا سأستطيع اضافة درجة جامعيه الى سيرتي الذاتيه , كما وجه كلامه لوالده قائلا : أبي , لقد قلت لك أنني سأعود وسأحصل على شهادتي الجامعيه في أحد الأيام .
أوضاعه الماليه
أظهرت مجلة تايم الأمريكيه في العدد 5  الصادر في شهر يوينو/ حزيران من عام 1995 الذي يجسد صورة بيل كيتس كجشع ومحتكر , وقد كتب على الغلاف ( سيد الكون).
بيل كيتس هو واحد من أشهر المستثمرين في مجال الحواسيب الشخصيه ,وبالرغم من امتلاكه شهرة واسعه الا أن سياسة الشركه تعرضت للانتقاد بتهم غير صحيحه بسبب المنافسه , مما أدى الى المحاكمة أحيانا.لكنه  انصرف الى المساعي الخيريه عن طريق دعم المراكز الخيرية والبحوث العلمية بمبالغ طائلة عن طريق مؤسسة بيل ومليندا غيتس التي افتتحت عام 2000م.
وحسب قائمة مجلة فورتس لأثرى أثرياء العالم فقد حصل بيل غيتس على الترتيب الأول منذ عام 1995 وتنامت ثروته  أكثر فأكثر, حتى بلغت 80  مليار دولار أمريكي , ومن المتوقع أن يصبح أول ترليونير في العالم في عام 2024.
ان أشهر كتب بيل كيتس هو ( المعلوماتيه بعد الانترنت), والذي تمت ترجمته الى اللغة العربيه في عام 1998 م ضمن سسلة عالم المعرفه الصادره في الكويت.
و جاءت نقطة انعطاف مهمة في حياة بيل كيتس حيث لم يعد يعمل بشكل كامل مديرا تنفيذيا لشركة مايكروسوفت منذ يونيو/حزيران في عام 2008م , فعين بمكانه رئيسا تنفيذيا للشركة هو ستيف بالمر الذي يعرفه   منذ فترة الدراسة في جامعة هارفرد, وصار يعمل بشكل جزئي في الشركه  , وقرر منح وقت أكثر لمنظمته الخيريه مؤسسة بيل وميليندا غيتس , وهي أكبر جمعيه خيريه  في العالم وتمول جزئيا من ثروته.
كما وأنه أعلن تخليه عن رئاسة مجلس ادارة  شركة المايكروسوفت لمصلحة  جون تومبسون , وهو أحد الأعضاء المستقلين في مجلس الاداره , على أن يتحول بيل الى مهمة المستشار التكنولوجي  للشركة , ويقوم بمساعدة المدير العام الجديد أيضا ساتيا ناديلا (  46 عاما) الأمريكي من أصل هندي , والذي كان   مسؤولا عن الأنشطة المتعلقه بالشركات وبالحوسبه السحابيه ( كلاود كومبيوتنغ) , وصار مديرا عاما للمجموعة خلفا لستيف بالمر , الذي أعلن في الصيف الماضي عن رغبته في ترك منصبه.
وكان الناس قبل ظهور جمعية بيل كيتس الخيريه وممارسة نشاطها المرموق ينظرون اليه على أنه جشع ومحتكر , وربما كان ذلك الى حد ما بسبب دعاوي الاحتكار الفاشلة التي أثيرت ضد شركة مايكروسوفت في الولايات المتحده وأوربا.
لكن بعد انبثاق مؤسسة بيل وميليندا غيتس تغيرت صورته أمام العالم والمجتمع ليصبح الانسان  الذي يحب فعل الخير ومساعدة المرضى والمحتاجين وفاعل الخير الذي لا يشق له غبار.
الخلاصه
ولد بيل كيتس في أمريكا في عام 1955  وهو ويحمل الجنسيه الأمريكيه من أصل اسكتلندي ايرلندي .
تميز في ذكائه المبكر وتفوقه على أقرانه خصوصا في دروس العلوم والرياضيات .
ان بيئته العائليه لها أثر ايجابي في صنع شخصيته ودفعها نحو تحقيق طموحاته.
بدأت علامات تعلق بيل بالحاسوب منذ كان عمره 13 عاما في الصف الثامن.
أنشأ بيل كيتس صداقة مع بول ألان في المدرسه حيث وجد عنده نفس الاهتمام بالحاسوب , فأنشآ معا شركة صغيرة حققت ربحا بسيطا الا أنه كان بداية مهمة للغايه.
التحق الصديقان في جامعة هارفرد في عام 1973.
في عام 1975 أنشأ الصديقان شركة لتطوير البرامج أسمياها شركة ( مايكروسوفت ).الا أن بول ألان سرعان ما استقال بسبب اصابته بمرض عضال , ويذكرأن صداقتهما استمرت حتى اليوم وهذا نموذج رائع للوفاء بين الأصدقاء.
أصدرت الشركة سلسلة ناجحة من نظم التشغيل والتي انتشرت في أرجاء العالم .
كما شاركت الشركة بشكل فعال في ثورة الانترنت , من خلال برنامج اكسبلورر الشهير.
 وحصل بيل كيتس على لقب أغنى رجل في العالم منذ عام 1996 حيث قدرت ثروته ب 100 مليار دولار في عام 2007.
أسس بيل كيتس  مؤسسة للأعمال الخيرية  , وسرعان ما ترك  منصبه لزميل سابق من أجل التفرغ للمؤسسة الخيريه , وذلك منذ شهر يونيو عام 2008 م , على أن يستمر للعمل كمستشار تكنولوجي لشركة مايكروسوفت .
حصل عل عدة شهادات دكتوراه فخريه من جامعات مرموقة.
بعد انبثاق مؤسسة بيل وميليندا غيتس تغيرت صورته أمام العالم والمجتمع ليصبح الانسان  الذي يحب فعل الخير ومساعدة المرضى والمحتاجين وفاعل الخير الذي لا يشق له غبار.

 

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

673 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع