الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - هوباي الصينية «تحتفل»... وتبثّ الأمل في بقية العالم

هوباي الصينية «تحتفل»... وتبثّ الأمل في بقية العالم

        

 زوار يتجوّلون في سور الصين العظيم بعد إعادة افتتاحه جزئياً أمس (أ.ب)

بكين - لندن: «الشرق الأوسط»:أعلنت الصين، أمس، رفع القيود على التنقّل في مقاطعة هوباي التي كانت نقطة انتشار وباء «كوفيد - 19» العالمي، بينما شدّدت الحكومات حول العالم إجراءات العزل في إطار المساعي للحد من تفشّي الفيروس.

وأفاد مسؤولون بأن هوباي، حيث ظهر فيروس «كورونا المستجد» أواخر العام الماضي، ستسمح للسكان «الذين يتمتعون بصحة جيّدة» بالتنقّل اعتباراً من منتصف الليل، بعد شهرين على إجبارهم على التزام منازلهم.

وقالت طبيبة لوكالة الصحافة الفرنسية: «نحن نحتفل اليوم». وأضافت: «شهدنا كل يوم انخفاضاً في عدد المرضى الذين يعانون من أعراض خطيرة، بينما تحسّن الوضع في وقت بدأ الناس يغادرون المستشفيات. ازداد ارتياح الأطباء والممرضات مع مرور الأيام. أنا سعيدة للغاية!».

ويأتي تخفيف القيود، الذي لن يطبّق على مدينة ووهان «بؤرة الوباء الأولى» قبل الثامن من أبريل (نيسان)، في وقت انضمت بريطانيا ونيوزيلندا إلى دول في أوروبا والشرق الأوسط وأميركا الشمالية وآسيا في إعلان عزل تام في أنحاء البلاد لمنع وقوع إصابات جديدة. كما قررت اليابان تأجيل دورة الألعاب الأولمبية لهذا العام، مُلغية بذلك أحد أبرز المواعيد الرياضية العالمية لعام 2020.

وأشادت الحكومة الصينية بطريقة استجابتها للأزمة، منذ بدأ الأطباء التعامل مع إصابات «كوفيد - 19» وتباهى الإعلام الرسمي أمس، بقرار إعادة فتح قسم شهير من سور الصين العظيم. وقالت وسائل الإعلام مع ذلك إنه سيتعيّن على الزوار ارتداء الأقنعة الواقية، والإبقاء على مسافة متر بين شخص وآخر.


وبالمجمل، سجّلت الصين 78 إصابة جديدة أمس، معظمها قادمة من الخارج.

وفيما تتحول دول العالم إلى جزر معزولة، واحدة تلو الأخرى، يتساءل سكانها: «متى تعود الحياة إلى طبيعتها؟».

وتتفاوت تقديرات المختصين بين أشهر وسنوات، لكن غالبيتهم تتفق على أن انتهاء الأزمة مرهون بتطبيق قواعد فحص وعزل صارمة، وتُعلّق الآمال على التوصل إلى لقاح فعال.

يقول أستاذ الأمراض المعدية في جامعة إدنبرة، مارك وولهاوس، لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي): «لدينا مشكلة حقيقية في تحديد استراتيجية الخروج، وكيف نستطيع إنهاء هذه الأزمة. ولا يتعلق الأمر بالمملكة المتحدة فحسب، لا تمتلك أي دولة في العالم استراتيجية خروج».

هناك ثلاث سبل لتجاوز الأزمة. الأولى تمر عبر إيجاد لقاح، وهي عملية قد تستمر بين 12 و18 شهراً، ولا يعدها البروفسور وولهاوس «استراتيجية» كافية في الوقت الحالي.

أما الاستراتيجية الثانية، وفق «بي بي سي»، فتمر عبر تطوير 60% من المواطنين مناعة ضد الفيروس، ما سيؤدي إلى تراجع نسبة العدوى. إلا أن هذه العملية قد تستغرق سنتين، ونتائجها غير مضمونة. خصوصاً أن استجابة المناعة البشرية للأنواع السابقة من فيروس «كورونا»، والتي تسبب أعراض «الزكام» العادي، ضعيفة، إذ إن الإنسان يصاب بهذا النوع من المرض عدة مرات في حياته.

الحل الثالث الذي أشار إليه البروفسور وولهاوس، هو تغيير جوهري في طريقة حياتنا، بهدف تخفيف معدلات العدوى. ويمر ذلك، حسب قوله، عبر الحفاظ على بعض التدابير التي اتّخذتها الدول لمواجهة «كوفيد - 19»، وتعزيز عملية الفحص ثم العزل. كما أشار إلى أن استخدام بعض العلاجات التجريبية للسيطرة على أعراض «كورونا المستجد» سيساعد، إن أُثبتت فعاليتها، في تخفيف العدوى وإنقاذ مرضى يعانون من أعراض شديدة، وبالتالي تخفيف الضغط على وحدات العناية المركزة في المستشفيات.

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

359 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع