سجن “بروين” البريطاني “رفاهية”

                   

لندن ـ من منة حسام ـ حياة مختلفة يعيشها “النزلاء” بين جدران سجن “إتش إم بي بروين” البريطاني الذي تم افتتاحه مؤخرا.

فعلى النمط “الفندفي” يتمتع النزلاء برفاهية استخدام الهاتف النقال والحاسب الآلي، والتسوق، والذهاب للملاعب الرياضية، وطلب وجبتهم المفضلة بأنفسهم.

وخلافاً للأسماء التقليدية المتداولة في السجون، أُطلق على الزنزانات داخل المنشأة الجديدة اسم “الغرف”، نظراً للرفاهية التي تتميز بها، ومرتكبي الجرائم بـ”النزلاء” أو “الرجال” وليس السجناء.

وافتتحت وزارة العدل البريطانية، في 27 فبراير/شباط الماضي سجن “إتش إم بي بروين”، الذي يعد الأكبر أوروبيا على نمط السجون الفندقية، بتكلفة بلغت 212 مليون جنيه استرليني (260.5 مليون دولار)، بحسب شبكة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، التي أشارت إلى امتلاك المنشأة الجديدة وسائل رفاهية لا يتوقع وجودها في الأماكن المماثلة.

السجن الأكبر والأفخم في بريطانيا

بالعودة إلى البيانات الخاصة بذلك السجن الجديد، الذي استقبل أول السجناء، الثلاثاء الماضي، من المقرر أن يسمح هذا النموذج الجديد باستقبال 2106 أشخاص، ليكون بذلك أكبر سجن في أوروبا وليس في بريطانيا وحدها، حيث سيتم توزيع السجناء على 3 أقسام، لكل أحدهم قدرة استيعابية تصل إلى 700 سرير.

ويضم هذا السجن المجرمين من الفئة “سي” في بريطانيا، وهو التصنيف الذي يشير إلى السجناء الذين لا يمكن الوثوق بهم عند وضعهم في ظروف تأديبية مفتوحة، ولكنهم في المقابل لا يلجأون إلى محاولات الهرب، لذا يتم تقييد حريتهم ولكن مع منحهم قدر من وسائل الترفيه والاستمتاع بحياتهم، وذلك حسبما ذكر الموقع الإلكتروني للحكومة البريطانية.

الحرية في ذلك السجن مشروطة وتتحكم فيها الإدارة بطريقة ما؛ الحواسب الشخصية غير موصولة بالإنترنت، بل مُعدة فقط ليطلب السجين الطعام الخاص به لمدة أسبوع، والدراسة، وإجراء طلبات التسوق الأسبوعية لتوفير احتياجات كل سجين.

لا يوجد “سجناء” بل “رجال”

ويختلف ” إتش إم بي بروين” الجديد عن باقي السجون المتعارف عليها؛ فمن ضمن شروط التعامل فيه هو عدم إطلاق صفة “سجين” أو “مجرم” على النزلاء بل يتم مناداتهم بصفة “الرجال”، بالإضافة إلى إلزام مسؤولي المكان بقرع أبواب غرف النزلاء قبل الدخول عليهم في غرفهم الخاصة، في محاولة للارتقاء بمستوى التعامل معهم، وتوفير قدر من التأهيل اللازم قبل خروجهم إلى الحياة الطبيعية مرة أخرى.

وسيُسمح لكل “رجل” نزيل بامتلاك هاتف خلوي، عليه أرقام حددتها إدارة السجن، وأغلبها ستكون خاصة بعائلات المحكوم عليهم بعقوبات تأديبية، وذلك حرصاً على أن يتواصل السجين مع أطفاله، وأن يتمنى لهم ليلة هانئة وهادئة قبل خلودهم إلى النوم.

وعن وسائل الترفيه الأخرى، سيكون لكل نزيل القدرة على استخدام صالات الألعاب الرياضية وساحات كرة القدم في الأوقات التي يفضلها، كما أنه مسموح لهم اختيار وجبات الطعام التي تتناسب مع ميولهم الغذائية دون أي قيود، وذلك باستخدام نظام اختيار آلي على الحواسب الشخصية المتوفرة في الغرف.

وإلى ذلك، يحتوي السجن البريطاني الجديد على أماكن لعقد ورش عمل، ومركز صحي، وقاعات تستخدم للشعائر والممارسات الدينية، إضافة إلى توفير مساحات للأطفال لخدمة أبناء السجناء في أيام الزيارات المخصصة لهم.

كما تم تزيين جدران القاعات المشتركة، حيث يجتمع السجناء للترفيه والتسلية أو النقاش، بملصقات ملهمة تحمل رسائل إيجابية من بينها: “انظروا إلى المستقبل بطموح وأمل” و “الرحلات الكبيرة تبدأ بخطوات صغيرة”.

ويعد سجن ” إتش إم بي بروين ” البريطاني الجديد الأكبر في أوروبا من حيث القدرة الاستيعابية لعدد السجناء، لكنه ليس الأفخم.

واستنادًا إلى التقارير الحقوقية والحكومية، يأتي سجن “باستوي” في النرويج، ومركز “لوبين للعدالة” في النمسا في مقدمة أفخم أماكن الاعتقال في العالم، وذلك بالإضافة إلى سجن “آرانغويز″ الإسباني.

وبالحديث عن هذه السجون الفخمة، يتميز “باستوي” النرويجي بأنه يقع على جزيرة ذات طبيعة خلابة تحمل الاسم ذاته، وتوفر إدارة السجن منازل من الخشب لمعيشة السجناء مع وجود مساحات واسعة من المزارع التي يمكنهم العمل بها.

ويستقبل “باستوي” قليل الحراسة 100 سجين فقط، يستمتعون بحياة مرفهة تنسيهم أنهم في الأصل سجناء، وذلك حسبما أشارت عدة تقارير حقوقية سابقة، فيما تسمح إدارته للمعتقلين بممارسة ركوب الخيل، والتنس، وصيد الأسماك، وأيضًا الاستمتاع بالطقس بالاستلقاء لأخذ حمامات شمسية أمام البحر.

أما مركز “لوبين للعدالة” في النمسا، فما يميزه أنه مكان لإيواء السجناء غير العنيفين، ويوفر لكل نزيل غرفة مستقلة بها حمام خاص، ومطبخ صغير، بالإضافة إلى جهاز تليفزيون.

يضم أيضًا مركز “لوبين للعدالة” النمساوي، صالة ألعاب رياضية كاملة كصالات المحترفين، وملعب لكرة السلة مجهز تجهيزا كاملًا، ومنطقة ترفيهية في الهواء الطلق لتخفيف حدة العقوبة على السجناء.

وإذا كان سجن ” إتش إم بي بروين” الذي تم افتتاحه الأسبوع الماضي في بلدة ويلز البريطانية، يسمح للسجناء بالتواصل يوميًا مع أطفالهم، ففي المقابل يمنح “آرانغويز″ الإسباني للمحتجزين فرصة الإقامة الكاملة مع أسرهم داخل السجن.

ويقع سجن “آرانغويز″ 40 كيلومترًا جنوبي العاصمة مدريد، وهو الوحيد في العالم الذي يضم 36 عنبرًا عائليًا يسمح باستقبال السجناء لزوجاتهم وأطفالهم طوال مدة تنفيذ للعقوبة.

ولضمان تحقيق الهدف الرئيسي من إقامة ذلك السجن، وهو أن يمضي السجين أوقاتًا طبيعية وممتعة مع عائلته بين جدرانه، حرصت إدارة “آرانغويز″ على جعل العنابر أشبه بالمنازل العائلية؛ فتم توفير أثاث منزلي، ولصق صور شخصيات كارتونية على الجدران وتوفير أماكن للعب الأطفال لضمان أن تشعر عائلة السجين كأنها في منزلها.

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

399 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع